هل يمكن لبعض أنواع الفواكه أن تساعدك على خسارة الوزن؟

22 أغسطس، 2020
يوجد العديد من المعلومات الخاطئة والمربكة المنتشرة فيما يتعلق بحميات فقدان الوزن. على سبيل المثال، يدعي البعض أنه من الممكن فقدان الوزن الزائد باستهلاك الفواكه فقط. هذا النوع من الخرافات خطير، فهذه الحميات لا توفر للجسم العناصر الغذائية التي يحتاج إليها. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

بعض أنواع الفواكه قد تساعد على خسارة الوزن بفعالية. ولكن يجب فهم الكيفية الصحيحة لإدراجها في الوجبات.

فلهذا الغرض، اتباع حمية صحية ومتوازنة وممارسة الرياضة المنتظمة من الأساسيات التي لا غنى عنها. وأنت لست بحاجة أيضًا إلى تجويع نفسك لتحقيق هدفك.

فوائد الفاكهة

خسارة الوزن والفواكه

الخضروات والفواكه من العناصر الأساسية في أي حمية متوازنة. الفاكهة، على وجه التخصيص، مفيدة جدًا للجسم لأنها تحتوي على فيتامينات ومضادات أكسدة أساسية.

إلى جانب أنها لا تحتوي على أي سعرات حرارية فارغة بسبب عدم احتوائها على السكريات المكررة. ولهذا بالضبط تعتبر حليفًا رائعًا لأي خطة فقدان وزن.

أيضًا، من الضروري إدراجها في النظام الغذائي للحفاظ على الصحة العامة حتى إذا لم يكن الهدف هو فقدان الوزن.

ولكن، بعض الناس يدعون أن أنواع معينة فقط من الفواكه تساعد على خسارة الوزن بشكل مباشر، في حين أن غيرها لا يمتلك نفس التأثير.

هل هذا صحيح؟ وإن كان صحيحًا، إذن أيها يمتلك هذا التأثير؟

ننصحك بقراءة:

عصائر سموذي السبانخ – 5 عصائر تدعم جهودك لفقدان الوزن

هوس الحميات الغذائية لا يساعد على خسارة الوزن

بفضل شبكة الإنترنت، يمكن العثور حاليًا على العديد من الحميات والمنتجات التي تدعي قدرتها على إنقاص الوزن السريع جدًا. معظم هذه الحميات لا تمتلك أي أدلة علمية تثبت فعاليتها.

في الواقع، هذه الحميات ليست خادعة فحسب، بل إنها في الواقع تؤدي إلى نتائج عكسية وتضر الصحة. لذلك يجب الحذر الشديد من محاولة اتباعها.

للأسف، يوجد الكثير من المعلومات الخاطئة والمربكة حول الفواكه. على سبيل المثال، يوجد حمية مشهورة تعد بإنقاص الوزن عن طريق استهلاك أنواع معينة فقط من الفواكه.

هذا النوع من الحميات متطرف ومقيد ويمكن أن يتسبب في مشكلات خطيرة بسبب أنه يؤدي إلى اختلالات هرمونية. والنقص الذي يسببه في الجسم عند اتباعه لمدة طويلة يضر الصحة بشكل هائل.

فكما يشرح خبير التغذية روكيو براكسيديس:

” الفواكه تحتوي بالفعل على الكربوهيدرات، وهي غنية بالألياف والفيتامينات والمعادن، وقد تحتوي حتى على بعض البروتين والدهون. ولكنها مع ذلك لا تكفي لتغطية احتياجات الطاقة الضرورية للجسم البشري.”

أيُا كان هدفك قبل البدء في اتباع حمية جديدة، من الأفضل أن تستشير طبيب متخصص أو أخصائي تغذية. فالمتخصص فقط هو من يستطيع مساعدتك على وضع خطة غذائية متوازنة لا تعرض صحتك للخطر.

اقرأ أيضًا:

تخطي وجبة العشاء – هل يساعد حقًا على فقدان الوزن؟

هل يمكن للفواكه أن تساعد على خسارة الوزن بفعالية؟

يشرح خبير التغذية روكيو براكسيديس أيضًا أن بعض أنواع الفواكه تحتوي على سعرات حرارية أكثر بالمقارنة بالبعض الآخر.

لذلك يمكن استهلاك كميات كبيرة من أنواع الفواكه قليلة السعرات الحرارية بدون قلق. مع ذلك، شيطنة نوع من أنواع الفواكه لاحتوائه على سعرات حرارية أكثر خطا كبير.

على سبيل المثال، الموز يحتوي على سعرات حرارية أكثر من التفاح. ولكن لن يهم أيهما تختار إذا كنت ستتناول حصة واحدة فقط. فالفرق في هذه الحالة لا يكون ذا قيمة.

أهم شيء هو إضافة مجموعة متنوعة إلى الحمية للاستفادة من خصائص جميع أنواع الفواكه، بغض النظر عن فرق السعرات الحرارية بينها.

بشكل عام، الفواكه من الأطعمة الصحية الممتازة. ما تحتاج إلى إزالته من حميتك هو المنتجات الاصطناعية المعالجة.

جميع الفواكه تعتبر مصدرًا للفيتامينات، المعادن، الألياف والعديد من العناصر الغذائية الأخرى الضرورية لجسم الإنسان. في الواقع، يجب استهلاك ثلاث حبات من الفواكه يوميًا.

في القسم التالي، نستعرض خصائص بعض أنواع الفواكه التي يجب معرفتها.

اكتشف:

خسارة الوزن – اكتشف 3 حميات فعالة لا تعرض صحتك للخطر

البطيخ يمكن أن يساهم في دعم خطة خسارة الوزن

هذه الفاكهة تحتوي على كميات كبيرة من الماء والألياف. بالإضافة إلى أنها تحتوي على سعرات حرارية قليلة. لذلك فهي قادرة على مكافحة الشعور بالجوع وزيادة الشعور بالشبع.

أيضًا، البطيخ يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين سي، إلى جانب الحمض الميني المعروف باسم السيترولين، والذي يستطيع رفع مستويات أكسيد النتريك في الجسم.

يعني ذلك أن استهلاكه يساعد على توسيع الأوردة الدموية وتخفيض ضغط الدم.

هذا الأمر مهم جدًا، خاصةً للمرضى الذين يعانون من زيادة الوزن والمعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب. 

قد يهمك:

6 من أفضل خيارات أطعمة الإفطار لخسارة الوزن بشكل صحي

الليمون والليم

الليمون والليم

هذه الفواكه مصدر جيد للبروتين، الكربوهيدرات، الألياف، البوتاسيوم، حمض الفوليك، فيتامين سي وفيتامين أ، وغير ذلك من العناصر الغذائية المفيدة.

التفاح

السليولوز نوع من أنواع المركبات الموجودة في التفاح، وهو مسؤول عن إزالة السموم والمعادن الثقيلة من الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، فهو يساعد على تخفيض التوتر، إبطاء شيخوخة الخلايا، وتحسين أعراض فقدان الذاكرة.

يحتوي التفاح أيضًا على فيتامينات كالبيوتين، حمض الفوليك، البيتا كاروتين، وفيتامين سي. جميع هذه المكونات تدعم وظائف الخلايا والجهاز الهضمي.

بجانب الحفاظ على الوزن المثالي، أسلوب الحياة المعتمد على العادات الصحية، الحمية المتوازنة، والرياضة المنتظمة يساعد أيضًا على تجنب أمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض التنكسية، إلى جانب موازنة ضغط الدم، تقليل الكوليسترول السيء، والحفاظ على مستويات الدهون الثلاثية في المستوى الطبيعي.