نقاط التهييج – اكتشف معنا اليوم ما هي وكيف يمكن علاجها

15 سبتمبر، 2020
نقاط التهييج تشكل جزءًا مما يُعرف بمتلازمة الألم العضلي الليفي. في الحالات الشديدة، يمكن لهذا المرض أن يؤدي إلى العجز. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

ألم العضلات شكوى شائعة بين البالغين. لذلك، نرغب اليوم في إلقاء نظرة على متلازمة الألم العضلي الليفي، شرح طبيعة نقاط التهييج ومناقشة خيارات العلاج المتاحة.

يمثل الجهاز العضلي الهيكلي نحو 50% من وزن الإنسان البالغ. لذلك، من غير المفاجئ أن يكون ألم العضلات من المسببات الشائعة لعدم الراحة.

نقاط التهييج أساسية عندما يتعلق الأمر بشرح متلازمة الألم العضلي الليفي. وهذه النقاط تشير إلى مناطق ألم معينة في العضلات.

ما هي نقاط التهييج؟

نقاط التهييج

نقاط التهييج هي نقاط صغيرة مفرطة الحساسية في العضلات. يعني ذلك أنها نقاط ضئيلة بالمقارنة بباقي العضلة وأنها تسبب الألم عند التعرض للضغط.

إذن، متلازمة الألم العضلي الليفي تشمل ظهور الألم في العضلات بسبب نقاط التهييج المختلفة والتحفيز الذي تتعرض له. لذلك، لا يمكننا النظر في هذه المتلازمة بدون التعرف على مكان هذه النقاط وما يحفزها.

في حالة الألم العضلي الليفي، عند فحص العضلة، يمكن ملاحظة وجود ألم مرتبط بمكان معين يشكل جزءًا من كتلة محسوس أكبر في الحجم. تميل هذه الكتلة إلى التشنج، وهو أمر يشبه انقباض ألياف العضلات تقريبًا.

والمصطلح “نقاط التهييج” يشير إلى هذه المنطقة المعينة من الألم. اكتشف العلماء نحو 255 نقطة تهييج موزعة على العضلات المختلفة في الجسم. في الواقع، لا يوجد جزء من أجزاء الجسم مستثنى من وجود هذه النقاط.

بشكل عام، يستطيع المرضى أنفسهم الإشارة إلى موقع هذه المنطقة الصغيرة التي تؤلم عند الضغط، أو أحيانًا قد يعانون من ألم عرضي. ولكن في النهاية، لا يعلم أحد جسم المريض أفضل من المريض نفسه، وهذا من المبادئ الأساسية للتعامل مع الآلام المزمنة.

ننصحك بقراءة:

خمس ممارسات للتعافي من الإصابات العضلية

أعراض نقاط التهييج

نقاط التهييج موجودة في كل مكان في الجسم وفي جميع العضلات تقريبًا. ولكن هناك بعض المناطق تعتبر أكثر عرضة لظهور الألم العضلي الليفي.

من هذه المناطق الآتي:

أعراض تحفيز نقاط التهييج الأساسية هي الألم وانقباض العضلات. يزيد في هذه الحالة توتر العضلات وتنقبض الألياف، وهو ما يخفض الطول الإجمالي للعضلة المتأثرة.

يؤدي ذلك إلى الضعف ونقص القدرة على تحمل الشد. يشتكي من يعانون من متلازمة الألم العضلي الليفي من عدم القدرة على إكمال التمارين في الصالة الرياضية، على سبيل المثال. وقد يعانون كذلك من صعوبة في إتمام المشيات الطويلة.

عندما تكون نقطة التهييج نشطة، يصبح الألم تلقائي. بالإضافة إلى ذلك، في هذه الحالة، لا تحتاج إلى تعريض النقطة للضغط حتى تظهر الأعراض. على الجانب الآخر، نقاط التهييج الخاملة هي تلك التي تستجيب فقط في حالة وجود محفز خارجي.

