هل توجد بكتيريا في الرئتين؟

20 نوفمبر، 2020
عادة ما يؤدي وجود البكتيريا في الرئتين إلى ظهور أعراض مثل السعال، آلام التنفس، الحمى، وعدم الراحة. من الضروري معرفة الصورة السريرية لذات الرئة البكتيري للحصول على العلاج في أسرع وقت ممكن.

 تشير الأعراض مثل ألم الصدر، ضيق التنفس، الحمى، الغثيان، أو القيء إلى وجود بكتيريا في الرئتين. بالرغم من أن هذه الكائنات الحية الدقيقة ضرورية للتشغيل الأمثل للأنظمة الفسيولوجية البشرية، لكن نتيجة لوجودها في هذه الأنواع من الأعضاء يمكن أن تؤدي إلى أمراض مثل ذات الرئة البكتيري.

هل تعلم لماذا يحدث هذا التسلل البكتيري في منطقة الرئة؟ هل أنت من الفئات المعرضة للخطر؟

إن معرفة المزيد من التفاصيل عن هذا الموضوع هو أمر أساسي للتعامل مع هذه الأمراض لأنه يمكننا اتخاذ المزيد من التدابير الوقائية. لهذا السبب، سنخبرك بكل ما تحتاج إلى معرفته حول الالتهاب الرئوي الجرثومي في هذا المقال.

حول نشاط مجهريات البقعة والبكتيريا

مجهريات البقعة

أولًا، من المهم أن نتذكر أن البكتيريا التي تسكن في جسم الإنسان إيجابية في الغالب. وقد جمعت دراسات ميكروبيولوجية مختلفة فوائدها.

على سبيل المثال، تؤدي المستعمرات البكتيرية في الأمعاء البشرية وظائف مثل:

  • امتصاص أفضل لبعض العناصر الغذائية.
  • تمثيل غذائي أكثر كفاءة للدهون.
  • حماية ضد الكائنات المجهرية المسببة للأمراض.

تعرف مجهريات البقعة الطبيعية بأنها مجموعة الكائنات الحية الدقيقة التي تسكن في جسم الكائنات الحية وتؤدي وظائف مختلفة ذات طبيعة تكافلية أو آكلة مع مضيفها. تشتمل هذه المستعمرات على مكونين، مكاني وزمني، حيث قد يختلف تكوينها ووجودها حسب المكان الذي تعيش فيه في الجسم وعمر الشخص.

تأتي المشكلة عندما تستعمر البكتيريا الأنظمة الداخلية التي لا تستفيد من وجودها. هذا هو الحال مع ذات الرئة البكتيري، والذي سنوضحه أدناه.

اقرأ أيضًا:

تطهير الرئتين – 10 مكونات طبيعية تساعد في عملية تطهير رئتيك

وجود البكتيريا في الرئتين

بشكل عام، تحتوي مجهريات البقعة الخاصة بالرئة على بكتيريا صحية خاصة بها. ومع ذلك، قد تدخل البكتيريا غير الصحية. مثل أي سطح به تلامس خارجي، فإن مناطق مثل التجويف الأنفي، البلعوم، والحنجرة بها مجتمعات بكتيرية غير ضارة للبشر.

عندما تدخل هذه الكائنات الحية الدقيقة إلى الجهاز التنفسي الداخلي، فإنها تقدم صورة سريرية لذات الرئة البكتيري. يمكن أن يحدث هذا النوع من الحالات لأي شخص، بغض النظر عن العمر أو الجنس، على الرغم من أن العديد من الدراسات الإحصائية تؤكد أنه أكثر شيوعًا عند الأطفال حديثي الولادة.

بالإضافة إلى ذلك، يعاني مرضى فيروس نقص المناعة البشري أيضًا من مخاطر خاصة بهذه الحالة، حيث تزيد احتمالية إصابتهم بذات الرئة البكتيري من الأشخاص غير المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

لماذا يحدث ذات الرئة البكتيري؟

عادة ما تسبب المكورات الرئوية ذات الرئة البكتيري. في الواقع، تظهر بعض الدراسات أن 40% من الحالات قد تحدث بسبب هذا الكائن الحي الدقيق. ومع ذلك، قد يظهر أيضًا بسبب استعمار الكائنات الحية الدقيقة الأخرى مثل:

  • المستديمة النزلية.
  • الكلبسية الرئوية.
  • الإشريكية القولونية.
  • الزائفة الزنجارية.
  • الموراكسيلة النزلية.

تصل البكتيريا عادة إلى الجهاز التنفسي عن طريق الاستنشاق، ولكن يمكن أن ينتهي بها الأمر أيضًا في الجهاز التنفسي عبر الدم إذا انتشرت عدوى بشكل كاف في منطقة أخرى من الجسم. هنا يرسل الجهاز المناعي خلايا الدم البيضاء للمساعدة في مكافحة الأمراض.

تحيط الخلايا المتعادلة بالبكتيريا وأغشيتها وتطلق السيتوكينات، وبالتالي تظهر الصورة السريرية النموذجية للالتهابات البكتيرية. يمكن تلخيص كل هذا في حقيقة وجود التهاب في الأكياس الهوائية الرئوية وضيق في التنفس.

