هل الحمل ممكن مع انقطاع الطمث؟

يعتبر الحيض مؤشرًا على انتهاء مرحلة التبويض، وبالتالي فإن غيابه ينذر الكثير من النساء. هل سمعت عن انقطاع الطمث؟ هل تساءلت يومًا ما إذا كان الحمل ممكنًا عند النساء المصابات بهذه الحالة؟ اكتشف ذلك في هذا المقال.
هل الحمل ممكن مع انقطاع الطمث؟

آخر تحديث: 18 ديسمبر, 2020

يعد غياب الحيض، المعروف أيضًا باسم انقطاع الطمث، مصدر قلق لكثير من النساء. هذا بسبب ارتباطه بالعقم. وبالتالي، يتساءل الكثيرون عما إذا كان الحمل ممكنًا مع انقطاع الطمث. لذا استمر في القراءة لمعرفة ذلك.

تمر النساء بفترة التبويض كل شهر. يمكن أن يحدث الإخصاب خلال هذا الوقت إذا مارسن الجنس بدون وسائل منع حمل. تتميز نهاية هذه الفترة بالحيض، وهو طرد الطبقات السطحية من بطانة الرحم.

ما هو انقطاع الطمث؟

ما هو انقطاع الطمث

طريقة بسيطة لتعريف انقطاع الطمث هو غياب الحيض. ومع ذلك، يعد هذا أحد الأسباب الرئيسية لاستشارة النساء لأخصائي أمراض النساء والتوليد، وهو مصدر قلق لمن يعانين منه.

في معظم الحالات، يعد ذلك مؤشرًا على عدم حدوث الإباضة خلال ذلك الشهر. وبالتالي، يربطه الناس بالعقم. لكن هذا ليس هو الحال دائمًا.

يمكن أن يحدث غياب الدورة الشهرية أثناء حالات فسيولوجية معينة، مثل مرحلة الصبا، الحمل، الرضاعة، فترة ما حول الإياس، وسن اليأس.

الأنواع والأسباب الرئيسية

نظرًا لأن النساء يمررن بالدورة الشهرية في معظم فترات حياتهن، فقد صنف المتخصصون انقطاع الطمث إلى نوعين. يعتمدان على العمر ولهما أسباب مختلفة.

انقطاع الطمث الأولي

ويشكل هذا غياب الحيض الأول عند الشابات اللائي يبلغن من العمر 16 عامًا، في ظل التطور الطبيعي، والخصائص الجنسية الثانوية. ومع ذلك، من المحتمل أن يكون هناك انقطاع الطمث إذا لم يكن لديهم شعر عانة بحلول سن 13 عامًا.

عند التعامل مع المراهقات، تنشأ معظم أسباب هذا النوع الأولي من وجود تشوهات خلقية أو تغيرات جينية. في هذا الصدد، بعض الأسباب الأكثر شيوعًا هي:

  • غشاء البكارة غير مثقوب.
  • تشوه في الرحم أو المهبل يمنع تدفق الدم.
  • ورم الغدة النخامية أو ما تحت المهاد.
  • عدم التخلق المولري.
  • متلازمة تيرنر.

انقطاع الطمث الثانوي

انقطاع الطمث الثانوي هو غياب الحيض لمدة 3 أشهر على الأقل لدى النساء اللواتي مررن بدورات شهرية منتظمة من قبل. تتراوح أعمار معظم المصابات به بين 25 و35 عامًا.

السبب الرئيسي لهذا العرض هو الحمل لأن المرأة الحامل لا تتم التبويض خلال فترة الحمل بأكملها. ومع ذلك، قد يكون ذلك أيضًا بسبب الرضاعة الطبيعية، سن اليأس، واستخدام حبوب منع الحمل. بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض العوامل المهيئة، مثل السمنة، التوتر، القلق، والتمارين الرياضية الشديدة.

عندما لا يكون سبب غياب الحيض فسيولوجيًا، فقد يكون بسبب مرض مكتسب. وبالتالي، يمكن أن يكون سبب النوع الثاني أيًا من الأمراض التالية:

  • متلازمة تكيس المبايض.
  • أمراض الغدة الدرقية (قصور الدرقية وفرط الدرقية).
  • إفراز الغدة النخامية للبرولاكتين وورم ما تحت المهاد.
  • الأدوية المستخدمة لعلاج الفصام أو الذهان.
  • فشل المبيض المبكر.

إذن هل الحمل ممكن مع غياب الحيض؟

الحمل وانقطاع الطمث

الآن بعد أن تعرفت على ما هو انقطاع الطمث وأنواعه وأسبابه، حان الوقت للإجابة على هذا السؤال. بالطبع، لا تزال الإجابة تعتمد على نوع الاضطراب وسببه.

يمكن للمرأة أن تحمل عندما يكون انقطاع الطمث الأولي بسبب تشوه خلقي أو غشاء بكارة غير مثقوب. تحدث الإباضة بشكل طبيعي ولكن لا يتم طرد الدم. علاوة على ذلك، عادة ما يكون الحل هو الجراحة.

