التهاب التامور - الأعراض، المسببات والعلاجات

أعراض التهاب التامور مشابهة جدًا لأعراض الأزمة القلبية. ولكن تُحل هذه المشكلة من تلقاء نفسها ولا يحتاج المريض إلا بعض المسكنات الشائعة في معظم الحالات. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الحالة.
التهاب التامور - الأعراض، المسببات والعلاجات

آخر تحديث: 25 يوليو, 2020

التهاب التامور من الحالات التي تصيب القلب، فالتامور هو غشاء يشبه الكيس يحيط بالقلب. لهذا الغشاء طبقتان، وبينهما يحتوي على كمية قليلة من سائل معين يعمل كمشحم للطبقتين مع انزلاقهما إلى الأمام والخلف.

عندما تزيد كمية هذا السائل، تظهر حالة التهاب التامور، وهو ما قد يعيق وظائف القلب. ولكن لا تحدث مشكلات خطيرة بسبب الحالة في معظم الحالات، وهي تختفي عادةً من تلقاء نفسها بدون الحاجة إلى علاج.

مع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه، في بعض الحالات الحادة، يحتاج المرضى إلى أدوية أو حتى جراحة، ولكن هذا الأمر نادر الحدوث.

يصيب التهاب التامور بشكل أساسي الرجال بين سن 20 و50 عامًا. يوجد بعض الحالات التي يكون من المستحيل علاجها، ولذلك يلجأ الجرّاح إلى إزالة التامور. وهذا لا يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

ننصحك بقراءة:

نبض القلب – كيفية قياس معدل ضربات القلب بسهولة

أنواع التهاب التامور

أنواع التهاب التامور

يوجد نوعان من التهاب التامور: الحاد والمزمن.

  • التهاب التامور الحاد: يظهر بشكل مفاجئ ويستمر لمدة أقل من ستة أسابيع، ومع تردد نسبي، يؤدي إلى انصباب التامور. تشبه أعراض الحالة أعراض الأزمة القلبية. وعدد قليل من المرضى فقط يعانون من انتكاسات.
  • التهاب التامور المزمن: يظهر بسبب تثخين التامور أو تراكم للسوائل. يستمر أكثر من ستة أسابيع وقد يؤدي إلى فشل البطين الأيمن. يشمل ذلك وذمة في منطقة البطن، منطقة أمام الظنبوب والكاحلين. تظهر هذه الحالة أيضًا عند تكون نسيج ليفي حول القلب، فيضغط عليه ويزيد الضغط على الأوردة التي تحمل الدم إليه. لذلك، يركد السائل التاموري ويتراكم في أجزاء مختلفة من الجسم.

مسببات التهاب التامور

من المستحيل اكتشاف سبب ظهور المرض في نحو 80% من الحالات. ولكن، من الشائع جدًا لمصدره أن يكون نوع من أنواع العدوى الفيروسية.

يمكن كذلك أن يظهر بسبب عدوى بكتيرية، ولكن ذلك أقل شيوعًا من العدوى الفيروسية. ونادرًا جدًا ما يظهر بسبب عدوى فطرية.

بجانب ذلك، يوجد العديد من الحالات التي يظهر فيها الالتهاب بجانب أمراض أخرى، منها:

  • أمراض المناعة الذاتية
  • السرطان، بما في ذلك اللوكيميا
  • الإيدز
  • القصور الكلوي
  • قصور الغدة الدرقية
  • السل
  • الحمى الروماتويدية

في حالات أخرى، يكون الالتهاب نتيجة مباشرة للأزمات القلبية أو الجراحات القلبية أو الصدمات في منطقة الصدر. في بعض الأحيان، ينتج الالتهاب التاموري من التهاب عضلة القلب، العلاج الإشعاعي للصدر، أو استعمال أدوية معينة.

الأعراض والتشخيص

الالتهاب التاموري

العرض الأساسي للالتهاب التاموري الحاد هو الألم المفاجئ والشديد في الجانب الأيسر من الصدر، خلف عظم القفص الصدري.

ولكن بعض المرضى يعانون من ألم مستمر وخفيف. في حين يشعر البعض الآخر بضغط في منطقة الصدر يتراوح في شدته من حالة لأخرى.

من الشائع كذلك أن يشعر المصابون بألم في الكتف الأيسر والرقبة. ويزيد الشعور بعدم الراحة عند السعال، التنفس العميق أو محاولة النوم، ويقل عند الجلوس أو الانحناء إلى الأمام قليلًا.

ألم الصدر هو العرض الأكثر بروزًا لالتهاب التامور المزمن، ولكنه قد يظهر بجانب أعراض أخرى مثل:

  • خفقان القلب
  • الحمّى الخفيفة
  • السعال
  • تورم الساق
  • الدوار
  • الغثيان
  • الضغف العام
  • الإجهاد

علاج التهاب التامور

في الحالات الخفيفة، تختفي الأعراض من تلقاء نفسها. ولكن، إذا اكتشف الطبيب الالتهاب، سيقوم على الأرجح بوصف علاج دوائي له. يشمل ذلك عادةً المسكنات لتخفيف الألم والالتهاب.

قد يصف الطبيب أيضًا الكولشيسين لأنه يخفض مستوى الالتهاب ويمنع النوبات المتكررة. ولكن هذا الدواء غير آمن لمن يعانون من أمراض الكبد أو الكلى أو من يستعملون بعض الأدوية الأخرى المعينة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يصف الستيرويدات القشرية إذا لم يكن هناك استجابة للأدوية المذكورة. بجانب ذلك، إذا كان سبب الحالة عدوى فطرية، سيتم وصف مضادات حيوية.

في معظم الحالات الحادة، خاصةً إذا كان هناك شك في وجود اندحاس قلبي، يقوم الطبيب بتصريف السائل عن طريق عملية بزل التامور. أخيرًا، استئصال التامور من العمليات التي نادرًا ما يتم اللجوء إليها.

قد يثير اهتمامك ...

معادن غذائية مفيدة لصحة القلب
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
معادن غذائية مفيدة لصحة القلب

الأطعمة الغنية بالمعادن مثل المغنسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم يمكن أن تساعد في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية. تابع لمعرفة المزيد.



  • Freixa, X. (2010). Evaluación, manejo y tratamiento de las pericarditis y miocarditis agudas en urgencias. Emergencias, 22(4).
  • Adlam, D., & Forfar, J. C. (2018). Pericardial disease. Medicine (United Kingdom). https://doi.org/10.1016/j.mpmed.2018.08.002
  • Rahman, A., & Saraswat, A. (2017). Pericarditis. Australian Family Physician.