هل تساعد منتجات الألبان في الوقاية من هشاشة العظام حقًا؟

لا يرتبط تناول منتجات الألبان ارتباطًا مباشرًا بالحد من مخاطر الإصابة بكسور العظام، ومع ذلك، يتمتع فيتامين (د) بقدرة وقائية في هذا الصدد. تابع القراءة لاكتشاف المزيد!
هل تساعد منتجات الألبان في الوقاية من هشاشة العظام حقًا؟

آخر تحديث: 07 نوفمبر, 2020

لقد ربطنا منتجات الألبان بالوقاية من هشاشة العظام لعقود. ومع ذلك، هناك جدل الآن حول هذه القضية. على الرغم من أن هذه الأطعمة غنية بالكالسيوم، إلا أن عوامل أخرى مثل التمارين الرياضية أو مستويات فيتامين (د) أكثر أهمية في مكافحة هشاشة العظام. يتميز هذا المرض بأنه متكرر لدى النساء اللاتي وصلن بالفعل لسن اليأس.

لا يمكن عكس آثار هشاشة العظام ومن الضروري ضمان الوقاية منها. بمجرد أن تبدأ العظام في فقد المعادن، فإنها لا تستعيد الكالسيوم المفقود مرة أخرى. لهذا السبب، من المهم تجديد هذا المعدن مبكرًا.

منتجات الألبان ليست أفضل مصدر للكالسيوم

هشاشة العظام

خلافًا للاعتقاد الشائع،  توفر بعض الأطعمة الكالسيوم أكثر من منتجات الألبان. على سبيل المثال، الخضروات الورقية. ومع ذلك، يجب أن تكون حذرًا مع هذا النوع من المنتجات لأنه إذا كانت تحتوي على كميات كبيرة من الفيتات أو الألياف، فقد ينخفض التوافر البيولوجي للمعدن.

على أي حال، ووفقًا لمقال نشر في مجلة مراجعة بحوث التغذية، فإن العلاقة بين الاستهلاك العالي لمنتجات الألبان وتقليل هشاشة العظام لم تظهر بعد بشكل واضح. هناك بعض الدلالات على أن تناول الحليب بانتظام قد يقلل من خطر كسور العظام، ولكن هذا الارتباط ليس صحيحًا علميًا.

يساعد فيتامين (د) على الوقاية من هشاشة العظام

عند محاولة الوقاية من هشاشة العظام، فإن الحفاظ على المستويات المثلى من فيتامين (د) يكون أكثر فعالية من تناول كميات كبيرة من منتجات الألبان. تحفز هذه المغذيات والهرمون امتصاص وتثبيت الكالسيوم في العظام، مما يقلل من خطر الإصابة بالكسور، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة هشاشة العظام الدولية.

لضمان المستويات الصحيحة من هذا الفيتامين، فإن التعرض المتكرر لأشعة الشمس بالغ الأهمية. من خلال القيام بذلك، يمكن تحفيز إنتاج المغذيات الداخلية، وبالتالي تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض على المدى المتوسط والبعيد.

يمكن أيضًا توفير فيتامين (د) من خلال النظام الغذائي. ومع ذلك، فهو موجود فقط في أنواع قليلة من الطعام. الأطعمة التي تحتوي على مستويات مقبولة منه هي السمك الأزرق، البيض، ومنتجات الألبان المخصبة. حتى بعض عائلات الفطر قد تحتوي عليه.

ممارسة الرياضة للوقاية من هشاشة العظام

ممارسة الرياضة

بالإضافة إلى النظام الغذائي، فإن تمارين القوة البدنية وسيلة فعالة لزيادة كتلة العضلات وكثافة العظام. تقلل ممارسة الرياضة بانتظام من خطر الإصابة بالكسور على المدى المتوسط والطويل، لتصبح عاملًا وقائيًا ضد هشاشة العظام.

لهذا السبب، يعد الجمع بين النظام الغذائي وممارسة الرياضة طريقة جيدة لمنع تطور هذه المتلازمة عند النساء بعد انقطاع الطمث. ومع ذلك، يجب أن تعتاد على هذه العادات في وقت مبكر، وليس بعد تشخيص إصابتك بالمرض.

منتجات الألبان ليست الحل الأفضل ضد هشاشة العظام

توفر منتجات الألبان عناصر غذائية مفيدة للجسم. يحتوي الكثير منها على البروبيوتيك المسؤولة عن تحسين صحة الأمعاء. ومع ذلك، فيما يتعلق بهشاشة العظام، فإن هذه المجموعة الغذائية لا تقدم ميزة كبيرة مقارنة بالبدائل الأخرى.

قد يساعد فيتامين (د). يزيد هذا المغذي من امتصاص وتثبيت الكالسيوم في العظام، مما يقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

يشيع نقص فبتامين (د) بين السكان بسبب انخفاض مستويات التعرض لأشعة الشمس. لذلك، يوصى بتكييف نظامك الغذائي وتناول كميات أكبر من الطعام الغني بفيتامين (د). في بعض الحالات، تكون المكملات ضرورية.

أحد أفضل الاقتراحات هو القيام بتمارين القوة البدنية كطريقة وقائية ضد هشاشة العظام. تقلل الرياضة االمنتظمة من خطر كسور العظام لدى النساء اللاتي مررن بالفعل بسن اليأس. سيكون الجمع بين النظام الغذائي والتمارين الرياضية هو الخطة المثالية.

قد يثير اهتمامك ...

هشاشة العظام – كيفية تحضير علاج غني بالكالسيوم للوقاية من هشاشة العظام
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
هشاشة العظام – كيفية تحضير علاج غني بالكالسيوم للوقاية من هشاشة العظام

هشاشة العظام أو ترقق العظام هو مرض صامت يتلف العظام ببطء. قد يكون الضرر الذي يحدثه نهائيًا، لكن يمكنك يمكن استخدام العلاجات الطبيعية لمنع حدوث هشاشة العظام .



  • Weaver CM., Alexander DD., Boushey CJ., Dawson Hughes B., et al., Osteoporos Int, 2016. 27 (1): 367-76.
  • Van Den Heuvel EGHM., Steijns JMJM., Dairy products and bone health: how strong is the scientific evidence? Nutr Res Rev, 2018. 31 (2): 164-178.