ومع ذلك، من المستحيل الحمل بشكل طبيعي عندما يكون انقطاع الحيض الأولي بسبب خلل تكون الغدد التناسلية، مثل متلازمة تيرنر. ومع ذلك، هناك إمكانية للقيام بذلك عن طريق التلقيح الاصطناعي بالتبرع بالبويضات.

من الضروري فقط القضاء على السبب وذلك لتنظيم دورات الطمث وبالتالي تحقيق الحمل، عندما يكون انقطاع الطمث الثانوي بسبب الأدوية أو بعض العوامل المهيئة الأخرى. من ناحية أخرى، إذا كان ذلك بسبب متلازمة تكيس المبايض أو أمراض الغدة الدرقية، فإن الحمل يكون أكثر صعوبة.

هذا ليس مستحيلًا رغم ذلك. ستحتاج المرأة التي تعاني من هذه المشكلة بشكل أساسي إلى إشراف طبي مستمر من أجل علاج الأمراض الأساسية.

أخيرًا، يجب أن تفكر في عدة عوامل عندما يكون انقطاع الحيض ناجمًا عن ورم ينتج البرولاكتين. وذلك لأن الحمل لن يكون ممكنًا إلا إذا كان ورمًا غديًا مكرويًا أو ورمًا صغيرًا في هذه الحالة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تبدأ المرأة العلاج الطبي سريعًا لمحاولة السيطرة عليه.

لا يمنع انقطاع الطمث الحمل دائمًا

لا يعتبر غياب الحيض دائمًا مؤشرًا على العقم. سيكون الحمل أصعب قليلاً، لكن من الضروري فقط القضاء على سبب انقطاع الطمث وتنظيم دورات الحيض لتحقيق ذلك. في معظم الحالات، سيتعين على المرأة فقط بدء العلاج المناسب وإجراء فحوصات طبية دورية.

بالإضافة إلى ذلك، هناك دائمًا خيار إجراء التلقيح الاصطناعي في حالات انقطاع الطمث التي يكون فيها الحمل الطبيعي مستحيلًا – مثل متلازمة تيرنر. في الوقت الحالي، تتيح التطورات الطبية والخيارات الجراحية تحسين تشخيص الأمراض التي كانت في السابق لا تقهر.

قد يثير اهتمامك ...

عدم انتظام الدورة الشهرية – 6 أسباب تفسر عدم انتظام الطمث
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
عدم انتظام الدورة الشهرية – 6 أسباب تفسر عدم انتظام الطمث

يمكن للتغيرات التي تطرأ على الطمث و عدم انتظام الدورة الشهرية أن تظهر بسبب العديد من العوامل المختلفة. اقرأي المقالة لاكتشاف المزيد.



  • Sepúlveda Agudelo J, Alarcón Nivia M, Jaimes Carvajal H. Amenorrea Primaria. Revista Colombiana de Obstetricia y Ginecología. 2009;60(1):57-67.
  • Young J. Amenorrea. EMC – Ginecología-Obstetricia. 2018;54(1):1-15.
  • Hernández Valencia M, Zárate A. Amenorrea y trastornos de la menstruación. Acta Médica Grupo Ángeles. 2006;4(3):197-201.
  • Sir-Petermann T, Ladrón de Guevara A, Villarroel A, Preisler J, Echiburú B, Recabarren S. Síndrome de ovario poliquístico y embarazo. Revista Médica de Chile. 2012;140( 7 ):919-925.
  • Tejerizo-López L, Sánchez-Sánchez M, García-Robles R, Tejerizo-García A, Leiva A, Morán E et al. Prolactinoma y embarazo. Clínica e Investigación en Ginecología y Obstetricia. 2001;28(8):317-331.
  • Enciso, Francisco Berumen, Lázaro Pavía Crespo, and José Castillo Acuña. “Classification and nomenclature of menstrual alterations.” Ginecologia y obstetricia de Mexico 75.10 (2007): 641-651.
  • Ross, Juana Himilce Baral, Nélida Orozco Hechavarría, and Eliecer Prades Hung. “Síndrome de Mayer-Rokitansky-Küster-Hauser o agenesia de útero y vagina en una paciente joven.” MediSan 22.07 (2018): 552-558.
  • Vilanova Fernández, S., et al. “Himen imperforado: una revisión de diez años.” Revista Pediatría de Atención Primaria 5.20 (2003): 563-570.
  • de Bernal, Matilde. “Prolactina.” Revista Colombiana de Endocrinología, Diabetes & Metabolismo 12.1 (2018): 38-45.
  • Campi, Josué Joel Baldospin, et al. “Manejo multidisciplinario en el diagnóstico de los microadenoma hipofisiarios.” RECIMUNDO 3.2 (2019): 1110-1129.