عقار الأملوديبين: الاحتياطات والآثار الجانبية

20 يوليو، 2020
بالنسبة للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، يقلل الاستعمال اليومي للأملوديبين بشكل كبير من ضغط الدم. تابع القراءة لمعرفة المزيد!

عقار الأملوديبين هو مادة فعالة يصفها الأطباء للمرضى لعلاج ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية. يمكن تناوله بمفرده أو مع أدوية أخرى.

في هذا المقال، سنلقي نظرة فاحصة على هذا الدواء، كيف يعمل، وآثاره الجانبية.

ما هو ضغط الدم وارتفاع ضغط الدم؟

عقار الأملوديبين وعلاج ارتفاع ضغط الدم

ضغط الدم هو الضغط الذي يمارس على شرايين القلب من أجل توزيع الدم. قيمته متغيرة، لأنها قد تتغير عدة مرات في اليوم.

يقيس الضغط الأقصى أو الانقباضي، المعروف باسم “المرتفع”، قوة الدم في الشرايين عندما ينقبض القلب.

من ناحية أخرى، يقيس الضغط الأدنى أو الانبساطي، المعروف باسم “المنخفض”، قوة الدم في الشرايين عندما ينبسط القلب.

فرط ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الدم هو استمرارية  ارتفاع قيمة ضغط الدم بمرور الوقت. يعاني الشخص من ارتفاع ضغط الدم عنندما يزيد ضغط الدم الخاص به عن 140/90 مم زئبق.

إذا ترك دون علاج، فقد يتسبب في تلف الدماغ، القلب، الأوعية الدموية، الكليتين، وأجزاء أخرى من الجسم. يمكن أن يؤدي هذا التلف إلى مشاكل بما في ذلك النوبة القلبية، وكذلك الفشل القلبي والفشل الكلوي.

عقار الأملوديبين

ينتمي عقار الأملوديبين إلى مجموعة الأدوية الخافضة لضغط الدم التي تعمل عن طريق حجب قنوات الكالسيوم. لذلك، فإنه يمنع تدفق أيونات الكالسيوم داخل العضلات الملساء الوعائية وعضلة القلب.

يخفض الأملوديبين من ضغط الدم عن طريق إرخاء الأوعية الدموية حتى يعمل القلب بشكل أكثر كفاءة.

من ناحية أخرى، يعمل الأملوديبين أيضًا على توسيع الشرايين والشرايين التاجية. لذلك، فإنه يزيد من إمدادات الأكسجين لعضلة القلب في المرضى الذين يعانون من تشنج الشريان التاجي، كمصابي الذبحة الصدرية.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، يقلل الاستعمال اليومية للأملوديبين بشكل كبير من ضغط الدم.

اقرأ أيضًأ:

الأطعمة الخطيرة التي يجب عليك تجنبها إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم

الجرعة والاحتياطات الخاصة

الكليتين

يتم إعطاء عقار الأملوديبين في شكل أقراص، والتي يمكن خفضها إلى النصف. في البالغين الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو الذبحة الصدرية، تكون الجرعة الأولية عادة 5 ملغ مرة واحدة في اليوم.

ومع ذلك، يمكن للمرضى تناول جرعة قصوى تبلغ 10 ملغ في اليوم. لتسهيل مراقبة العلاج، ينصح الأطباء المرضى بتناوله كل يوم في نفس الوقت.

أيضًا، يجب أن تكون مجموعات معينة من المرضى حذرة عند تناول هذا الدواء:

مرضى قصور القلب

يجب على المرضى الذين يعانون من قصور القلب أن يكونوا حذرين.

يجب استخدام حاصرات قنوات الكالسيوم، بما في ذلك الأملوديبين، بحذر في المرضى الذين يعانون من قصور القلب الاحتقاني، حيث قد يزيد خطر الأمراض القلبية الوعائية والوفاة في المستقبل.

فشل الكبد

يستغرق الأمر وقتًا أطول لإزالة الأملوديبين من أجسام المرضى الذين يعانون من هذه الحالة. وبالتالي، يجب أن يبدأ هؤلاء المرضى العلاج بهذا الدواء بأقل جرعة ممكنة.

ومع ذلك، يجب عليهم تناوله بحذر في كلتا الحالتين: بداية العلاج وعند البدء بتناول جرعة أعلى.

يجب على المرضى الذين يعانون من الفشل الكبدي الحاد زيادة الجرعة ببطء. وهذه العملية تتطلب مراقبة طبية مستمرة.

اكتشف:

سموم الكبد – 7 علامات تحذيرية يرسلها الكبد عند زيادة السموم فيه

مرضى الفشل الكلوي

يمكن للمرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي تناول جرعات طبيعية من الأملوديبين. فإن اختلافات تركيزات الأملوديبين في الدم لا ترتبط بالضرورة بدرجة الفشل الكلوي.

الآثار الجانبية لعقار الأملوديبين

أقراص دواء

تشمل الآثار الجانبية للأملوديبين الآتي:

  • تورم في اليدين، القدمين، الكاحلين، أو الساقين.
  • صداع الرأس.
  • آلام في المعدة وعدم الراحة.
  • دوار أو غثيان.
  • النعاس والإرهاق المفرط.

يجب عليك أيضًا الذهاب إلى الطبيب إذا كان تردد القلب غير منتظم أو إذا كنت تعاني من دقات قلب شديدة أو الإغماء.

ننصحك بقراءة:

ضغط الدم – 5 أسباب تفسر إصابتك بارتفاع ضغط الدم وكيفية مواجهة الحالة

خاتمة

بالإضافة إلى تناول الأدوية للتحكم في ضغط الدم، تحتاج أيضًا إلى إجراء تغييرات في نمط الحياة لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

تشمل هذه التغييرات اتباع نظام غذائي منخفض الدهون والملح، تجنب التدخين، الحفاظ على وزن صحي، وممارسة التمرينات الرياضية على الأقل نصف ساعة كل يوم.

  • Zegarra, J., Meza, M., Cornejo, C., Porras, W., Díaz, A., Heredia, O., … Hernández, A. (2017). Amlodipino y choque vasodilatado en una unidad de cuidados intensivos de un hospital general. Reporte de caso. Revista Medica Herediana. https://doi.org/10.20453/rmh.v28i2.3110

  • Gil de Miguel, A., Jiménez García, R., Carrasco Garrido, P., Martínez González, J., Fernández González, I., & Espejo Martínez, J. (2013). Seguridad y efectividad de amlodipino en pacientes hipertensos no controlados farmacológicamente en el ámbito de Atención Primaria. Hipertensión y Riesgo Vascular. https://doi.org/10.1016/s1889-1837(00)71072-5

  • Valcárcel, Y., Jiménez, R., Arístegui, R., & Gil, A. (2013). Estudio de farmacovigilancia para evaluar la seguridad y a efectividad de amlodipino en pacientes ancianos hipertensos. Revista Española de Geriatría y Gerontología. https://doi.org/10.1016/s0211-139x(04)74977-x