الصداع المصاحب للسعال الأساسي والثانوي

21 مايو، 2020
هناك أنواع مختلفة من الصداع المصاحب للسعال، وهي ليست على نفس القدر من الخطورة. تعرّف على المزيد عنها في هذا المقال.

عادةً ما يكون الصداع المصاحب للسعال نتيجة لمشكلة جسدية سابقة. ومع ذلك، فهو ليس خطيرًا دائمًا.

يحدث هذا الصداع إما بسبب الضغط أثناء السعال الجاف الشديد أو السعال المستمر الذي كان موجودًا لفترة من الوقت.

من وجهة النظر الفسيولوجية، من السهل تفسير الصداع الناجم عن السعال. يحدث هذا لأن السعال يولد ضغطًا في الجزء العلوي من الجسم، في مناطق مثل الصدر والرقبة والرأس. وهذا الضغط المتكرر يؤدي إلى الصداع.

هذه الأنواع من الصداع لا تقلق في معظم الأحيان. ومع ذلك، من الجيد دائمًا مناقشتها مع طبيبك. سيسمح لك ذلك باستبعاد المشاكل الخطيرة الأخرى، وكذلك تقليل آثارها السلبية على جسمك.

الصداع المصاحب للسعال الأساسي والثانوي

الصداع المصاحب للسعال ليس شائعًا جدًا. عندما يحدث، يكون عادةً مرتبطًا بالجهد الذي تبذله عند السعال أو بجهود أخرى مماثلة مثل العطس، الغناء، التمخط الأنفي، الضحك، البكاء، حتى أثناء حركات الأمعاء.

تنقسم  أنواع الصداع إلى فئتين:

  • لا يحدث الصداع الأساسي كثيرًا، وعندما يحدث ذلك، فإنه يستمر لفترة قصيرة. إلى جانب ذلك، يتحسن بشكل تلقائي. ليس ضارًا إلى حد كبير، وهو أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا. تتراوح حدته من معتدلة إلى شديدة، ونادرًا ما يستمر لأكثر من ساعتين. قد يحدث في أي جزء من الرأس أو فوق الرقبة.
  • الصداع الثانوي يرجع إلى مشاكل في الدماغ. فهو خطير وقد يتطلب جراحة. إنه بسبب مرض كامن. يمكن أن ينطوي على وجود ورم أو اضطراب وعائي في الدماغ. عادةً لا يأتي هذا النوع من الصداع حصريًا من السعال ولكنه يزداد سوءًا عند حدوثه.

ننصحك بقراءة:

متى يجب أن نبدأ بالقلق من الصداع؟

الأسباب الرئيسية

السبب الدقيق وراء أن السعال قد يؤدي إلى الصداع الأساسي غير معروف بعد.

ومع ذلك، ما نعرفه هو أنه يحدث بشكل أكثر تواترًا بين المدخنين والأشخاص الذين يعانون من الحساسية.

قد تتضمن الأسباب الأخرى للصداع المصاحب للسعال ما يلي:

  • يؤدي الربو أحيانًا إلى الصداع، خاصة عندما يكون السعال جافًا. يسبب هذا النوع من السعال ضغطًا شديدًا داخل الجمجمة ويسبب الصداع. ولكن، يختفي الألم مع انتهاء نوبة الربو.
  • يسبب التهاب الجيوب الأنفية ضغطًا في الجيوب الأنفية، وغالبًا ما يؤدي إلى الصداع.
  • كما أن تورم الحنجرة أو البلعوم يؤدي إلى السعال والصداع النصفي.

السبب الأكثر شيوعًا للصداع الثانوي من السعال يسمى التشوه الخياري من النوع الأول، وهو تشوه تشريحي.

من الأسباب المحتملة الأخرى هي أورام الدماغ والتشوهات الأخرى. كما أن ضعف الأوعية الدموية و/أو الفقدان التلقائي للسائل الدماغي النخاعي قد يكون سببًا أيضًا.

اقرأ أيضًا:

الإرهاق والصداع – إليك أفضل 9 أطعمة سوف تساعدك على تجنب التعب وحالات الصداع

أعراض الصداع المصاحب للسعال

يبدأ الصداع الأساسي فجأة بعد السعال ويؤدي إلى ألم حاد شديد. ومع ذلك، فإنه لا يدوم طويلًا. في الواقع، نادرًا ما يستمر لأكثر من ساعتين.

أهم شيء يجب أخذه في الاعتبار هو تقييم ما إذا كانت تظهر أعراض إضافية مثل الغثيان والحساسية للضوء والتمزقات، مما قد يؤدي إلى الصداع النصفي.

إن الصداع الثانوي له أعراض مشابهة ولكن له خصائص مختلفة. قد يشمل ذلك عدم الاتزان والدوار والإغماء. كما أنه يستمر لفترة أطول.

قد تحدث إصابة في الدماغ إذا حدث الصداع المصاحب للسعال لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا، خاصة إذا كان الشعور بعدم الراحة موجودًا في منطقة الرقبة.

لهذا السبب، من المهم زيارة الطبيب في أسرع وقت ممكن عند الإصابة لتشخيص الحالة بدقة.

اكتشف:

أسباب ظهور ألم الصدر أثناء السعال

التشخيص والوقاية

يتم التشخيص من خلال التاريخ السريري والتقرير الشخصي لحالة الفرد.

يؤخذ في الاعتبار العوامل المرتبطة مثل العمر والجنس (الصداع الأساسي أكثر شيوعًا بين الرجال) ووجود أمراض مصاحبة مثل الربو أو التهاب الجيوب الأنفية.

من المرجح جدًا أن يطلب الطبيب اختبارات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) و/ أو التصوير المقطعي المحوسب (CT). ستؤكد هذه الاختبارات أو تستبعد الأسباب المحتملة الأخرى للصداع.

أفضل طريقة للوقاية من الصداع المصاحب للسعال هو علاج جميع أمراض الجهاز التنفسي.

سيؤدي وجود التهاب البلعوم والتهاب الشعب الهوائية والربو والتهاب الجيوب، من بين أمور أخرى، إلى السعال وقد يعقب ذلك صداع. من المهم أيضًا تجنب المجهود الشاق.

Fernández Concepción, O., & Pando Cabrera, A. (1999). Diagnóstico de las cefaleas. Revista Cubana de Medicina General Integral, 15(5), 555-561.