المعدل المناسب لاستهلاك اللحوم الحمراء في الأسبوع

27 أكتوبر، 2020
يمكن أن تكون اللحوم الحمراء جزءًا من نظام غذائي متوازن. ومع ذلك، يجب أن تأكلها باعتدال. تابع قراءة هذا المقال لمعرفة ما تشير إليه التوصيات الحالية حول استهلاك اللحوم.

واحدة من أكثر المناقشات شيوعًا في مجال التغذية هو مقدار اللحوم الحمراء التي يجب أن يتناولها الشخص في الأسبوع. في السنوات الأخيرة، ازدهرت العديد من الادعاءات النباتية التي تقول أنه يمكن تحسين صحتك عن طريق إزالة المنتجات الحيوانية تمامًا من نظامك الغذائي.

ولكن، لا يدعم العلم هذا الادعاء، حيث أنه يدعم الحاجة إلى استهلاك اللحوم للحصول على جميع البروتينات وجميع المغذيات الدقيقة الضرورية. إلى جانب ذلك، فإن أحد الخصائص الأساسية للنظام الغذائي الصحي هو التنوع والحصص الصحيحة من الأطعمة التي يتكون منها نظامك الغذائي.

يجب عدم تناول منتجات اللحوم يوميًا. بدلًا من ذلك، نوصيك أيضًا بالحصول على البروتينات من خلال تناول البيض والأسماك. تابع قراءة هذا المقال لمعرفة كمية اللحوم الحمراء التي يمكنك تناولها في الأسبوع.

أعط الأولوية للحوم البيضاء على اللحوم الحمراء

لحوم حمراء نيئة

هناك أدلة علمية تؤكد أن تناول اللحوم الحمراء المصنعة (ليس كل اللحوم الحمراء) يزيد من خطر الإصابة بأمراض معينة.

إن تناول الكثير من اللحوم الحمراء في حد ذاته يمكن أن يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك وفقًا لمقال نشر في المجلة البريطانية للتغذية. ومع ذلك، لا يوجد دليل قوي على هذا الارتباط، ونحن بحاجة إلى المزيد من البحث لتقديم نتيجة حاسمة.

على الرغم من كل ذلك، نوصيك بإعطاء الأولوية للحوم البيضاء على اللحوم الحمراء. يمكنك تناول منتجات من المجموعة الأولى 3-4 مرات في الأسبوع، بينما تتناول اللحوم الحمراء مرة أو مرتين في الأسبوع.

ننصحك بقراءة:

وظائف البروتين في الجسم – اكتشفها جميعًا معنا في هذه المقالة

من الأفضل تناول الأسماك

في السنوات الأخيرة، خلص الباحثون إلى أن زيادة استهلاك الأسماك وتقليل تناول اللحوم هي عادة إيجابية لصحتك العامة.

تحتوي الأسماك الدهنية على دهون أحادية ودهون متعددة غير مشبعة لها خصائص مضادة للالتهابات، مثل أحماض أوميغا-3 الدهنية. أظهرت دراسة أجريت في عام 2018 أن تناول هذه الدهون بانتظام يرتبط بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

بالإضافة إلى ذلك، بروتينات الأسماك لها قيمة بيولوجية عالية، أي أنها مماثلة لتلك الموجودة في اللحوم. لهذا السبب، تعد المأكولات البحرية مصدرًا للعناصر الغذائية عالية الجودة. تحتوي أيضًا على فيتامين ب ومعادن مختلفة.

بالنظر إلى ذلك، نوصيك بتوجيه نظامك الغذائي نحو زيادة استهلاك الأسماك. نوصيك بتناول الأسماك البيضاء حوالي ثلاث مرات في الأسبوع، بينما يمكنك تناول الأسماك الدهنية مرتين في الأسبوع.

فيما يتعلق بالأخيرة، من المهم ملاحظة أنه يجب إعطاء الأولوية للأسماك الصغيرة – مثل السردين لأنها تحتوي على كميات أقل من المعادن الثقيلة في أنسجتها الدهنية.

اكتشف:

السمكة الزرقاء : تعرف معنا على فوائدها الصحية

يجب ألا تتناول اللحوم المصنعة

اللحوم المصنعة

على الرغم من عدم وجود دليل قوي يربط بين استهلاك اللحوم وزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض، فإن هذه العلاقة واضحة عندما يتعلق الأمر بالمنتجات المصنعة.

لذلك، يجب أن تحد من استهلاكك لهذه الأطعمة، مثل البرجر والنقانق المصنعة المعالجة. هذا النوع من الطعام له قيمة غذائية فقيرة ومخاطر تناوله تفوق بكثير فوائده.

اقرأ أيضًا:

ما هي الدهون المهدرجة؟

اللحوم جزء من نظام غذائي صحي

طالما أن العلم لا يشير إلى غير ذلك، فإن اللحوم تقع ضمن نطاق النظام الغذائي الصحي. فهي توفر العناصر الغذائية الأساسية مثل البروتينات، الزنك، وفيتامينات ب، وكلها ضرورية لاستقلاب الطاقة والوقاية من فقر الدم.

على الرغم من كل شيء، نوصيك بإعطاء الأولوية للحوم البيضاء على اللرحوم الحمراء. من ناحية أخرى، بدأ المتخصصون في السنوات الأخيرة في التوصية بالأسماك بدلًا من ذلك.

تقدم المأكولات البحرية بروتينات عالية الجودة، إلى جانب الأحماض الدهنية ذات القدرة المضادة للالتهابات، والتي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض معينة.

تذكر أن تجمع بين نظام غذائي متنوع ومتوازن وممارسة الرياضة بانتظام. بهذه الطريقة، ستتمتع بصحة جيدة وسيؤدي جسمك وظائفه بطريقة أكثر كفاءة.

  • Carvalho AM., Castro Selem SS:, Machado Miranda A., Marchioni DM., Excessive red and processed meat intake: relations with health and environment in Brazil. Br J Nutr, 2016. 115: 2011-6.
  • Shahidi F., Ambigaipalan P., Omega 3 polyunsaturated fatty acids and their health benefits. Annu Rev Food Sci Technol 2018. 9: 345-381.