كيف تبلغين عن زوج عنيف

11 أغسطس، 2020
اخرجي من دائرة العنف المنزلي. الحب الحقيقي لا يتضمن أي نوع من أنواع الإساءة، وأنتِ تستحقين أفضل.

يبدو الإبلاغ عن العنف المنزلي سهلًا عندما يحدث لامرأة أخرى. لكن عندما يحدث الأمر معكِ، قد تختلقي الكثير من الأعذار لهذا الشخص. تمنعك هذه الأعذار من اتخاذ قرار صحي بوضع نهاية لتلك العلاقة.

سنعطيكِ اليوم بعض النصائح لمساعدتك على الهروب من العلاقة العنيفة.

كيف تبلغين عن زوج عنيف

هناك اليوم العديد من الخيارات والموارد المتاحة للإبلاغ عن الزوج المؤذي. لكن لا يزال الكثيرين ممانعين لفعل ذلك.

هذه أربع نصائح لحماية نفسك وأطفالك من العنف المنزلي.

1. اتصلي بالنجدة

سيدة تتصل بالنجدة

ارتفعت الحالات المسجلة للعنف المنزلي بفضل أرقام النجدة وغيرها من الأرقام الساخنة للعنف المنزلي.

هل لديكِ أي أسئلة بخصوص إذا ما كنت عالقة في علاقة عنيفة؟ في كل الأحوال، لا تتردي في الاتصال بالنجدة. لا يسجل هذا الرقم في فاتورة تليفونك ولا يجب أن تخافي من استخدامه. يمكنك أيضًا أن تتصلي بأي من الأرقام الساخنة للعنف المنزلي.

كما يوضح الخط القومي الساخن للعنف المنزلي أن هذه الأرقام مجانية وبدون أي مصاريف. إنها متاحة طوال الأربع وعشرين ساعة، لذا هناك دومًا من يمكنه مساعدتك. سيخبرونك بما يجب أن تفعلي وأين تذهبين، وسيقدمون الدعم المعنوي.

ننصحك بقراءة:

العنف اللفظي – هل أنت من ضحاياه؟ اكتشف من خلال هذه العلامات الست

2. الجئي لعائلتك وأصدقائك والمختصين

عندما تعيشين في علاقة مؤذية، تحاولين عادة إنكار الأمر. ومن المحتمل أنك سمعتيها من أصدقائك، أو عائلتك، أو أخصائيين يحظون بالاحترام (مثل مستشار نفسي، أو معلم أو رجل دين إلى آخره).

قد يكونوا أخبروكِ أن هذا الشخص ليس مناسبًا لكِ ويجب أن تتركيه. وفي أعماقك تعرفين أنهم محقون، لكن…

هؤلاء الذين يحبونكِ يريدون ما هو أفضل لكِ دومًا. وينطبق نفس الشيء على المختصين المساعدين. حاولي أن تفتحي عينيك على ما لا يمكنك أو ترفضين رؤيته.

تذكري أنك لستِ وحدك أبدًا. هناك شبكة كاملة من الأشخاص الذين يهتمون لأمرك، وعلى استعداد لمساعدتك، سواء كانوا عائلة، أو أصدقاء، أو أخصائيين بالقرب منك.

قد تريد قراءة:

5 علامات تحذيرية تشير إلى أن العلاقة مسيئة عاطفيًا

3. فكري في أطفالك

العنف المنزلي - زوجان يتشاجران أمام أطفالهما

حتى إذا كان يشلك الخوف، فهناك دائمًا سبب قوي لمواجهة زوجك المؤذي، وهو حماية أطفالك.

لا تتدركين في كثير من الأحيان إلى أي درجة هذه المواقف مؤذية لأطفالك. هذا شيء تتحدث عنه دومًا بوضوح المقالات التي تتناول إيذاء الأطفال.

لكن أعذارك بخصوص الحب الذي يزعم شريكك أنه يكنه لكِ تدفعك في الأغلب إلى التغاضي عن الضرر الذي يسببه كل منكما لهم.

قد لا يتعرض أطفالك للإيذاء البدني بشكل مباشر. لكن من المؤلم للغاية أن يشاهد أي طفل أو يسمع أحد يهاجم والدته سواء لفظيًا أو بدنيًا.

