احتباس السوائل – أسباب ظهور الحالة وكيفية التعامل معها

7 أغسطس، 2019
إن تحسين نظامك الغذائي ومزاولة الرياضة يمكن أن يساعدا على تقليل احتباس السوائل داخل جسمك، ولكن يجب الاستعانة بطبيب مختص ليساعدك على تشخيص الحالة بشكل صحيح.

إن احتباس السوائل يمكن أن يصيب كل من الرجال والنساء، وهي حالة يعاني منها الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم.

يمكن للحالة أن تظهر خلال أي مرحلة من مراحل الحياة، وتكون الأماكن الأكثر تأثرًا هي القدمين، الكاحلين، اليدين، ومنطقة البطن.

تكون السوائل سبعين بالمائة من الجسم البشري، وإن لم تتحرك هذه السوائل في مسارها بشكل منتظم، أو إذا حدث لها أي إعاقة، فسيؤدي ذلك إلى عواقب مزعجة.

أسباب احتباس السوائل

يمكن أن يظهر احتباس السوائل نتيجة لعوامل متنوعة، وهي حالة شائعة تصيب عدد كبير من الناس.

ولكن من الشائع أن يكون المرضى غير مدركين لأسباب ظهور الحالة، ولا يتخذوا الإجراءات المناسبة للوقاية منها.

من الضروري أن تكون لديك القدرة على تحديد الأسباب ومن ثم تحديد العلاج الصحيح، واتباع ما يساعدك على وقاية جسمك من الحالة.

العوامل البيئية

سيدة تساعد سيدة أخرى في إرتداء جورب نسائي

  • يمكن أن تتسبب الحرارة الشديدة في خروج السوائل من الأوعية الدموية دون أن تستطيع الأنسجة امتصاصها بالكامل.
  • الوظائف التي تتطلب منك عدم الحركة لفترات، وكذلك الرحلات طويلة المسافة، قد تسبب تراكم السوائل.

ليس بإمكاننا تغيير درجات الحرارة. ولكن ما يمكننا أن نوصي به هو تدعيم الجسم بشرب كميات أكبر من الماء يوميا.

وذلك بالإضافة إلى تغيير الوضعية ومحاولة تحريك الجسم أو القيام ببعض التمارين البسيطة من حين إلى آخر.

ننصحك بقراءة:

تجنب احتباس السوائل وحسن الدورة الدموية بهذه النصائح السبع الرائعة!

عوامل تتعلق بالعادات

ملح الطعام ومشاكل احتباس الماء بالجسم

  • الأنظمة الغذائية التي تحتوي على الكثير من الأملاح والقليل من البروتين هي التوليفة المثالية لظهور الأعراض. فالكميات الكبيرة من الصوديوم تؤثر على عملية تنظيم حركة الماء داخل الجسم.
  • اتباع أسلوب حياة يتميز بقلة النشاط الجسماني والحركي يؤثر على الطريقة التي تخزن بها السوائل داخل الجسم. فالأشخاص الكسالى هم أكثر من يصاب باحتباس السوائل .

مارس رياضة المشي لفترات قصيرة، ومدد أطرافك، أو مارس القليل من تمارين الأيروبكس.

ستساعد كل هذه الأمور ستساعد على استعادة نظام جسمك الطبيعي.

اقرأ أيضًا:

حالة احتباس السوائل – 4 علاجات طبيعية لاحتباس السوائل في الجسم

أسباب هرمونية

  • غالبًا ما تصاحب فترات دورة الطمث حالة من احتباس السوائل ، وهذا هو السبب معاناة العديد من النساء من تورم منطقة البطن. بصفة عامة، ليس هناك ما يمكن عمله في هذه الحالة، حيث أنه عرض مؤقت.
  • تميل النساء أثناء فترات الحمل إلى المعاناة من احتباس السوائل وذلك نتيجة حدوث تغيرات هرمونية. ومن الشائع ظهور تورم بالقدمين واليدين والوجه. أفضل ما يمكنك القيام به في هذه الحالة هو الحفاظ على نشاطك.

بالإضافة إلى ذلك، ينبغي شرب كميات أكبر من الماء وتقليل جرعات الملح في الطعام.

الأمراض الأخرى

مشاكل الكلى و إحتباس الماء بالجسم

  • إن تليف الكبد يعوق حرك السوائل، وبالتالي فهو يسبب احتباس السوائل في منطقة البطن والأطراف السفلية.
  • المشكلات الكلوية، وكذلك مشكلات القلب، تتسبب في حدوث استسقاء في أماكن معينة، لأن السوائل تكون غير قادرة على الحركة بحرية.

الكلى هي المسؤولة عن التخلص من الماء عن طريق البول. وإذا حدث خلل، يبقى الماء راكدًا ويظهر احتباس السوائل .

من الضروري أن تستشير طبيب متخصص بخصوص إمكانية استخدام علاج مكمل، فليس على المريض أن يتحمل الأعراض.

ويمكنك أن تضيف إلى العلاج أحد مدرات البول، أو يمكنك إتباع نظام غذائي يعتمد على أطعمة خاصة لهذا الغرض.

اكتشف:

تراكم السموم – 9 علامات تحذيرية تدل على تراكم السموم داخل الكبد

 آثر جانبي لبعض العلاجات

  • إن تناول العلاجات التي تحتوي على الكورتيكويد وبعض الأدوية المضادة للالتهابات أو الأدوية الخاصة بعلاج أمراض مثل مرض السكري قد تسبب احتباس السوائل كأحد أثارها الجانبية.

لتحسين أعراض احتباس الماء بالجسم، لابد من اتباع نظام غذائي يحتوي على كمية كافية من البروتين، كما ينبغي التقليل من نسبة الملح على الطعام.

بالإضافة إلى ذلك، لابد من ممارسة رياضة المشي يوميا لتحسين الدورة الدموية. ومن الجيد أن تنهض مرة كل ساعة وتمدد ساقيك.

يجب أيضًا أن تحصل على قسط كاف من الراحة والنوم، ويمكنك أن تضع وسادة تحت قدميك لكي يسهل تدفق الدم.

والأهم هو سرعة استشارة الطبيب. فكلما اكتشفت أسباب الحالة سريعًا، كلما كان بإمكان الطبيب أن يقرر العلاج المناسب وكلما كان هذا العلاج فعالًا.

  • Crabtree, Brenda, Zajarías, Alejandro, Portal, Cynthia, Téllez, Natalia, Halabe, José, de la Llata-Romero, Manuel, Urrusti-Sanz, Juan, Aguirre-García, Jesús, & Sánchez-Ramírez, Roberto. (2004). Varón de 44 años de edad con edema periférico, ascitis y fatiga. Gaceta médica de México140(1), 77-79. Recuperado en 10 de febrero de 2019, de http://www.scielo.org.mx/scielo.php?script=sci_arttext&;pid=S0016-38132004000100013&lng=es&tlng=es.
  • Martínez-Castelao, A., Górriz, J. L., Sola, E., Morillas, C., Jover, A., Coronel, F., … & Álvaro, F. D. (2012). A propósito de las discrepancias entre documentos de consenso, guías de práctica clínica y normativa legal en el tratamiento de la diabetes tipo 2. Nefrología (Madrid)32(4), 419-426.
  • Valer, P., & Ruiz del Árbol, L. (2004). Ascitis. Revista Española de Enfermedades Digestivas96(9), 667-667.