إذا كانت متلازمة الألم العضلي الليفي تؤثر على عضلات الوجه، ستؤدي إلى أعراض ترتبط بالجهاز السمعي. على سبيل المثال، يشمل ذلك الدوار، فقدان التوازن، طنين في الأذن. وفي بعض الحالات الشديدة، قد تؤدي إلى تقيء وفقدان للوعي.

اقرأ أيضًا:

التمزق العضلي – الأعراض والعلاجات

كيفية علاج نقاط التهييج

كيفية علاج نقاط التهييج

لحسن الحظ، يمكن لنقاط التهييج الاختفاء من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى أي علاجات. ولكن، حتى يحدث ذلك، من المهم الراحة بشكل كافٍ والتأكد من عدم استمرار السبب الكامن.

بالطبع، لا تختفي النقاط من تلقاء نفسها دائمًا، وفي جميع الحالات، سيكون من الضروري اللجوء إلى نوع من أنواع العلاجات.

يوجد تقنيات مختلفة متاحة للتعامل مع نقاط التهييج. بعض هذه التقنيات جائرة وبعضها الآخر يعتمد على إجراءات عامة.

من الخيارات غير الجائرة الآتي:

  • العلاج بالضغط الإبري
  • العلاج بالتدليك
  • الارتخاء إسوي القياس
  • العلاج بالبرودة

الحالات الشديدة قد تتطلب إجراءات جذرية أكثر جورًا. على سبيل المثال، يشمل ذلك العلاج بالكهرباء أو الارتشاح. يمكن أيضًا لاستعمال الموجات فوق الصوتية أن يؤدي إلى نتائج إيجابية.

أيضًا، علاج الحقن التجديدي من العلاجات الآخذة في الشيوع في حالة متلازمة الألم العضلي الليفي. هذا الخيار يشمل حقن عناصر مهيجة بشكل مباشر في الأنسجة والأربطة المصابة. والهدف الرئيسي هنا يكون استعادة الحركية المفقودة.

اكتشف:

الوهن العضلي الوبيل – كل ما تحتاج إلى معرفته عن الحالة

متلازمة الألم العضلي الليفي مزمنة وتحتاج إلى مراقبة طبية

بالنظر إلى التشخيصات المختلفة المحتملة، من المهم استشارة طبيب مبكرًا عند ملاحظة ظهور نقاط التهييج. سيكون الطبيب هو الوحيد القادر على تشخيص الحالة بدقة ووصف الخطوات العلاجية المناسبة.

فبرغم أن هذه النقاط قد تختفي من تلقاء نفسها، إلا أنه من الضروري علاج الألم العضلي الليفي حتى لا يصبح مزمنًا.

  • https://www.uptodate.com/contents/approach-to-the-patient-with-myalgia?search=trigger%20points&source=search_result&selectedTitle=3~44&usage_type=default&display_rank=3
  • https://www.uptodate.com/contents/overview-of-soft-tissue-rheumatic-disorders?sectionName=Myofascial%20pain%20syndrome&search=trigger%20points&topicRef=5625&anchor=H3&source=see_link#H3
  • https://www.uptodate.com/contents/differential-diagnosis-of-fibromyalgia?sectionName=Myofascial%20pain%20syndromes&search=trigger%20points&topicRef=2751&anchor=H1397504&source=see_link#H1397504
  • https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed?term=22094195
  • Travell, JG, Simons, DG. Myofascial Pain and Dysfunction. The Trigger Point Manual: Upper Half of Body, 2nd edition. Lippincott, Williams & Wilkins, Baltimore 1988.
  • https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed?term=16942471
  • P T. Dorsher y col. Revista internacional de acupuntura.Vol. 3. Issue 1. Pages 15-25 (January 2009)
  • Simona D. Dolor y disfunción miofascial. Editorial Panamericana.