اضطرابات المزاج – كل ما تحتاج إلى معرفته عنها

3 أكتوبر، 2020
يوجد في الأساس نوعان من اضطرابات المزاج: القلق والاكتئاب. وهما شائعان جدًا في هذا العصر. الخبر الجيد هو أنه يمكن علاج كل منهما. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

يعاني عدد كبير من الناس من اضطرابات المزاج ويتوقع الخبراء أن هذا العدد سيزداد كثيرًا في السنوات العشرين القادمة. فأسلوب حياتنا الحالي مليء بالضغوطات الاجتماعية والعملية. لذلك من الصعب الحفاظ على حالة نفسية إيجابية.

الصراعات العقلية يمكن أن تؤثر على عادات الإنسان، حالته الصحية، راحته وسعادته بشكل عام. ويمكن كذلك أن تحفز ظهور أمراض نفسية وتغيرات عضوية أخرى.

القلق

القلق هو نظام إنذار ينتج استجابة عقلية أو بدنية عند توقع خطر ما. ويستجيب جسم الإنسان من خلال أنظمة مختلفة للمحفزات التي يعتبرها مهددة.

ولكن، هذه الاستجابات تصبح مرضية إذا أصبحت شديدة جدًا أو إذا استمرت لفترات زمنية ممتدة.

ننصحك بقراءة:

الضغط النفسي – 7 نصائح فعالة للتعامل مع القلق الشديد

الاكتئاب

الاضطرابات المزاجية

الاكتئاب حالة تعتمد على العديد من العوامل وتتحول إلى اضطراب مزاجي مع مرور الوقت. والشخص المصاب بالاكتئاب لا يستطيع الشعور بمشاعر إيجابية أو الاستمتاع بها.

نقص الطاقة، انخفاض النشاط وفقدان الاهتمام بشكل عام هي من أكثر أعراض الاكتئاب شيوعًا. والمصابون لا يعتقدون أنهم قادرون على التعامل مع الجوانب المختلفة لروتينهم اليومي.

أيضًا، يمكن تصنيف الحالة كخفيفة أو متوسطة أو حادة حسب شدة الأعراض التي تظهر على المريض.

  • الاكتئاب الخفيف: الشخص الذي يعاني من هذه الحالة يستطيع تنفيذ أنشطته اليومية الاعتيادية ولكنه يشعر بالحزن معظم اليوم. وبشكل عام، يفقد اهتمامه بالأنشطة المختلفة أو قدرته على الاستمتاع بها.
  • الاكتئاب المتوسط: الأعراض تكون أكثر خطورة في هذه الحالة مقارنة بالنوع الأول، ويصعب على المصابين القيام بأنشطتهم المعتادة. تظهر الحالة عادةً مصحوبة بفقدان الثقة والتقدير الذاتي، إلى جانب شعور بالدونية. يفكر المرضى بشكل متكرر في الموت والانتحار، يعانون من صعوبة في التركيز، وعدم القدرة على اتخاذ القرارات. يمكن أن تظهر اضطرابات النوم في هذه الحالة أيضًا.
  • الاكتئاب الحاد: هذه الحالة تمثل أكثر صور الاكتئاب خطورة، والمرضى الذين يعانون منها يحتاجون إلى أن يوضعوا تحت المراقبة المستمرة.

اقرأ أيضًا:

الاكتئاب الشديد – 6 أعراض للاكتئاب الشديد تحتاج إلى معرفتها

كيفية علاج اضطرابات المزاجي

لمواجهة اضطرابات المزاج بشكل فعال، ينصح الأطباء والخبراء بمزج العلاجات الدوائية مع تقنيات المعالجة النفسية.

العلاج الدوائي

قبل اختيار الدواء، يجب على الطبيب تقييم فعالية مكوناته النشطة في مقابل تأثيراته الجانبية المحتملة. ومن الضروري أن يتبع المريض تعليمات الطبيب بدقة شديدة.

تحسن الأعراض مع الدواء قد يستغرق من أسبوعين إلى أربعة أسابيع. وللأسف، العديد من المرضى لا يدركون ذلك، ولذلك يتخلون عن خطة العلاج قبل أن تبدأ فعاليتها في الظهور.

أكثر التأثيرات الجانبية شيوعًا لهذا النوع من الأدوية هي كالتالي:

  • الصداع
  • الغثيان
  • الأرق
  • جفاف الفم
  • الإمساك وصعوبة التبول
  • عدم وضوح الرؤية
  • النعاس

اكتشف:

حالة الاكتئاب النفسي – 6 عادات سيئة قد تؤدي إلى الاكتئاب

التوصيات الغذائية-الصحية

اضطرابات المزاج

يمكن لسلسلة من الإجراءات الغذائية-الصحية أن تحسن فعالية أي علاج دوائي وتمنع الانتكاس.

فينصح الخبراء بممارسة الرياضة والحفاظ على حياة نشطة بشكل عام. وفي نفس الوقت، يجب تعيين عدد كافٍ من الساعات للراحة والنوم. بالإضافة إلى ذلك، خلال اليوم، من الجيد محاولة الانهماك في أنشطة مختلفة لتجنب الأفكار السلبية.

أيضًا، اتباع نظام غذائي متوازن ومليء بالفواكه والخضروات سيخفف الإمساك والاضطرابات الهضمية المرتبطة بالعقاقير المستخدمة.

أخيرًا، من المهم تجنب استهلاك الكحوليات لأنها تزيد من التأثيرات الجانبية للعقاقير، وتقلل فعاليتها كذلك.

قد يهمك:

المشي يبدل حالة المخ عندما تعاني من الاكتئاب

المعالجة النفسية

عند مواجهة اضطرابات المزاج المختلفة، المعالجة النفسية توفر مصادر، معرفة ودعمًا ضروريًا للمصابين.

وذلك لأن هذا النوع من المعالجة يشجع المرضى على الاستجابة لأي تغير يحدث في مزاجهم بشكل مختلف وصحي.

عن طريق ذلك، يمكنهم العمل على ثقتهم بأنفسهم وتقديرهم الذاتي، وأيضًا السيطرة على هذا الاستعداد العاطفي للتقلب.

ختامًا، اضطرابات المزاج يمكن أن تمنع المرضى من عيش حياة طبيعية وتعرضهم للخطر في الحالات الحادة. لذلك، لا يجب الاستهانة بها أبدًا،ومن الضروري استشارة أخصائي عند ظهور أي أعراض.

  • Posada Villa, J. (2018). Prevalencia de trastornos mentales y uso de servicios. Resultados preliminares del estudio nacional de salud mental, Colombia, 2003. Revista Colombiana de Rehabilitación. https://doi.org/10.30788/revcolreh.v5.n1.2018.277

  • Jordana, G. B. (2010). Trastornos del estado de ánimo. Farmaceutico Hospitales. https://doi.org/10.1016/b978-84-458-2042-1.50035-0

  • León-Sanromà, M. (2015). Trastornos del ánimo. AMF.