وبالتالي إذا كانت لديك أي شكوك حول الإبلاغ عن زوجك المسيء، اسألي نفسك:

4. اتخذي اجراءات للإبلاغ عن زوجك العنيف

النصيحة الرابعة عن كيفية الإبلاغ عن الزوج العنيف هي التصرف حيال الأمر، بالضبط ما كنتِ ستنصحي الآخرين بفعله.

كيف ستتصرفين لو كانت أختك أو صديقتك المفضلة في موقف مشابه؟ ألن تخبريهن أن يغادروا ويقدموا بلاغ؟ ستفعلين ذلك دون التفكير في الأمر مرتين.

بالطبع من السهل رؤية الضرر عندما يحدث للآخرين. لذا طلب المساعدة والدعم من عائلتك، وأصدقائك، والمختصين أمر ضروري. سيساعدونك على رؤية الأمور بشكل مختلف.

استكشف:

الإيذاء النفسي – 5 عواقب يجب عليك الانتباه لها

لا تعاني في صمت

سيدة تشير بعلامة التوقف

بفضل الأرقام الساخنة للعنف المنزلي، فإن أعداد الشكاوى في ازدياد. لكن هناك أشياء أخرى يجب تغطيتها بخصوص الإبلاغ عن العنف.

كم عدد المرات التي يضر – أو حتى يقتل – شخص شريكه دون وجود تقرير بنزاعات سابقة؟ كم عدد الحالات التي سمعتِ عنها أو عشتِ بالقرب منها حيث يتحمل الأطفال في النهاية عواقب العنف المنزلي بين والديهم؟

الخوف، وقلة المعرفة، والإيذاء الشديد كلها عوامل تجعل من الصعب على الضحية التصرف.

كما أن الاستراتيجية الشائعة للشخص المؤذي هي عزل شريكته عن العلاقات الصحية. يبعدها عن عائلتها، أو أصدقائها، أو أي شخص قد يجعلها تدرك ما يحدث.

وفي هذه الأثناء، إذا رأيت علامات العنف والإيذاء في علاقة أخرى، من المهم ألا تديري ظهرك. أبلغي السلطات.

افعلي ذلك حتى لو رفض الشخص المنتهك، لأنه في كثير من الأحيان لا يكون حتى مدركًا لذلك. وبالتالي يعيش أغلب الوقت في خوف، وقلة الثقة تمنعه من اتخاذ أي اجراء.

نتمنى أن يكون هذا المقال ساعدك على إدراك أن هناك مساعدة حولك. فيجب أن تتوقفي عن اختلاق أعذار مثل “لا أعرف ماذا أفعل”، أو “لن يساعدني أحد”.

ستكشف لك مغادرة هذه العلاقة السامة عن عالم فيه السعادة والسلام شيء حقيقي وفي متناول يدك. سيصبح هذا العالم واقعًا حينما تواجهين هذا الموقف وتفعلين ما يلزم لإنهاء تلك الحالة.

  • Arce-Rodríguez, Mercedes B.. (2006). Género y violencia. Agricultura, sociedad y desarrollo3(1), 77-90. Recuperado en 31 de marzo de 2019, de http://www.scielo.org.mx/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S1870-54722006000100005&lng=es&tlng=es.
  • Fernández-González, Liria, Calvete, Esther, & Orue, Izaskun. (2017). Mujeres víctimas de violencia de género en centros de acogida: características sociodemográficas y del maltrato. Psychosocial Intervention26(1), 9-17. https://dx.doi.org/10.1016/j.psi.2016.10.001
  • González Sala, Francisco, & Gimeno Collado, Adelina. (2009). Violencia de Género: Perfil de Mujeres con Ayuda Social. Psychosocial Intervention18(2), 165-175. Recuperado en 31 de marzo de 2019, de http://scielo.isciii.es/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S1132-05592009000200007&lng=es&tlng=es.
  • Otero, Ivana Beatriz. (2009). Mujeres y violencia: El género como herramienta para la intervención. Política y cultura, (32), 105-126. Recuperado en 31 de marzo de 2019, de http://www.scielo.org.mx/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S0188-77422009000200006&lng=es&tlng=es.