5 عواقب للاستهلاك المفرط للأغذية فائقة المعالجة

22 أغسطس، 2021
تحتوي الأطعمة فائقة المعالجة على سلسلة من المكونات التي يمكن أن تضر بالصحة ووظائف الأعضاء المختلفة في جسم الإنسان إذا تم تناولها بكميات زائدة. اكتشف المزيد عن الموضوع معنا اليوم.

على مدى العقود القليلة الماضية، دخلت صناعة المواد الغذائية إلى منازلنا لجعل الأمور أسهل قليلاً عندما يتعلق الأمر بتناول الطعام. ضيق الوقت وحقيقة أن هذه الأطعمة سهلة التحضير ولذيذة هي الأسباب الرئيسية التي تجعلنا نلجأ إلى هذا النوع من الطعام. ومع ذلك، ما هو تأثير الاستهلاك الزائد للأطعمة فائقة المعالجة على صحتنا؟

أولًا، يجب أن نتذكر أن النظام الغذائي الصحي متنوع ويحتوي على أطعمة طازجة. لذا يمكن أن يؤدي اللجوء كثيرًا إلى المنتجات المصنّعة أو الأطعمة فائقة المعالجة إلى عواقب سلبية، وسنشرح ذلك اليوم.

عواقب الإفراط في تناول الأطعمة فائقة المعالجة

بشكل عام، يمكننا تصنيف الأطعمة إلى الفئات التالية:

  • الأطعمة غير المجهزة أو المعالجة بالحد الأدنى مثل الفاكهة والخضروات والحليب واللحوم والبقوليات والبذور والحبوب والبيض.
  • الأطعمة التي تم تعديلها لتستمر لفترة أطول أو للحصول على مذاق أفضل، بشكل عام مع الملح أو الزيت أو السكر أو التخمير. وهي تشمل الزبادي والجبن والخبز والفواكه والخضروات والبقوليات والأسماك المدخنة أو المعلبة.
  • الأطعمة فائقة المعالجة، التي خضعت لعمليات صناعية متكررة. تحتوي هذه غالبًا على قائمة طويلة من المكونات على ملصقاتها. وتشمل هذه المواد الحافظة والمحليات أو محسنات اللون / الطعم. في هذه المجموعة ، يمكننا العثور على اللحوم المصنعة مثل النقانق والهامبرغر وحبوب الإفطار والصلصات والحساء الفوري والمشروبات الغازية السكرية وقطع الدجاج والمعجنات والشوكولاتة والآيس كريم والكعك. أيضًا، لدينا العديد من الأطعمة “الجاهزة للتسخين”.

قد يهمك:

ادعم صحة قلبك بستة أنواع من الأطعمة قليلة الصوديوم

كيف يؤثر استهلاك الأطعمة فائقة المعالجة على صحتنا؟

تحتوي غالبية هذه المنتجات في تكوينها على العديد من العناصر التالية:

 

  • محتوى عالي السعرات الحرارية: عادةً ما تكون هذه سعرات حرارية فارغة؛ أي الكثير من السعرات الحرارية مع القليل من المغذيات.
  • الدهون المهدرجة أو المتحولة: تولد الصناعات الغذائية هذه الدهون أساسًا لخفض سعر المنتج وجعله ألذ طعمًا.
  • السكر: تحتوي هذه المنتجات عادة على سكريات مضافة. يمكننا العثور عليها في الصلصات ومنتجات اللحوم وما إلى ذلك. وقد أثبت هذا المكون أنه قادر على التسبب في السمنة ومشاكل التمثيل الغذائي.
  • الملح: يمكن أن يطيل الملح عمر المنتج، بالإضافة إلى جعله أكثر استساغة.
  • الدقيق والزيوت المكررة: الدقيق والزيوت المكررة تخضع للكثير من العمليات الصناعية. وهو ما يقلل المواد الغذائية المفيدة فيها.
  • الإضافات: تشبه المواد الحافظة والمحليات والمعززات، إلخ. بعض هذه المواد، مثل المحليات، قادرة على إحداث تغييرات غير مواتية في تكوين مركبات الجراثيم المعوية، وفقًا لدراسة نشرت في دورية تقارير أمراض الجهاز الهضمي الحالية.

