هل ترغبين في التخلص من الدهون الزائدة؟ إليك أفضل المشروبات الحارقة للدهون!

لعل أفضل ما يميز هذه المشروبات الحارقة للدهون هو أنه، بالإضافة لقدرتها على إنقاص الوزن وحرق الدهون، فإنها تساعد في إزالة السموم من الجسم والحفاظ على رطوبته.
هل ترغبين في التخلص من الدهون الزائدة؟ إليك أفضل المشروبات الحارقة للدهون!
Elisa Morales Lupayante

مكتوب ومدقق من قبل معلمة تربية بدنية وتغذية Elisa Morales Lupayante.

آخر تحديث: 14 يونيو, 2019

هل تحاولين إنقاص وزنك؟ إذا كانت إجابتك نعم، فبالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، يمكنك تجربة المشروبات الحارقة للدهون التالية.

استفيدي من هذه المشروبات الحارقة للدهون سهلة الإعداد واللذيذة، والأهم من ذلك كله، الفعالة جدًا!

تخلصي من الدهون باستخدام هذه المشروبات الحارقة للدهون

إلى جانب الاستهلاك المعتاد للترين من الماء (الحد الأدنى) في اليوم، نُوصي بإضافة واحد على الأقل من هذه المشروبات الحارقة للدهون.

عند اتباعك لنظام غذائي متوازن مع ممارسة الرياضة ثلاث مرات في الأسبوع، يمكنك ملاحظة النتائج بسرعة.

 فتذكري دائمًا أن هذه المشروبات ليست سحرية، ويجب عليك ضبط جميع جوانب حياتك الأخرى!

1. عصير الخضروات

قبل أن تتناولي وجباتك، يمكنك شرب عصير الخضروات الطازج لإشباع شهيتك وخفض كمية السعرات الحرارية التي تتناولينها.

تحتوي الخضروات على الكثير من العناصر الغذائية التي تستطيعين الاستفادة منها أكثر عندما لا يتم طهيها.

ويمكنك تحضير تركيباتك المفضلة من السبانخ والكرفس والجزر والقرنبيط وغيرها من الخضروات اللذيذة.

أيضًا، تعد عصائر الخضروات مشروبات مثالية بين الوجبات؛ لأنها تساعدك على تجنب تناول أي شيء آخر (وخاصة الوجبات الخفيفة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو السكريات).

وخلال فصل الصيف، يمكن أن تكون مثالية أيضًا لإرواء عطشك وإشباع جوعك.

2. الماء والليمون

الماء والليمون من المشروبات الحارقة للدهون

نحن بالفعل نعرف أن الماء ضروري لإزالة السموم من الجسم، ويمكننا أن نضاعف هذه القدرة بإضافة الليمون.

حيث يساعد ذلك الكبد على التخلص من السموم، إضافة إلى استقلاب الدهون التي تتراكم في منطقة البطن والخصر بشكل أفضل.

  • يزيد الماء الدافئ والليمون من إنتاجك للإنزيمات الهاضمة، والمسؤولة عن حرق الدهون وتحسين وظائف الكبد.
  • كما أن مضادات الأكسدة في هذه الفاكهة الغنية بحمض الستريك تمنحك بشرة أجمل وأكثر نضارة. (على سبيل المثال، تعمل على تدمير البكتيريا المسببة لحب الشباب).
  • بل وأكثر من ذلك، فإن الماء الدافئ يمنع الإمساك وينظف القولون.

المكونات

  • 1 كوب من الماء الدافئ (250 مل)
  • العصير المستخلص من نصف ليمونة

التحضير والاستخدام

  • قومي بتدفئة الماء أثناء عصر الليمون.
  • قومي بصب الماء في كوب ثم أضيفي له عصير الليمون.
  • اخلطي المزيج جيدًا واشربيه على معدة فارغة كل يوم لمدة شهر.

3. حساء الخرشوف

يعد الخرشوف من أقوى الخضروات المعروفة بقدرتها على إدرار البول.

وتساعد المياه الناتجة عن طبخ الخرشوف الكبد على التخلص من الدهون وإزالة السموم.

لذا فإلى جانب تناول الخرشوف، نوصيك بعدم التخلص من السائل المتبقي بعد طهيه، اشربيه كحساء (شوربة)!

4. حرق الدهون باستخدم الشاي الأبيض

 الشاي الأبيض من المشروبات الحارقة للدهون

يعتبر الشاي الأخضر من أكثر المشروبات الحارقة للدهون المعروفة لنا عندما يتعلق الأمر بخسارة الوزن.

لكن يجب علينا ألا نقلل من فوائد الشاي الأبيض لصحتنا. حيث يعد هذا الشاي أحد المشروبات القوية لحرق الدهون، وخاصة دهون البطن.

بالإضافة إلى ذلك، فهو مشروب لذيذ له العديد من الفوائد، من بينها خفض نسبة الكوليسترول.

يمكنك العثور على الشاي الأبيض في متاجر المنتجات الغذائية أو المكونات الطبيعية.

وتستطيعين شرب ما يصل إلى 3 أكواب في اليوم، كما يمكن تحليته بإضافة القليل من العسل.

  • إذا لم تتمكني من العثور عليه أو إذا كنت تفضلين تغيير النكهة، فبإمكانك تجربة أنواع أخرى من الشاي.
  • يمكنك أيضا تجربة أنواع مختلفة من الشاي العشبي مثل ذنب الخيل (نبات عشبي) أو الهندباء أو نبات القراص أو أوراق الغار.
  • كل هذه الأعشاب لها خصائص مدرة للبول والتي لن تساعدك فقط على التخلص من السوائل، ولكن أيضًا الدهون.