اكتشف:

كيفية تأثير الالتهاب الرئوي على الجسم

أعراض وجود البكتيريا في الرئتين

مشاكل تنفسية

اعتمادًا على شدة  الصورة السريرية والكائنات الحية الدقيقة المسببة، قد تختلف الأعراض. ومع ذلك، فيما يلي علامات عامة:

  • ألم في الصدر عند التنفس والسعال.
  • الارتباك.
  • الحمى.
  • السعال المنتج للبلغم الصديدي.
  • الغثيان، القيء، والإسهال.

كيف يقوم الأطباء بتشخيص ذات الرئة البكتيري؟

وفقًا للمعلومات الواردة من مجلة Pan American Journal، يتم قبول الصورة الإشعاعية للتوحيد السنخي كمعيار تأكيدي لذات الرئة البكتيري المشتبه به.

بالنسبة للمرضى المصابين، عادة ما يتم ملاحظة العتامة في أنسجة الرئة، لكن هذا ليس صحيحًا دائمًا. وفي أوقات الاشتباه، يمكن دائمًا أخذ مزرعة للبلغم المطرود للمريض لتأكيد وجود البكتيريا.

ما هو العلاج؟

كما هو الحال في جميع أنواع العدوى البكتيرية، ستكون المضادات الحيوية هي الأدوية المفضلة. قد يقترح الطبيب، بعد تحديد ما إذا كانت بكتيريا إيجابية الجرام أو سالبة الجرام، استخدام العديد من الأدوية، مثل الأموكسيسيلين، السيفالوسبورين، أو الدوكسيسايكلين.

في ظل وجود علاجات متنوعة، من الضروري تحديد الجنس الدقيق للكائنات الحية الدقيقة التي تسبب المرض. لذلك، من الممكن اختيار أكثر الخيارات العلاجية فعالية لكل حالة.

ننصحك بقراءة:

صحة الرئتين – 8 أعشاب يمكنك من خلالها تحسين صحة رئتيك

ما يجب مراعته بشأن البكتيريا في الرئتين

وفقًا لجمعية الرئة الأميريكية، يوجد بالفعل لقاح لذات الرئة البكتيري الناجم عن المكورات الرئوية، وهو المرض الأكثر شيوعًا. غالبًا ما يوصى بهذا للأطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن عامين، والبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، لأنهم يمثلون الفئات النموذجية المعرضة للإصابة.

بالإضافة إلى ذلك، في خطر الإصابة به في فئة عمرية أخرى، تكون التوقعات إيجابية إذا تم علاجها مبكرًا ولا توجد مضاعفات.

البكتيريا هي كائنات حية دقيقة أساسية، لأنها تحمي من مسببات الأمراض في العديد من أجهزة الجسم. ومع ذلك، يمكن أن تسبب حالتها الخارجة عن السيطرة مشاكل صحية. لذلك، إذا كنت تعتقد أنك مصاب بعدوى بكتيرية، فمن الضروري طلب العناية الطبية على الفور.

  • Jandhyala, S. M., Talukdar, R., Subramanyam, C., Vuyyuru, H., Sasikala, M., & Reddy, D. N. (2015). Role of the normal gut microbiota. World journal of gastroenterology: WJG21(29), 8787.
  • Miranda-Candelario, J. F., Espino-Huamán, J. E., Miranda-Cabrera, B. F., Cabrera-Hipólito, S. E., & Rivas-Rojas, R. (2015). Utilidad de la escala de predicción diagnóstica de neumonía bacteriana de Moreno en el manejo de la neumonía en niños. Acta Médica Peruana32(3), 157-163.
  • García Castellanos, T., Verdasquera Corcho, D., PérezÁvila, J., Martínez Mota, I., Salazar Rodríguez, D., & Pérez Monrás, M. (2010). Neumonía bacteriana en pacientes VIH/SIDA. Revista Cubana de Investigaciones Biomédicas29(4), 428-436.
  • Neumonía bacteriana, wikipedia. Recogido en https://es.wikipedia.org/wiki/Neumon%C3%ADa_bacteriana.
  • Borrell, L. S., & Segura, C. (2016). Neumonía y neumonía recurrente. Pediatrá integral20(1), 38-42.
  • López, A. (2006). Patología del sistema respiratorio. Slano, Canadá: Atlantic Veterinary College University of Prince Edward, 18.
  • Hakansson AP, Orihuela CJ, Bogaert D. Bacterial-Host Interactions: Physiology and Pathophysiology of Respiratory Infection. Physiol Rev. 2018;98(2):781-811. doi:10.1152/physrev.00040.2016
  • Lagos, R., Di Fabio, J. L., Moënne, K., Muñoz, A., Wasserman, S., & Quadros, C. D. (2003). El uso de la radiografía de tórax para la vigilancia de neumonías bacterianas en niños latinoamericanos. Revista Panamericana de Salud Pública13, 294-302.
  • Neumonía bacteriana, lungusa.org. Recogido en https://web.archive.org/web/20080430043435/http://www.lungusa.org/site/pp.asp?c=dvLUK9O0E&b=36870#two
  • Pragman AA, Berger JP, Williams BJ. Understanding persistent bacterial lung infections: clinical implications informed by the biology of the microbiota and biofilms. Clin Pulm Med. 2016;23(2):57-66. doi:10.1097/CPM.0000000000000108