ما هي الدهون المهدرجة؟

19 يوليو، 2020
في تقرير لجان خبراء منظمة الصحة العالمية، شددت هذه المنظمة على الحاجة إلى تقليل أو إزالة الأحماض الدهنية المتحولة في الإنتاج الصناعي للأغذية. تابع القراءة.

هناك أنواع عديدة من الدهون في الأطعمة. بعضها صحي، بينما يكون البعض الآخر ضارًا. الدهون المهدرجة هي دهون نباتية يمكن أن تتصرف مثل الدهون الحيوانية في الجسم.

في هذا الصدد، يطلق عليها أيضًا الدهون المتحولة التي تغير تكوينها، مظهرها، وملمسها. تعرف على المزيد عنها في هذا المقال.

ما هي الدهون المهدرجة؟

الدهون المهدرجة أو الدهون المتحولة هي دهون تنتج عن عملية كيميائية. العديد من الخبراء ضدها. في الحقيقة، لا يوصي بها أي خبير، ولا حتى بنسب منخفضة.

يجب عليك تجنبها قدر الإمكان. يتم الحصول على هذه الدهون من هدرجة الزيوت النباتية (التي تحولها من غير مشبعة إلى مشبعة). وبالتالي، فهي أكثر ضررًا من الدهون المشبعة.

اقرأ أيضًا:

مستوى الكوليسترول – قم بتخفيضه مع هذه العلاجات المنزلية الخمسة

كيفية الحصول على الدهون المهدرجة

الزبدة

يتم الحصول على الدهون المهدرجة أو المتحولة نتيجة عملية كيميائية تفيد الشركات المصنعة بطرق عديدة، غالبًا لأنها أرخص من الأنواع الأخرى من الدهون. ومع ذلك، فإن الدهون المتحولة خطرة على صحتنا.

تُدخل العديد من الصناعات الغذائية المختلفة الهيدروجين إلى المكونات التي تحتوي على دهون معينة في شكل سائل، مثل الزيوت. تفعل ذلك عندما تكون في درجة حرارة عالية جدًا حتى تصبح في شكل صلب.

بهذه الطريقة، فإنها تسمح للأطعمة بالبقاء في حالة جيدة لفترة أطول، وبالتالي تجعلها أسهل في الطهي حيث يصعب أن تفسد أثناء عملية الطهي.

اكتشف:

أي الزيوت النباتية تعتبر مفيدة للصحة؟

التأثيرات الصحية للدهون المهدرجة

يمكنك العثور على الدهون المتحولة أو المهدرجة في معظم الأطعمة المصنعة. يعتبر استهلاك 5 غرامات من الدهون المتحولة في اليوم أمرًا خطيرًا على صحتك.

وبالتالي، فهي الدهون الأكثر خطورة. لهذا السبب، من المستحسن تجنب استهلاكها أو تقليلها. فهي تزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين. يمكن لهذه الدهون أن ترفع مستويات الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية. كما أنها تخفض مستويات الكوليسترول الصحي.
  • السرطان. يمكن أن تجعل الجسم ينتج هرمونات وأخشية خلايا معيبة.
  • أمراض المخ. تمنع هذه الدهون عمل الأحماض الدهنية الأساسية، مما يبطىء نمو المخ ونضجه.
  •  أمراض الأيض وداء السكري.

في تقرير لجان خبراء منظمة الصحة العالمية، شددت هذه المنظمة على الحاجة إلى تقليل أو إزالة الأحماض الدهنية المتحولة في الإنتاج الصناعي للأغذية.

لا يدرك معظم المستهلكون تمامًا آثار تناول كميات كبيرة من الأحماض الدهنية المتحولة على صحتهم، خاصة صحة القلب والأوعية الدموية.

ننصحك بقراءة:

5 نصائح للتحكم في اشتهاء السكر

الأطعمة أو المنتجات التي تحتوي على الدهون المهدرجة

المعجنات

يمكن العثور على الدهون المهدرجة في مجموعة متنوعة من المنتجات التي نستهلكها بانتظام.

فالدهون المهدرجة غير مكلفة ولها اتساق مثالي لتطوير العديد من المنتجات المختلفة.

علاوة على ذلك، فلهذه الدهون طعم جذاب. بالإضافة إلى ذلك، مدة صلاحيتها أطول من الأنواع الأخرى من الدهون.

هل تعرف المنتجات التي تحتوي على هذه الدهون الضارة؟

  • المعجنات المصنعة.
  • البسكويت.
  • الوجبات الجاهزة.
  • الوجبات الخفيفة.
  • السمن النباتي.
  • الحلويات.
  • الوجبات السريعة بشكل عام.
  • الأطعمة المقلية.

كيفية تجنب الدهون المهدرجة

لتجنبها، أول أمر عليك القيام به هو تجنب المنتجات المصنعة. وبالتالي، ينصح باستهلاك المنتجات الطازجة التي لاتحتوي على هذه الدهون أو المنتجات المضافة الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، إذا قمت بشراء معظم طعامك من السوبر ماركت، اقرأ الملصقات قبل شراء المنتجات المصنعة.

من المهم بالنسبة لك أن تتأكد من أن المنتجات الموجودة في عربة التسوق الخاصة بك لا تحتوي على مكونات غير صحية.

في هذا الصدد، نحن لا نتحدث فقط عن الدهون المهدرجة، ولكن أيضًا عن السكريات أو النشويات الضارة الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، إذا ذكر على ملصق المنتج أنه يحتوي على دهون نباتية، فعليك أن تتحقق من النوع. تجنب الأحماض الدهنية المتحولة والدهون المهدرجة أو المهدرجة جزئيًا.

إذا كنت معتاد على شراء العديد من المنتجات المصنعة أو الوجبات الجاهزة، فقد يبدو هذا صعبًا. ومع ذلك، من المهم تغيير عاداتك من أجل الحصول على نمط حياة صحي وتجنب المضاعفات المستقبلية الخطيرة.

  • Anjom Shoae J., Sadeghi O., Larijani B., Esmaillzadeh A., Dietary intake and serum levels of trans fatty acids and risk of breast cancer: a systematic review and dose response meta analysis of prospective studies. Clin Nutr, 2020. 39 (3): 755-764.
  • Marchand V. Las grasas trans: lo que los médicos deben saber. Salud infantil pediátrica . 2010; 15 (6): 373–378. doi: 10.1093 / pch / 15.6.373
  • Souza RJ., Mente A., Maroleanu A., Cozma AI., et al., Intake of saturated and trans unsaturated fatty acids and risk of all cause mortality, cardiovascular disease, and type 2 diabetes: systematic review and meta analysis of observational studies. BMJ, 2015.