5. عصير التوت البري

تعتبر هذه الفاكهة الصغيرة داكنة اللون مصدرًا جيدًا للأحماض المفيدة، مثل الستريك والكينيك والماليك.

وتعمل كل هذه الأحماض كإنزيمات هاضمة لتحطيم الرواسب الدهنية في الجهاز اللمفاوي، وهذا يعني أنها مسؤولة عن الفضلات التي لا يعالجها الكبد.

كما يعد عصير التوت البري مشروبًا مثاليًا أيضا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول أو السكري لأنه يحسن نوعية الدم.

لا تترددي في شرب كوب من هذا المشروب الرائع يوميًا (يفضل أثناء الإفطار).

6. ماء جوز الهند

ماء جوز الهند

إنه منعش ولذيذ ومغذي جدًا. كما أنه أحد المشروبات الحارقة للدهون!

للحصول على ماء جوز الهند، لستِ مضطرة للسفر إلى منطقة البحر الكاريبي (على الرغم من أنه سيكون عذرًا جيدًا للذهاب!)؛ فهو متاح في العديد من المتاجر.

يعتبر هذا مشروبًا مثاليًا للرياضيين حيث يحتوي 5 أضعاف نسبة البوتاسيوم المتواجد في “المشروبات متساوية التوتر – أيزوتونك” المعروفة، وبالتالي يساعد على تجنب تقلصات العضلات الشائعة بعد التدريب.

وبالنسبة لمن لا يمارس نشاطًا جسديًا مكثفًا، لا يزال ماء جوز الهند مشروبًا رائعًا للتخلص من السموم.

بجانب ذلك، فإنه من مضادات الأكسدة القوية، وعلاوة على ذلك، يحسن عملية الهضم ويرطب الجسم.

7. شاي الزنجبيل لحرق الدهون

يعد شاي الزنجبيل مشروبًا ممتازًا لحرق الدهون.

فتساعد مكوناته المولدة للحرارة على التخلص من جميع الرواسب الدهنية المتراكمة في البطن (يمكن أن تتراكم الدهون في هذه المنطقة بسبب نمط الحياة الخامل أو التوتر أو المشاكل الهرمونية).

بالإضافة إلى ذلك، تمنع خصائص شاي الزنجبيل المميزة إنتاج الكورتيزول، مما يساعد على خفض التوتر.

فإذا كنتِ تواجهين يومًا سيئًا في العمل، فإننا ننصحك بهذا المشروب الرائع!

المكونات

  • 1 كوب من الماء (250 مل)
  • نصف ملعقة صغيرة من الزنجبيل المبشور (2 جم)

التحضير والاستخدام

  • يتم تسخين الماء حتى الغليان ثم صبه في كوب.
  • انقعي الزنجبيل المبشور لمدة 5 دقائق في الماء.
  • قد يُضاف القليل من العسل لتحليته.
  • اشربيه على الفور

8. الماء المنكه بالتفاح والقرفة

الماء المنكه بالتفاح والقرفة

يعد هذا خيارًا لذيذًا ومغذيًا لمساعدة الأشخاص الذين يرغبون في إنقاص الوزن، وأيضًا يساعد على طرد السموم من الجسم.

يمكنك شرب ما يصل إلى 1 لتر في اليوم. والخبر الجيد أنه يمكن إعادة استخدام كلًا من التفاح والقرفة عدة مرات.

المكونات

  • 1 تفاحة
  • 1 عود قرفة
  • 1 كوب من الثلج
  • 2 كوب من الماء (500 مل)

التحضير والاستخدام

    • قومي بتقشير التفاح وتقطيعه إلى شرائح رقيقة.
    • ضعيه في وعاء زجاجي مع عود القرفة.
  • أضيفي الثلج وأخيرًا الماء.
  • اتركيه لبضع دقائق أو حتى يذوب الثلج.
  • يمكنك استخدام هذا المشروب طوال اليوم.
قد يثير اهتمامك ...
تخفيض مستويات الدهون الثلاثية – 6 نصائح لوجبة الإفطار تساعدك على مواجهة المشكلة
لك العافية
اقرأها باللغة لك العافية
تخفيض مستويات الدهون الثلاثية – 6 نصائح لوجبة الإفطار تساعدك على مواجهة المشكلة

ترتبط هذه الدهون بشكل قوي بنظامك الغذائي. وهي تزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية. لهذا السبب يجب علينا جميعًا العمل على تخفيض مستويات الدهون الثلاثي...



  • Manuel Moreno, G. (2012). Definición y clasificación de la obesidad. Revista Médica Clínica Las Condes. https://doi.org/10.1016/S0716-8640(12)70288-2
  • Godínez Gutiérrez, S. A., Marmolejo Orozco, G. E., Márquez Rodríguez, E., Siordia Vázquez, J. de J., & Baeza Camacho, R. (2002). La grasa visceral y su importancia en obesidad. Revista de Endocrinología y Nutrición.
  • Cañete Estrada, R., & Gil Campos, M. (2007). Obesidad. Pediatria Integral. https://doi.org/10.1016/S1696-2818(06)73637-X
  • Organización Mundial de la Salud. (2015). OMS | Obesidad y sobrepeso. Nota descriptiva No, 311. https://doi.org/http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs311/es/

محتويات هذا المنشور هي لأغراض إعلامية فقط. لا يمكنها في أي وقت أن تعمل على تسهيل أو استبدال التشخيصات أو العلاجات أو التوصيات التي يقدمها الأطباء المحترفون. استشر طبيبك الموثوق به إذا كانت لديك أي شكوك واطلب موافقته قبل البدء في أي إجراء.