النظام الغذائي الكيتوني: ما يجب أن تعرفه عن هذا النظام ومخاطره

26 يناير، 2021
يعتمد النظام الغذائي الكيتوني على تقييد الكربوهيدرات بنسبة 10٪ أو أقل. يؤدي هذا إلى حالة من فرط كيتون الجسم. وذلك يساعد على حرق الدهون عن طريق تنشيط طرق التمثيل الغذائي البديلة.

النظام الغذائي الكيتوني، أو حمية الكيتو، هو نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات للغاية والذي يحول الجسم إلى آلة لحرق الدهون. يقال أن له فوائد محتملة لفقدان الوزن، الصحة، والأداء الرياضي. بالإضافة إلى ذلك، هناك الملايين من الأشخاص الذين يزعمون أنهم استفادوا من مزاياه.

ومع ذلك، فإن هذا النوع من النظام الغذائي يمكن أن يعرض صحتك للخطر بشكل كبير. استمر في القراءة لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع.

ما هو النظام الغذائي الكيتوني؟

النظام الغذائي الكيتونى هو النظام الغذائي الذي يقلل أو يزيل الكربوهيدرات. هذا يجبر الجسم على الدخول في حالة فرط كيتون الجسم. هذا يسبب فقدان الوزن عند استخدام الدهون كمصدر للطاقة.

فرط كيتون الجسم هي حالة استقلابية يحرم فيها الجسم من الكربوهيدرات كمصدر أساسي للجلوكوز لإنتاج الطاقة. لذلك، فهو مجبر على الحصول على الطاقة من عملية التمثيل الغذائي للدهون.

عندما نحرم الجسم من الكربوهيدرات، فإنه يستخدم الجليكوجين المخزن في الكبد كمصدر أول. عندما يتم استهلاك ذلك، يبدأ الجسم في استهلاك الأحماض الدهنية، وتحويلها إلى أجسام كيتونية. ومع ذلك، فإن إفرازاها بشكل ضخم يمكن أن يشكل خطورة على الجسم.

ننصحك بقراءة:

حمية الكيتون – 7 أطعمة مناسبة للنظام الغذائي المولد للكيتون لإنقاص الوزن

النظام الغذائي

النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات

عادة ما تكون نسبة الكربوهيدرات في النظام الغذائي الكيتونى أقل بكثير من النسبة الموصى بها وهي 50 إلى 60٪ من إجمالي السعرات الحرارية. بشكل عام، يوفر 10٪ أو أقل من الطاقة الموصى بها من الكربوهيدرات على شكل هيدرات.

يوجد نظام غذائي كيتوني يستطيع فيه الشخص تناول الفواكه والخضروات بكميات محكمة للغاية. ومع ذلك، هناك أنواع أخرى تزيل جميع مصادر الكربوهيدرات، وتحظر تناول الحبوب، الطحين، المخبوزات، وكذلك الفواكه، الخضروات، والبقوليات.

بالإضافة إلى ذلك، هناك نظام غذائي كيتوني يستخدم فيه الصيام لتعزيز التكوين الأولي لأجسام الكيتون. يجب أن يستمر هذا لاحقًا لتحقيق إنقاص الوزن على حساب الأكسدة الكبيرة للدهون.

كما ترى، هناك العديد من أنواع النظام الغذائي الكيتوني وجميعها لها هدف أساسي يتمثل في تعزيز حرق الدهون في الجسم لتكوين أجسام الكيتون في وقت لاحق.

ومع ذلك، هناك أيضًا العديد من المخاطر لهذا النوع من النظام الغذائي.

اكتشف:

النظام الغذائي المولد للكيتون – 4 وسائل تحسن قدرة جسمك على حرق الدهون

مخاطر النظام الغذائي الكيتوني

1. يقلل من استهلاكك للفواكه والخضروات الصحية.

الفواكه والخضروات

نظرًا لأن معظم الأنظمة الغذائية الكيتونية تقلل من استهلاك الفواكه والخضروات، فإن الجسم لا يحصل على قدر كبير من الفيتامينات، المعادن، والألياف.
يمكن حل هذا عن طريق تناول فيتامينات مكملة.

2. يؤدي إلى تقليل تناول الألياف.

عند تناول القليل من الألياف، هناك عاقبة أخرى وهي الإمساك. لذلك، نوصي بشرب بعض المشروبات المنقوعة التي لها تأثيرات ملينة.

3. قد يسبب رائحة الفم الكريهة.

