النوم عالي الجودة يستطيع مكافحة أمراض المخ

3 سبتمبر، 2020
تقدم دراسة متقدمة من مدينة برشلونة أدلة تثبت أن النوم الجيد ضروري لتجنب أمراض المخ. وفي الحقيقة، العديد من الأبحاث على مدار السنوات الأخيرة وصلت لنفس النتائج. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

في يوم 19 فبراير عام 2020، نشرت المجلة العلمية Plos One دراسة جديدة حول أهمية جودة النوم. ووفقًا للدراسة، يوجد أدلة تثبت أن النوم عالي الجودة قادر على مكافحة أمراض المخ المختلفة.

تمت الدراسة على يد باحثين من مشروع مبادرة برشلونة لصحة المخ (BBHI) برعاية مؤسسة Guttmann و La Caixa في المدينة الإسبانية برشلونة.

قام الباحثون باستعمال بيانات تم جمعها من خلال استقصاءات إلكترونية شارك فيها متطوعون بين سن 40 و65 عامًا ولا يعانون من أي مشاكل صحية من هذا النوع.

إجماليًا، راقب الباحثون أنماط نوم 4500 فرد لمدة سنة كاملة. وانتهوا إلى أن النوم الجيد من العوامل الحاسمة في تقليل خطر الإصابة بالأمراض العصبية أو العصبية النفسية. وأكدوا أيضًا على أن هذه الأمراض تؤثر على أنماط النوم الطبيعية.

ننصحك بقراءة:

5 علاجات طبيعية لتهدئة الأعصاب والنوم بشكل جيد

الدراسة

النوم و أمراض المخ

بدأ البحث في موضوع جودة النوم وتأثيرها فيما يتعلق بأمراض الدماغ في عام 2017 بمشاركة 4500 متطوع. من المتطوعين، استمر 2353 فردًا في تقديم البيانات لمدة عام كامل. ومن هذه المجموعة، تم تشخيص 73 بمرض جديد من الأمراض العصبية أو العصبية النفسية في نهاية السنة.

المدير العلمي للبحث، د. ألفارو باسكوال ليون، أبرز أهمية الحركة وأسلوب الحياة الصحي في تقريره الأخير. فنتائج الدراسة تثبت أنه عامل حاسم للحفاظ على صحة المخ. وذلك لأن قلة النشاط البدني تؤثر على جودة النوم.

أيضًا، د. جابريلي كاتانيو، أحد العلماء المشاركين في الدراسة، يشير إلى أن النساء اللاتي لا يحصلن على قسط كاف ومناسب من النوم يعتبرن أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

وجدت الدراسة أيضًا علاقة بين سوء جودة النوم وتطور أمراض أخرى، كالتهاب الكبد وارتفاع ضغط الدم، على سبيل المثال.

اقرأ أيضًا:

عادات النوم الصحية – 10 مفاتيح تساعدك على مكافحة اضطرابات النوم

النوم عالي الجودة عامل حاسم

أمراض المخ

هذه الدراسة ليست أولى الدراسات التي تحدث عن العلاقة بين جودة النوم ومكافحة أمراض المخ . ففي أبريل 2019، أشار الخبراء المشاركون في المؤتمر الوطني للجمعية الإسبانية لعلم الأعصاب.

خلال الحدث، ناقش المتخصصون العلاقة بين أمراض المخ وجودة النوم. وأشاروا في استنتاجاتهم إلى أن هناك الكثير من الأدلة التي تثبت وجود علاقة ثنائية الاتجاه بين اضرابات النوم والأمراض العصبية التنكسية. من بين هذه الأمراض، مرض باركنسون وألزهايمر هما الأكثر شيوعًا.

في نفس الوقت، أكدوا على أن اضطرابات النوم تظهر قبل ظهور أول أعراض الخرف بسنوات. لذلك، يجب أخذ ذلك في الاعتبار كعامل خطر.

على الجانب الآخر، حالة المصابين بحالات الدماغ بالفعل تتدهور بسرعة أكبر إذا كانوا يعانون من أحد اضطرابات النوم، وذلك حسب د. ساندرا خمينيز باديا، والتي قدمت بعض المعلومات المهمة بشأن معاناة 70% من مرضى الخرف من مشاكل تتعلق بالنوم.

اكتشف:

النوم العميق – 11 نصيحة لتستمتع بنوم عميق وتستيقظ بهمة ونشاط

النوم ومرض ألزهايمر

مؤسسة باسكال ماراجال، المتخصصة في أبحاث مرض ألزهايمر، نشرت دراسة في مجلة علاج وأبحاث ألزهايمر.

بعد تحليل 1638 حالة في الدراسة، استنتج الباحثون أن هؤلاء الذين يعانون من اضطرابات النوم يتسمون بانخفاض حجم مناطق معينة في المخ، كالقشرة الحزامية الخلفية والطلل.

تشارك هذه المناطق في عمليات كالذاكرة والأداء الفكري. أيضًا، تظهر أولى علامات التدهور في تلك المناطق، خاصةً في المراحل المبكرة من مرض ألزهايمر.

في نفس الوقت، وجد الباحثون تغيرات في المادة البيضاء الخاصة بالمخ. بالإضافة إلى وجود علاقة بين الأرق وخطر الإصابة بمرض ألزهايمر. تفاصيل هذه العلاقة ليست مفهومة بعد، ولكنها لا تزال قيد الدراسى.

ختامًا، الفرد الذي يعاني من اضطرابات النوم معرض للعديد من المشكلات الصحية المختلفة. فلا تستهين أبدًا بحالات مثل الأرق أو النوم المتقطع أو عدم القدرة على الحصول على قسط كاف من الراحة. فجميع هذه الحالات تتطلب مراقبة طبية احترافية.

Echávarri, C., & Erro, M. E. (2007). Trastornos del sueño en el anciano y en las demencias. In Anales del Sistema Sanitario de Navarra (Vol. 30, pp. 155-161). Gobierno de Navarra. Departamento de Salud.