هل يمكن أن تتحول السعرات الحرارية إلى دهون؟

11 نوفمبر، 2020
هل تنظر على محتوى السعرات الحرارية الموجود على الطعام لترى ما إذا كان يسبب السمنة أم لا؟ تابع قراءة هذا المقال لمعرفة المزيد حول السعرات الحرارية الزائدة في نظامك الغذائي وكيفية تخزينها في الجسم.

حتى سنوات قليلة ماضية، كانت قيمة الطاقة في الطعام والاعتقاد بأن السعرات الحرارية تصبح دهونًا هي محور الأنظمة الغذائية لفقدان الوزن. كان توازن الطاقة تقريبًا العامل الوحيد الذي يجب تقييمه.

اليوم، نحن نعلم أن هذا ليس الجانب الوحيد الذي يجب التفكير فيه. إن نوع الطعام الذي نتناوله، العناصر الغذائية الرئيسية التي يوفرها الطعام، كيفية استجابة نظامنا الهرموني، أو الوقت الذي نقضيه بين الوجبات هي جوانب أخرى لها تأثير كبير على تكوين الجسم.

ما هي السعرات الحرارية وماذا يحدث عندما نفرط في الأكل؟

الخليا والسعرات الحرارية

نستخدم السعرات الحرارية لقياس كمية الطاقة التي يوفرها الطعام. تمدنا الجسم بالوقود الذي يحتاجه لأداء الوظائف الحيوية وإنشاء الهياكل المختلفة.

بعد هضم الطعام، يتم إطلاق الطاقة التي يحتوي عليها واستخدامها من قبل الخلايا المختلفة. كل ما لم يتم استخدامه يتم تخزينه لاستخدامه لاحقًا:

  • أول مخزون للطاقة في أجسامنا موجود في العضلات والكبد حيث يتم تخزينه كجليكوجين.
  • الشكل الآخر من احتياطي الطاقة هو الخلايا الدهنية، حيث تتراكم الطاقة التي لا نستخدمها في شكل دهون.

لهذا السبب نقول أن السعرات تتحول إلى دهون، لأنه عندما نأكل أكثر مما يحتاجه الجسم، يتم تخزين الطاقة الزائدة على شكل دهون.

ومع ذلك، يمكن أن تكون النسبة العالية من الأنسجة الدهنية ضارة بالصحة لأنها مرتبطة بظهور مشاكل التمثيل الغذائي، والعديد من المشكلات الأخرى.

ننصحك بقراءة:

سعرات حرارية سلبية – اكتشف معنا 7 أطعمة ذات سعرات حرارية سلبية

ما وراء السعرات الحرارية: أمور أخرى يجب وضعها في الاعتبار

تعتبر السعرات من العوامل المحددة عندما نتحدث عن الأكل واكتساب الوزن أو إنقاصه. في الواقع، المهم هو عندما تكون السعرات الحرارية التي تتناولها والتي تحرقها متوازنين. لكن هناك جوانب أخرى تلعب دورها وتتعلق ببعضها البعض. وتشمل هذه ما يلي:

التركيب الغذائي للطعام

لا تعمل السعرات في الجسم بنفس الطريقة إذا كانت تأتي من المغذيات الكبرى المختلفة. على سبيل المثال، تتمتع البروتينات بقدرة عالية من الإشباع وتأثير حراري أعلى من الدهون أو الكربوهيدرات.

من ناحية أخرى، اعتمادًا على التركيب العام لنظامنا الغذائي اليومي، يتم تنشيط مسارات التمثيل الغذائي أو غيرها. وهذا يؤثر أيضًا على طريقة التمثيل الغذائي للسعرات الحرارية وتصبح دهونًا.

السعرات الحرارية النهائية التي يتم امتصاصها

علينا أن نفهم أننا لا نمتص دائمًا إجمالي الطاقة التي يمدنا الطعام بها. تؤثر بعض العوامل على هذا الجانب، مثل كيفية طهي الطعام أو حالة النبيت الجرثومي المعوي.

الجوانب الهرمونية

تمدنا السعرات الحرارية بالطاقة، لكن طريقة معالجة واستخدام كل هذه الطاقة تنظمها الهرمونات. أي تأثير على نظامنا الهرموني سيغير في النهاية الطريقة التي نستخدم ونخزن بها السعرات.

تأثير إشباع الطعام

ليست كل الأطعمة تشبعنا بالطريقة نفسها. إن المغذيات السائدة في الوجبة أو كيفية تحضيرها تجعلنا نشعر بشبع أكثر أو أقل عند تناولها.

عندما تمتلئ المعدة، ترسل إشارات إلى المخ تجعله يفهم أنه يجب علينا التوقف عن تناول الطعام. لذلك، يجب أن يكون إجمالي السعرات الحرارية المستهلكة متماثلًا إلى حد كبير في نهاية كل وجبة.