ننصحك بقراءة:

استهلاك السكريات – اكتشف 6 علامات تدل على إفراطك في استهلاك هذه السموم

1. زيادة الوزن والسمنة

السمنة بسبب الأطعمة فائقة المعالجة

واحدة من المشاكل الصحية الرئيسية التي يسببها الاستهلاك المفرط للأطعمة المعالجة هي زيادة الدهون في الجسم. وهذا بدوره يؤدي إلى معاناة الفرد من زيادة الوزن أو السمنة.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، تضاعف عدد حالات زيادة الوزن أو السمنة ثلاث مرات في السنوات الأخيرة. في عام 2016، عانى 1900 مليون شاب يبلغ من العمر 18 عامًا من زيادة الوزن. ومن بين هؤلاء، كان هناك 650 مليون شخص يعانون من السمنة المفرطة. في عام 2016 كان هناك 41 مليون طفل حول العالم يعاني من السمنة أو زيادة الوزن.

في الواقع، أجرت جامعة نافارا (Universidad de Navarra) دراسة حللت فيها 8451 طالبًا جامعيًا. وهذا لأن هذه هي الفئة الديموغرافية التي تستهلك عادة الأطعمة الأكثر معالجة.

أثناء الدراسة، بدأ 1939 طالبًا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة بسبب الاستهلاك المفرط للأطعمة فائقة المعالجة.

2. أمراض القلب والأوعية الدموية

تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين، النوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

كما أن الاستهلاك المفرط للملح الموجود في الأطعمة فائقة المعالجة يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

في الواقع، يمكن قول الشيء نفسه عن الغلوتامات أحادية الصوديوم، وهي مادة مضافة تعزز الطعم. وفقًا لعدة دراسات، فإن الاستهلاك المفرط لها يسبب زيادة الوزن، والإجهاد التأكسدي، وتلف الذاكرة، والصرع.

3. داء السكري من النوع 2

إذا كنا نستهلك الكثير من الأطعمة فائقة المعالجة، والغنية بالسكريات عادةً، فقد نصاب بالسكري.

على سبيل المثال، يؤدي استهلاك 7.05 أوقية من السكر يوميًا إلى ارتفاع مستويات الأنسولين، وهو ما يمنع الجلوكوز من دخول الخلايا. وبالتالي، فإن ذلك يحدث تغييرًا على مستوى التمثيل الغذائي يمكن أن يؤدي إلى ظهور مقاومة الأنسولين.

اقرأ أيضًا:

مقدمات السكري – 5 نصائح أساسية للسيطرة على مرض السكري في بداياته

4. ارتفاع نسبة الكوليسترول

 عواقب الأطعمة فائقة المعالجة

أيضًا، من النتائج الأخرى لاستهلاك الكثير من الأطعمة فائقة المعالجة زيادة مستويات الكوليسترول في الدم. هذا ليس فقط بسبب الدهون الموجودة في هذه المنتجات، كما يعتقد الكثير من الناس، ولكن أيضًا بسبب السكر.

كما ذكرنا، فإن مقاومة الأنسولين تعني أن الجلوكوز لا يدخل الخلايا، ونتيجة لذلك، يبدأ في التراكم في الشرايين.

وبالتالي، فإن هذا يعني ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم  مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وزيادة الدهون الثلاثية، وانخفاض الكوليسترول الجيد، وزيادة الكوليسترول السيء.

5. السرطان

للأسف، يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة فائقة المعالجة إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان. ففي النهاية وبشكل عام، كلما قل تناولنا للأكل الصحي، زاد احتمال إصابتنا بالسرطان بأنواعه.

اكتشف:

أربع نصائح يمكنك من خلالها تجنب الإصابة بمرض السرطان

قلل من استهلاكك للأطعمة فائقة المعالجة

يمكننا أن نرى أن كل هذه الأمراض مرتبطة بالاستهلاك المفرط للأطعمة فائقة المعالجة. إذا أضفنا إلى ذلك أسلوب الحياة الخامل وقلة النشاط، فيصبح ذلك مزيجًا قاتلًا.

من المهم أن تعرف الخصائص الغذائية للأطعمة التي تتناولها. من المهم أيضًا تغيير العادات الحياتية غير الصحية. ففي النهاية، الأطعمة فائقة المعالجة لن تختفي بين عشية وضحاها، ويجب أن نتعلم كيف نختارها ونتناولها بدون إفراط وبطريقة مسؤولة.

  • Ruanpeng D., Thongprayoon C., Cheungpasitporn W., Harindhanavudhi T., Sugar and artificially sweetened beverages linked to obesity: a systematic review and meta analysis. QJM, 2017. 110 (8): 513-520.
  • Pearlman M., Obert J., Casey L., The association between artificial sweeteners and obesity. Curr Gastroenterol Rep, 2017. 19 (12): 64.
  • Andrade C., Ultraprocessed food and cardiovascular risk: estimating the number needed to harm in an unfamiliar situation. Indian J Psychol Med, 2019. 41 (5): 501-502.