رائحة الفم الكريهة

من الشائع أيضًا أن تعاني من رائحة الفم الكريهة، نظرًا للإنتاج المرتفع لأجسام الكيتون.

كما تشير بعض الدراسات إلى أن هذا النوع من النظام الغذائي يمكن أن يزيد من الشعور بالإرهاق بسبب نقص الكربوهيدرات في النظام الغذائي.

4. يمكن أن يقلل هذا النظام الغذائي من مستوياتك الإدراكية.

نظرًا لأن الدماغ يجب أن يستخدم أجسام الكيتون لتحل محل الجلوكوز، وهو الوقود المفضل، فقد يتأثر أدائه الإدراكي، كما أوضح بعض العلماء الأمريكيين.

5. من الصعب اتباع نظام الغذائي الكيتوني.

بالإضافة إلى ذلك، على الرغم من أن بعض الأشخاص يقولون إن اتباع هذا النظام الغذائي أسهل من اتباع النظام الغذائي غير الكيتونى، إلا أن الدراسات تظهر عكس ذلك.
نظرًا لأن متبعو الحميات لا يمكنهم تناول الأطعمة الشعبية مثل الحبوب، الخبز، الخضروات، الفواكه، والبقوليات، فمن الصعب جدًا الالتزام بهذا النظام الغذائي.

6. يمكن أن يسبب الحماض الكيتوني.

في الحالات الخطيرة، قد يؤدي هذا النظام الغذائي إلى الإصابة بالحماض الكيتوني إذا زادت الأجسام الكيتونية بشكل كبير في الدم. يمكن أن يتسبب ذلك في تلف أعضاء معينة، وقد يؤدي إلى حدوث غيبوبة.

لذلك، للخضوع لهذا النوع من النظام الغذائي، من الضروري أن يكون لديك تاريخ صحي جيد والقيام بزيارات منتظمة للطبيب. إذا كنت تعاني من فشل كلوي أو كبدي، فقد تواجه مشاكل خطيرة إذا كنت تتبع هذا النظام الغذائي.

اقرأ أيضًا:

الحمية الأيورفيدية – اكتشف معنا فوائدها الصحية

التحذيرات

بالإضافة إلى العيوب الكامنة في هذا النظام الغذائي، فإن بعض الفئات معرضة للخطر أكثر من غيرها وهى:

  • المرضى الذين يعانون من مشاكل في الكبد أو القلب، لأنه في بعض الحالات يمكن أن يتسبب في تطور اضطراب  نبض القلب.
  • النساء الحوامل أو المرضعات.
  • المرضى المصابون بالفشل الكلوي.

النظام الغذائي الكيتونى ليس نظامًا يمكنك اتباعه مدى الحياة أو نظامًا يعزز العادات الصحية. لن يمنحك نظامًا غذائيًا متوازنًا، بل يقترح كبديل مؤقت لفقدان الوزن.

أخيرًا، تذكر أنه بالنسبة لأي نظام غذائي ستتبعه، من المهم زيارة أحد المتخصصين الذي سيراجع حالتك الصحية الحالية، بالإضافة إلى تقدمك.

  • Krilanovich, N. J. (2007). Benefits of ketogenic diets [1]. American Journal of Clinical Nutrition. https://doi.org/10.1093/ajcn/85.1.238
  • Kanikarla-Marie P, Jain SK. Hyperketonemia and ketosis increase the risk of complications in type 1 diabetes. Free Radic Biol Med. 2016;95:268–77
  • Shilpa J, Mohan V. Ketogenic diets: Boon or bane?. Indian J Med Res. 2018;148(3):251–253. doi:10.4103/ijmr.IJMR_1666_18
  • Gupta, L., Khandelwal, D., Kalra, S., Gupta, P., Dutta, D., & Aggarwal, S. (2017). Ketogenic diet in endocrine disorders: Current perspectives. Journal of postgraduate medicine63(4), 242-251.
  • Nutrición clínica y Dietética Hospitalaria. Dietas cetogénicas en el tratamiento del sobrepeso y la obesidad. Nutr. clín. diet. hosp. 2013; 33(2):98-111
    DOI: 10.12873/332cetogenicas
  • Dashti HM, Mathew TC, Hussein T, Asfar SK, Behbahani A, Khoursheed MA, et al. Long-term effects of a ketogenic diet in obese patients. Exp Clin Cardiol. 2004; 9(3): 200–205.
  • Ting R, Dugré N, Allan GM, Lindblad AJ. Ketogenic diet for weight loss. Can Fam Physician. 2018;64(12):906.