اكتشف:

المرونة الأيضية لحرق الدهون بفعالية

هل يمكن أن تتحول السعرات الحرارية إلى دهون: إنها أيضًا مسألة جودة

جودة السعرات الحرارية

سواء كنت ترغب في زيادة الوزن أو إنقاصه، فإننا نتجه إلى النظر بشكل حصري تقريبًا على كمية السعرات الحرارية التي نتناولها. على الرغم من أن هذا قد يكون ضروريًا في حالات محددة، إلا أننا لا يمكن أن ننسى جودة هذه السعرات.

لن يكون لنفس كمية السعرات الحرارية من أنواع مختلفة من الطعام نفس التأثير على أجسامنا. من المهم تقييم نوع الطعام الذي يمثل جزءًا من النظام الغذائي. نحن نعلم اليوم أن الأطعمة عالية المعالجة ترتبط ارتباطًا مباشرًا بما يلي:

لذلك، يجب أن تعتاد على تناول الأطعمة الطازجة وغير الجاهزة، مثل الفواكه، البقوليات، الخضروات، الحبوب الكاملة، البيض، إلخ. يجب أن يكون استهلاكنا للأطباق الجاهزة، الوجبات الخفيفة، الحلويات أو المعجنات قليل.

إذا أسسنا نظامنا الغذائي على الأطعمة من المجموعة الأولى، فسيكون تأثيرها على التمثيل الغذائي، الشبع، أو التأثير الحراري أكثر توازنًا مما لو تناولنا أكثر من المجموعة الثانية.

بهذه الطريقة، لن تصبح السعرات الزائدة دهون بسهولة. وستفيد صحتك على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا:

النظام الغذائي المستدام – اكتشف معنا اليوم ما هو وفوائده المتعددة

عجز السعرات الحرارية ليس صحيًا

لقد رأينا الآن كيف، في بعض الأحيان، تتحول السعرات الحرارية إلى دهون، وهذا يمكن أن يكون ضارًا لنا.

ومع ذلك، فإن تقليل تناول السعرات كثيرًا ليس صحيًا أيضًا. عادة ما يقلل الأشخاص من تناولها خوفًا من تخزينها على شكل دهون، لكن لا ينصح بذلك.

يعني نقص الإمداد بالطاقة أيضًا نقص العناصر الغذائية الأساسية الأخرى التي يحتاجها الجسم ليعمل وبناء الهياكل، مثل الفيتامينات، المعادن أو البروتينات. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في المزاج، قلة التركيز، ونقص الطاقة، من بين مشاكل أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، على المدى الطويل وعكس ما قد يبدو منطقيًا، يمكن أن ينتهي بنا الأمر إلى اكتساب الوزن والدهون. وهذا يرجع إلى أن الجسم يصبح أكثر حرصًا في مواجهة هذا النقص. يؤدي عدم الكشف عن تناول الطعام إلى مقاومته عن إطلاق الدهون المتراكمة للحفاظ على بعض احتياطات الطاقة.

من الأفضل حرق السعرات أكثر من تقليل تناولها دون تغيير ما نحرقه.

تتحول السعرات الحرارية إلى دهون، ولكن هناك عوامل أكثر تؤثر عليها

تحتاج إلى التوقف عن التفكير فقط من منظور السعرات الحرارية، والبدء في التفكير في جودة الطعام الذي تتناوله، تكوينه الغذائي، أو كيفية طهيه وتناوله.

بالإضافة إلى ذلك، علينا أن نتذكر أن جميع الجوانب التي تؤثر على نظامنا الهرموني، مثل ممارسة التمارين الرياضية، النوم، أو الإجهاد، لها أيضًا تأثير على طريقة معالجة الجسم للسعرات الحرارية وتخزينها.

  • Bentley R.A, et al. U.S. obesity as delayed effect of excess sugar. Economics and Human Biology. Enero 2020.
  • Howell S, Kones R. “Calories in, calories out” and macronutrient intake: the hope, hype, and science of calories. Perspective. Noviembre 2017. 313(5): E608-E612.
  • Leaf A, et al. The Effects of Overfeeding on Body Composition: The Role of Macronutrient Composition – A Narrative Review. International Journal of Exercise Science. Diciembre 2017. 10(8):1275-1296.
  • Osilla E, Sharma S. Calories. Stat Pearls Publishing. Enero 2020.
  • Pérez Martínez P et al. Lifestyle recommendations for the prevention and management of metabolic syndrome: an international panel recommendation. Nutrition Reviews. Mayo 2017. 75(5):307-326.
  • Poti J.M et al. Ultra-processed Food Intake and Obesity: What Really Matters for Health – Processing or Nutrient Content?. Current Obesity Reports. Diciembre 2017.6(4):420-431.
  • Prinz Ph. The role of dietary sugars in health: molecular composition or just calories?. European Journal of Clinical Nutrition. Febrero 2019. 73(9):1216-1223.
  • Srour B, et al. Ultra-processed food intake and risk of cardiovascular disease: prospective cohort study (NutriNet-Santé). British Medical Journal . Mayo 2019.
  • Veldhorst M, et al. Gluconeogenesis and Energy Expenditure After a High-Protein, Carbohydrate-Free Diet. American Journal of Clinical Nutrition. Setiembre 2009. 90(3):519-526.