الإجهاض العمدي - على ماذا تشتمل هذه العملية؟

الإجهاض العمدي من الموضوعات التي تُناقش حاليًا من الناحية القانونية في العديد من البلاد. واليوم، سنخبرك عما تشتمل عليه هذه العملية.
الإجهاض العمدي - على ماذا تشتمل هذه العملية؟

آخر تحديث: 13 ديسمبر, 2020

الحديث عن الإجهاض العمدي قد يكون صادمًا للبعض. فسواء لأيديولوجيات أو معتقدات دينية معينة، هو من الموضوعات التي تثير جدلًا واسعًا. ولذلك، حتى في البلد الواحدة، قد تختلف القوانين بشأن الموضوع  حسب كل منطقة أو مقاطعة.

للجوء إلى الإجهاض العمدي أسباب متعددة. على سبيل المثال، تتراوح بين قرار شخصي إلى وجود مواقف طبية تعرض الأم للخطر. يوجد أيضًا شروط قانونية لتنفيذ العملية في مراكز متخصصة وآمنة بشكل كافٍ.

ما هو الإجهاض العمدي؟

نشير إلى الإجهاض العمدي كالإنهاء المتعمد للحمل. وهذا يعني اتخاذ القرار بعدم استمرار الحمل قبل الأسبوع العشرين.

حد العشرين أسبوع مجرد اصطلاحي. فجميع التعريفات المقبولة للإجهاض تقريبًا تحدد الحاجز بين الجنين الحي وغير الحي. يعني ذلك أنه، في حالة الولادة المبكرة، تكون فرص النجاة أكبر إذا تعدّى الحمل نصف الفترة.

بعض البلاد والمقاطعات تسمح بالإجهاض العمدي حتى الأسبوع العشرين، والبعض الآخر حتى الأسبوع الثاني عشر أو الثامن. ولكن، في جميع الحالات، هذا الاختلاف لا يؤثر على مفهوم العملية.

إذا إذا تم إنهاء الحمل بعد مرور نصف فترته، ففي هذه الحالة لا يُعتبر إجهاضًا. عادةً ما يتم ذلك عندما تعاني الأم من أمراض تجعل الاستمرار في العملية غير مجدٍ. على سبيل المثال، معاناة الأم من فرط ضغط الدم الرئوي.

وفقًا لمدة الحمل، يمكن لعملية الإجهاض العمدي أن تشمل تقنيات مختلفة. يتم تحديد ذلك لضمان تجنب المضاعفات التي قد تصيب المرأة قدر الإمكان، وتقليل خطر النزيف أو العدوى.

العملية

الإجهاض العمدي

يتم تقسيم التقنيات المقبولة في البلاد التي تسمح بالإجهاض قانونيًا حسب الأسابيع التي يمكن تطبيقها فيها. لذلك، لدينا خيارات لثلث الحمل الأول وثلث الحمل الثاني.

تقنيات ثلث الحمل الأول

خلال هذه الفترة (حتى الأسبوع الرابع عشر)، الخيارات المتاحة تشمل دواء الميزوبروستول والشفط بالتخلية.

الميزوبروستول دواء يمتلك خصائص محفزة للمخاض أو الإجهاض معروفة منذ زمن طويل. وبيعه منظم في جميع البلاد تقريبًا،  لتحديد استعماله للمواقف المقننة. والتأثير الذي يؤدي إليه يشتمل على زيادة تقلصات الرحم.

ولتنفيذ الإجهاض، يمكن مزج هذا العقار أيضًا مع مركب الميثوتركسيت. هذا المركب يمتلك خصائص قادرة على تثبيط تكاثر الخلايا. معًا، يقوم هذان العقاران بإيقاف نمو الجنين ودفع محتويات الرحم إلى الخارج.

في العيادات، بدلًا من الميثوتركسيت، يمزج الأطباء الميزوبروستول مع دواء ميفيبريستون لتسريع العملية. ولكن، لا يتم وصف ذلك إلى خلال الأسابيع العشرة الأولى. وبشكل عام، خلال 6 ساعات من تناول هذه الأدوية، يحدث الإجهاض. ولكن، بعض النساء يحتجن إلى وقت أطول، قد يصل في بعض الأحيان إلى 48 ساعة.

الخيار الثالث هو هوالشفط بالتخلية، والذي لا يلجأ إليه الخبراء بعد الأسبوع السادس عشر من الحمل. وتشمل العملية شفط الجنين والمشيمة من خلال المهبل باستعمال جهاز خاص.

