الزئبق في الأسماك: هل يجب أن تقلق؟

الزئبق موجود بشكل أساسي في السمك الأزرق الكبير. يجب أن يقلق الأطفال والنساء الحوامل تحديدًا من الكمية التي يستهلكونها من هذا النوع من الأسماك. تابع القراءة لمعرفة المزيد.
الزئبق في الأسماك: هل يجب أن تقلق؟

آخر تحديث: 09 أغسطس, 2022

يعرف أغلب الناس أن هناك العديد من الفوائد الصحة لتناول الأسماك بفضل النسبة العالية التي تحتويها من الأحماض الدهنية غير المشبعة. لكن هناك قلق متزايد من أخطار الزئبق في الأسماك والمحاريات.

سنكتشف في مقال اليوم إذا كان الزئبق الموجود في الأسماك خطرًا حقًا، وما هي الكمية الآمنة التي يمكنك استهلاكها، وما هي الأنواع التي تحتوي على كميات كبيرة من الزئبق.

الزئبق في الأسماك

يوجد الزئبق بشكل طبيعي في التربة، والماء، والنباتات، والحيوانات.

المشكلة هي أن النشاط البشري يساهم بكميات كبيرة من الزئبق الموجود في البيئة من خلال حرق النفايات الصلبة، واستخدام الوقود الحفري، واستخدام الزئبق في مختلف الصناعات.

يدخل الزئبق الأسماك عن طريق الأكل، لذا فإن أغلب الأسماك المفترسة – وهي كذلك الأكبر – تتراكم بها كميات أكبر من الزئبق.

ننصحك بقراءة:

الأسماك غير الصحية – 9 أنواع يُفضل تجنبها للحفاظ على الصحة

أخطار استهلاك الأسماك التي تحتوي على زئبق

تعتمد سمية الزئبق على شكله الكيميائي، ونوعه، وكميته، ومدة التعرض له.

من بين كل الأشكال الكيميائية للزئبق الموجود في الطعام، فإن ميثيل الزئبق العضوي هو أكثرها سمية. هذا النوع موجود بشكل كبير في الأسماك والمحاريات.

يمكن أن يؤثر هذا المركب الكيميائي على الكليتين والجهاز العصبي المركزي، خاصة خلال التطور الجنيني، بعبور الحاجز الدموي الدماغي والمشيمة.

كما يمكن أن يسبب تغيرات في النمو الطبيعي للمخ للرضع. بالإضافة إلى أن استهلاكه بكميات كبيرة يمكن أن يحفز تغيرات عصبية في الأشخاص البالغين.

ما هي الأسماك التي تحتوي على زئبق؟

نصف سمكة زرقاء

بشكل عام، التركيزات الأعلى من الزئبق في الأسماك الموجودة في المياه العذبة وأسماك المياه المالحة توجد في الفصائل الكبيرة، وهي جزء من أعلى مستويات السلسلة الغذائية، مثل الأسماك التالية:

التونة كبيرة العين

تحتوي التونة على كميات كبيرة جدًا من الزئبق. لكن ليست تونة البحر الأبيض المتوسط التي يجب أن تقلق بشأنها، وإنما التونة كبيرة العين.

يوجد هذا النوع من التونة في المناطق المدارية ودون المدارية للمحيط الأطلنطي، والهندي، والهادي.

سمك السياف

سمك السياف من الأسماك التجارية الموجود بها أعلى مستويات الزئبق.

هو سمك مفترس يستهلك كميات كبيرة من الأسماك يوميًا. وبالتالي يمتص كل الزئبق الموجود في فرائسه. وينتهي الزئبق الذي يحتويه في جسمك عند أكله.

القرش

هذه الفصيلة يوجد بها كميات كبيرة من الزئبق كذلك. يمكن أن تكون أسماك القرش صغيرة جدًا مثل قرش الفانوس القزم، أو كبيرة جدًا مثل قرش الحوت.

في كل الأحوال، فإنها تستهلك كميات كبيرة من الزئبق من فرائسها حيث أنها أسماك مفترسة.

سمك الكراكي

سمك الكراكي هو نوع من الأسماك المفترسة الكبيرة التي تتغذي على كل أنواع الفصائل، بما في ذلك الكابوريا. هو نوع من الأسماك الشرسة الموجودة في بعض أجزاء العالم.

