الدهون الموضعية – هل يمكن التخلص منها؟

19 سبتمبر، 2020
استهلاك الكافيين يرتبط بتحقيق نتائج أفضل عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن طالما تم استهلاكه ضمن حمية غذائية متوازنة ومزجه مع روتين تمارين منتظم. تابع القراءة لاكتشاف المزيد حول الموضوع!

يسعى عدد كبير من الناس إلى نفس الهدف عند بدء اتباع حمية جديدة، ألا وهو تخفيض نسبة الأنسجة الدهنية. والسؤال الذي يدور في أذهان الجميع هو: هل يمكن التخلص من الدهون الموضعية بفعالية؟

وفقًا للنمط الجسدي، تتراكم الدهون لدى كل إنسان بشكل أكبر في مناطق معينة من الجسم. وكقاعدة عامة، يميل الرجال إلى المعاناة من تراكم الأنسجة الدهنية في الجزء العلوي من الجسم. على الجانب الآخر، النساء معرضات أكثر بتراكم الدهون في منطقة الوركين والفخذين.

فيما يتعلق بوضع خطة فعالة لتقليل الأنسجة الدهنية، أهم خطوة هي اتباع حمية منخفضة السعرات الحرارية، أي حمية توفر عدد أقل من السعرات الحرارية بالمقارنة بعدد السعرات التي يتم حرقها. عن طريق ذلك، يلجأ الجسم إلى حرق الدهون المتراكمة للحصول على الطاقة.

ننصحك بقراءة:

هل يمكن لبعض أنواع الفواكه أن تساعدك على خسارة الوزن؟

التخلص من الدهون الموضعية وحدها ليس ممكنًا

الدهون الموضعية

يدعي البعض أن هناك خطط غذائية وتمارين تستهدف الدهون الموجودة في مناطق معينة من الجسم. ولكن، من غير الممكن في الواقع التخلص من الدهون موضعيًا.

تخفيض نسبة الأنسجة الدهنية يتم بشكل عام ومتناسب في جميع أجزاء الجسم. لا يوجد آلية أيضية تسمح بإزالة الدهون من منطقة واحدة معينة فقط.

أفضل خيار لتقليل نسبة الدهون في الجسم هو اتباع حمية متوازنة ومتنوعة. في نفس الوقت، يجب ممارسة الرياضة بانتظام. وهذا بالضبط ما تؤكده دراسة منشورة في Current Gastroenterology Reports.

بالإضافة إلى ذلك، يجب التركيز على تمارين القوة التي تشمل مفاصل متعددة، فهي تساعد على زيادة الطاقة المستهلكة، مما يساهم في إنقاص الوزن أكثر.

اقرأ أيضًا:

عملية الأيض – افهمها جيدًا حتى تستطيع فقدان الوزن بفعالية

لا تكن مهووسًا بحرق الدهون

في حين أن التخلص من الدهون الزائدة مفيد للصحة العامة، لا يجب أن تسمح لهذا الهدف أن يستحوذ عليك.

أولويتك يجب أن تكون اكتساب عادات غذائية تقلل خطر إصابتك بالأمراض، وذلك وفقًا لدراسة منشورة في International Journal of Epidemiology.

اتباع العادات الغذائية الصحية يؤدي عادةً إلى فقدان الوزن من تلقاء نفسه. ولكن، إذا لم يكن ذلك كافيًا، يجب إعادة تقييم كمية الأطعمة المستهلكة وكم التمارين الرياضية التي يتم ممارستها.

اكتشف:

تخطي وجبة العشاء – هل يساعد حقًا على فقدان الوزن؟

مكملات فقدان الوزن

كافيين

كما شرحنا، لا يوجد وسيلة يمكن من خلالها التخلص من الدهون الموضعية المتراكمة من منطقة واحدة فقط. ولكن يوجد بعض المكملات القادرة على دعم تأثير الحمية والتمارين.

أول هذه المكملات هو الكافيين، والذي يمكن تناوله في صورة كبسولات، شاي أو قهوة. الاستهلام المنتظم لهذا المركب شبه القلوي له تأثير مخفض قوي على الأنسجة الدهنية.

بالإضافة إلى ذلك، فهو يساهم أيضًا في تحسين الوظائف الإدراكية بشكل مؤقت. استشر متخصصًا قبل إدراج الكافيين في حميتك.

مكون آخر يمكن أن يدعم جهود فقدان الوزن هو الكابسيسين. يمكن العثور على هذا العنصر في أنواع الفلفل الحارة، على سبيل المثال.

لذلك، إدراج الأطعمة الحارة في النظام الغذائي يساهم بشكل كبير في تقليل الأنسجة الدهنية. هذه الاستراتيجية بسيطة وسهلة التنفيذ.

في النهاية، يجب الحذر بشأن المكملات التجارية المتاحة في الأسواق. ففي العديد من الحالات، لا يوجد أي أدلة تثبت فعالية حقيقية لها. وفي الواقع، يمكن لبعض المنتجات أن يكون لها أعراض جانبية سلبية، كتسرع القلب، لدى بعض الأفراد.

قد يهمك:

أدوية إنقاص الوزن – كل ما تحتاج إلى معرفته عن هذه الأدوية

يمكنك التخلص من الدهون، ولكن ليس موضعيًا

من أجل التخلص من الدهون الزائدة في بعض المناطق، تحتاج إلى تخفيض نسبة الدهون في الجسم بالكامل. وهذا الأمر ليس معقدًا كما قد يبدو.

المفتاح هو اكتساب عادات غذائية صحية دون السماح لفقدان الوزن أن يصبح هاجسًا. مثلًا، زيادة استهلاك الخضروات وتقليل استهلاك الأطعمة المكررة والمعالجة سيصنع فارقًا كبيرًا وسيساعدك على تحقيق هدفك.

في نفس الوقت، بعض المكونات يمكن أن تدعم الحمية والرياضة لتحقيق نتائج أفضل. والكافيين والكابسيسين هما أفضل هذه العناصر. والخبر الجيد هو أنك تستطيع العثور عليهما في الأطعمة الطبيعية!

  • Obert J., Pearlman M., Obert L., Chapin S., Popular weight loss strategies: a review of four weight loss techniques. Curr Gastroenterol Rep, 2017.
  • Aune D., Giovannucci E., Boffetta P., Fadness LT., et al., Fruit and vegetable intake and the risk of cardiovascular disease, total cancer and all cause mortality a systematic review and dose response meta analysis of prospective studies. Int J Epidemiol, 2017. 46 (3): 1029-1056.