ست خصائص وفوائد لدقيق الخروب

28 يونيو، 2020
يساعد دقيق الخروب على خفض مستويات الكوليسترول. كما أنه منخفض الدهون، ولهذا فهو مفيد جدًا في التحكم في الوزن. تابع القراءة لمعرفة المزيد عن دقيق الخروب!

دقيق الخروب هو نوع من أنواع الدقيق الذي يتم الحصول عليه من البقوليات. والخروب مغذ وصحي للغاية.

لهذا السبب، يتم استخدامه كبديل للكاكاو في العديد من الوصفات مثل الكعك، البسكويت، أو المشروبات المختلفة.

هل تعرف خصائصه المثيرة للاهتمام؟ اكتشفها في هذا المقال!

ما هو الخروب؟

إن شجرة الخروب أو سيراتونيا سيليكا هي شجرة مزهرة دائمة الخضرة. وهي شجرة موطنها الأصلي هو حوض البحر الأبيض المتوسط، وتنتمي إلى الفصيلة البقولية.

لذلك، فهي موجودة كقرون تحتوي على بذور بداخلها. إن الخروب هو قرن يبلغ طوله من 4 إلى 8 بوصات تقريبًا.

وعندما يصل إلى مرحلة النضج في أواخر الصيف، يتحول إلى اللون البني ويكتسب طعمة الحلو.

لصنع دقيق الخروب، يجب إزالة البذور ثم تجفيفها. ثم يتم تحميص البذور وطحنها للحصول على مسحوق ناعم.

يمكنك استخدام هذا الدقيق في الطهي أو إضافته إلى العصائر أو الزبادي أو أي طعام آخر مشابه.

ننصحك بقراءة:

ست حيل لتقليل تناول الكربوهيدرات

التركيب الغذائي لدقيق الخروب

الخروب

إن دقيق الخروب غني بالكربوهيدرات ويحتوي على ما يقرب من 40 إلى 50% من السكر، بصفة أساسية السكروز، الجلوكوز، المالتوز، والفركتوز.

ومع ذلك، على الرغم من كونه غني بالسكريات، بسبب محتواه من الألياف، إلا أنه يتم امتصاص هذه السكريات بشكل أبطأ. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يحتوي على سكر أقل كثيرًا من الكاكاو.

كما يحتوي على نسبة جيدة من البروتين. أيضًا، إنه قليل الدهون، والدهون التي يحتوي عليها صحية، مثل حمض اللينولييك وحمض الأولييك. ويحتوي هذا الدقيق أيضًا على فيتامينات (ب)، الحديد، الكالسيوم، والبوتاسيوم.

دقيق الخروب بني اللون وله مذاق حلو، طبيعي ومتميز جدًا. الوصفات المحضرة باستخدام دقيق الخروب مع القرفة أو خلاصة الفانيليا أو قشور الحمضيات تكون لذيذة وصحية.

الخصائص الصحية لدقيق الخروب

دقيق الخروب منخفض جدًا في الدهون، في حين أن الكاكاو غني بالدهون المشبعة، والتي تضر بصحة القلب.

كما أن العديد من الفوائد المرتبطة باستهلاك دقيق الخروب ترجع إلى وجود الألياف القابلة للذوبان فيه.

يساعد هذا النوع من الألياف على تنظيم وظائف الأمعاء وخفض مستويات الكوليسترول في الدم بشكل ملحوظ.

كما أنه خالي من الجلوتين، مما يعني أنه مناسب للأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات الهضمية وعدم تحمل الجلوتين.

الفوائد الرئيسية لدقيق الخروب

1. يساعد في التحكم في الوزن

التحكم-في-الوزن

يمكن أن يساعد استخدام دقيق الخروب في الوصفات على الحفاظ على وزن صحي ومتوازن.

لا يحتوي دقيق الخروب عمليًا على أي دهون، وبالتالي فإن المستحضرات المصنوعة منه تحتوي على سعرات حرارية أقل مما لو كانت تحتوي على الكاكاو.

علاوة على ذلك، فإن هذا النوع من البقوليات غني جدًا أيضًا بالألياف القابلة للذوبان، والتي تبقى لفترة طويلة في المعدة، مما يطيل الشعور بالشبع ويقلل من الشهية.

اكتشف:

خسارة الوزن – اكتشف 3 حميات فعالة لا تعرض صحتك للخطر

2. مصدر جيد للحديد

الحديد هو معدن أساسي للحفاظ على وظائف المناعة، ولأداء بدني وعقلي جيد، وإنتاج خلايا الدم الحمراء.

ولكي يمتص الحديد في الخروب بشكل أفضل، من الضروري مزجه مع الأطعمة الغنية بفيتامين سي، مثل الحمضيات.

3. غني بالكالسيوم

يعد الكالسيوم في دقيق الخروب أفضل من الكالسيوم من مصادر نباتية أخرى. ويرجع هذا إلى أن الخروب لا يحتوي على أكزلات، وهى مركبات تمنع الامتصاص المعوي لهذا المعدن.

4. يخفض مستويات الكوليسترول في الدم

مستوى الكوليسترول في الدم

نظرًا لمحتواه الغني بالألياف، يمكن أن يكون حليفًا جيدًا للتحكم في مستويات الكوليسترول المرتفعة.

الألياف القابلة للذوبان في هذا النوع من البقوليات تلتقط الكوليسترول وتثبط امتصاصه. نتيجة لذلك، لا يدخل الكوليسترول في الدم ويتم التخلص منه.

كما أنه لا يحتوي على التيرامين.  يحتوي الكاكاو على هذه المادة، والتي تتعلق بظهور الصداع وتفاقم الصداع النصفي.

5. له تأثير البريبيوتك

تساعد الألياف في هذا النبات على تحسين حالة الفلورا المعوية. وعلى الرغم من أنه يستخدم كمضاد للإسهال، إلا أنه ملين ويسهل التمعج السليم. كما أنه يعزز الشفاء من الالتهابات ومشاكل الجهاز الهضمي.

بشكل عام، الألياف الغذائية الموجودة في الخروب تشكل الهلام في الأمعاء، والتي تحسن من حركة الأمعاء. في المقابل، له أيضًا تأثير قابض بسبب محتواه من التانيك.

6. مصدر رائع لمضادات الأكسدة

يحتوي دقيق الخروب على البوليفينولات، والتي تساعد على تقليل الضرر التأكسدي والحفاظ على صحة الخلايا.

لذلك، فإنه يساعد، من بين أمور أخرى، على منع آثار الشيخوخة المبكرة.

هل كنت تعلم كل هذه الخصائص لدقيق الخروب؟ الآن بعد أن أصبحت تعرف مدى فائدة هذا الطعام لصحتك، قم بإعداد وصفاتك المفضلة باستخدامه!

 

  • Papaefstathiou E, Agapiou A, Giannopoulos S, Kokkinofta R. Nutritional characterization of carobs and traditional carob products. Food Sci Nutr. 2018;6(8):2151–2161. Published 2018 Oct 4. doi:10.1002/fsn3.776
  • Simpson HL., Campbell BJ., Review article: dietary fibre microbiota interactions. Aliment Pharmacol Ther, 2015. 42 (2): 158-79.
  • Wang M., Iron deficiency and other types of anemia in infants and children. Am Fam Physician, 2016. 93 (4): 270-8.