ما هي الكمية التي يمكنك أن تأكلها بدون أي مخاطر؟

طبق سمك - الزئبق في الأسماك

توصي منظمة الصحة العالم بتقليل استهلاك التونة ذات العين الكبيرة، وسمكة السياف، والقرش، وسمك الكراكي. لكن يجب أن تضع باعتبارك مصدر الأسماك، حيث أن بعض المياه أكثر تلوثًا من غيرها.

لجنة الخبراء المشتركة بين منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة  للأغذية راجعت المعدل الذي يتحمله الجسم أسبوعيًا من ميثيل الزئبق في يونيو 2003، وقللته من 3.3 ميكروجرام لكل كيلو من وزن الجسم إلى 1.6 ميكروجرام.

توصيات الوكالة الإسبانية للتغذية وسلامة الأغذية للمجموعات الأكثر عرضة للخطر كما يلي:

  • يجب أن يتجنب استهلاكه السيدات الحوامل والمرضعات.
  • الأطفال تحت سن الثالثة يجب أن يتجنبوا استهلاكه.
  • للأطفال بين سن الثالثة والاثني عشر، يجب أن تحد استهلاكهم إلى 50 جرام أسبوعيًا (لا يجب أن يستهلكوا أي نوع آخر من هذه الأسماك في نفس الأسبوع).

توصيات لاستهلاك الأسماك

السمك أساسي لأي نظام غذائي متوازن حيث أنه يمدك بالبروتينات والعناصر الغذائية المفيدة مثل فيتامين (أ)، و(د)، و(ب 12)، والأيودين، والسيلينيوم.

ستساعد الحمية الغذائية التي تشمل السمك والمحاريات على الحفاظ على صحة قلبك. وليس هناك أدلة على علاقة بين استهلاك الزئبق وخطر الإصابة بأمراض القلب الشريانية.

بمقارنة الفوائد الصحية للأحماض الدهنية غير المشبعة بخطر الزئبق، فإن استهلاك النساء اللاتي في سن الإنجاب، أو الحوامل، أو اللاتي يرضعن للأسماك يقلل من خطر التطور العصبي غير الطبيعي في الأطفال.

أهم شيء هو أن تبدل بين أنواع الأسماك التي تستهلكها.

  • اختيار أسماك غير الأسماك الزرقاء، مثل سمك القاروس، سمك الشبوط، سمك السلمون، السردين، سمك السلمون المرقط، إلى آخره.
  • لا يجب أن يستهلك البالغون الأصحاء الأسماك ذات المحتوي العالي من الزئبق مثل التونة، أو سمك السياف، أو سمك الكراكي، أو أسماك القرش أكثر من مرة في الأسبوع.
  • تجنب تناول التونة المعلبة أكثر من اللازم. فحص بعض الباحثين في دراسة طلبة الجامعة الذين يأكلونها بشكل متكرر، وجدوا أن لديهم مستويات زئبق أعلى من هؤلاء الذين لا يأكلون هذا الطعام.
  • يجب أن تبدل بين تناول السمك الأزرق، والسمك الأبيض، حيث يحتوي الأخير على زئبق أقل.

بعض تركيزات الزئبق في بعض أنواع الأسماك كافية للحد من تناولها. يمكن أن يكون استهلاكها مسؤولًا عن زيادة خطر المشكلات الصحية. وبالمثل، يجب أن تتذكر أن هناك الأنواع الأخرى من الأسماك صحية للغاية.

قد يثير اهتمامك ...

الدهون الأساسية التي يحتاج مخك إليها
لك العافية
اقرأها باللغة لك العافية
الدهون الأساسية التي يحتاج مخك إليها

إذا لم يحصل المخ على الدهون الأساسية التي يحتاج إليها، يصبح غير قادر على القيام بوظائفه الحيوية كما ينبغي. اكتشف المزيد في المقالة!



  • Rhee JJ., Kim E., Buring JE., Kurth T., Fish consumption, omega 3 fatty acids, and risk of cardiovascular disease. Am J Prev Med, 2017. 52 (1):  10-19.
  • Bjorklund G., Tinkov AA., Dadar M., Rahman M., et al., Insights into the potential role of mercury in alzheimer’s disease. J Mol Neurosci, 2019. 67 (4): 511-533.