بسبب طبيعة العملية، يظهر ألم وعدم راحة تاليين لدى النساء اللاتي يلجأن إليها. يمكن أيضًا أن يصبن بالنزيف بسبب الصدمة البسيطة التي تسببها عملية الشفط. على أي حال، تستغرق هذه العملية يومًا واحدًا، وبعد فترة متابعة قصيرة، تستطيع المرأة العودة إلى المنزل.

الإجهاض العمدي خلال ثلث الحمل الثاني

يصبح الوضع أكثر تعقيدًا من الناحية الطبية خلال الثلث الثاني من الحمل. ويوجد خياران في هذه الحالة: التحريض أو التمديد.

يشمل التمديد مجموعة من التقنيات التي يتم مزجها لتحفيز الإجهاض. فيستعمل الأطباء أدوات لتوسيع الرحم، ثم يقومون بشفط السوائل، وأخيرًا يقومون بكشط المنطقة الداخلية للعضو.

عادةً ما يكون التعافي فوريًا، ومن الشائع أن تخرج النساء من العيادة أو المستشفى في نفس اليوم للعودة إلى منازلهم. ولكن، بسبب طبيعة العملية، تحتاج النساء اللاتي يخضعن لها إلى الالتزام ببعض الإجراءات الوقائية خلال الشهر التالي للتمديد.

بالنسبة للتحريض، تشمل التقنية تحفيزًا معينًا لما يشبه للمخاض. لهذا السبب، يلجأ الأطباء إلى هذه التقنية في الحالات المتقدمة فقط، بين الأسبوع الخامس عشر والعشرين.

يقوم الأطباء في هذه الحالة باستعمال أدوية لتحريض التقلصات ويكون الألم شبيهًا بألم الولادة. ويلجؤون إلى الشفط أو التمديد إذا كان ذلك ضروريًا، في حالة عدم وقوع الإخراج من تلقاء نفسه. خلال العملية، يجب التأكد من عدم وجود أي بقايا في الرحم لتجنب المضاعفات اللاحقة المحتملة.

الإجهاض العمدي يتم ضمن إطار قانوني

الإجهاض العمدي

هذه العمليات تعتبر قانونية في بعض البلاد، في حين أنها غير مسموح بها في البعض الآخر. يوجد الكثير من الاختلافات بين قوانين مناطق العالم المختلفة، ولذلك لا يمكن تطبيق كل ما ذكرناه دائمًا من الناحي القانونية.

أداء أي من التقنيات من هذا النوع يجب أن يحترم المعايير الطبية المناسبة لكي لا يتم تعريض حياة المرضى للخطر. لذلك، يجب تنفيذ هذه العملية في عيادات متخصصة ومرخصة.

قد يثير اهتمامك ...

عسر الطمث الحملي – متى يجب القلق بشأن الحالة؟
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
عسر الطمث الحملي – متى يجب القلق بشأن الحالة؟

لا يجب لحالة عسر الطمث الحملي أن تكون سببًا يدعو للقلق، على الأقل من حيث المبدأ. وعادةً ما تختفي الأعراض بعد الثلث الأول من فترة الحمل.



  • Espinoza, Henry, and Lizbeth López Carrillo. “Aborto inseguro en América Latina y el Caribe: definición del problema y su prevención.” Gaceta Médica de México 139.s1 (2003): 9-16.
  • Pacora-Portella, Percy. “Aborto terapéutico:¿ realmente existe?.” Acta médica peruana 31.4 (2014): 234-239.
  • Raymond, Elizabeth G., Margo S. Harrison, and Mark A. Weaver. “Efficacy of misoprostol alone for first-trimester medical abortion: a systematic review.” Obstetrics and gynecology 133.1 (2019): 137.
  • Shi, Beibei, et al. “Comparison of Outcomes Between Repeated and a Single Dose of Mifepristone in Combination with Misoprostol for Abortion: a Retrospective Cohort Study.” LATIN AMERICAN JOURNAL OF PHARMACY 37.7 (2018): 1383-1387.
  • White, Katharine O., et al. “First-trimester aspiration abortion practices: a survey of United States abortion providers.” Contraception 99.1 (2019): 10-15..
  • Allen, Rebecca H., and Alisa B. Goldberg. “Cervical dilation before first-trimester surgical abortion (< 14 weeks’ gestation).” Contraception 93.4 (2016): 277-291.
  • Costescu, Dustin, et al. “Medical abortion.” Journal of Obstetrics and Gynaecology Canada 38.4 (2016): 366-389.
  • World Health Organization. Medical management of abortion. World Health Organization, 2019.
  • Kapp, Nathalie, et al. “Medical abortion in the late first trimester: a systematic review.” Contraception 99.2 (2019): 77-86.