اغفر لوالديك، فلقد قاما بأفضل ما في وسعهما

5 ديسمبر، 2019
اغفر لوالديك . فسواء صدقت أم لم تصدق، لقد كان لأخطائهما نتائج إيجابية. اكتشف المزيد في المقالة.

اغفر لوالديك أي نقص في المودة بدر منهما تجاهك، أية تجربة سيئة قد مررت بها، وجميع الآلام وسوء المعاملة التي قد شهدتها.

نحن نعلم أنك تعاني من عواقب التصرفات التي تحكم عليها الآن، كما أننا ندرك أن هذه التصرفات قد آذتك وسببت في داخلك ضغينة ضد والديك.

ومع ذلك، إذا فكرت قليلًا بالأمر ستجد أنهما قد بذلا أقصى ما في وسعهما. إذا كنت شاركتهما تجاربهما، كان سينتهي بك الأمر إلى فعل الأشياء نفسها. لذا اغفر لوالديك .

اغفر لوالديك لأنهما قاما بأفضل ما في وسعهما

اغفر لوالديك لأنهما قاما بأفضل مافي وسعهما

اغفر لوالديك لأنه لم يعلمهما أحد كيفية تأدية هذا الدور المهم الذي قررا تأديته.

إن غفرانك لوالديك سيساعدك على غفرانك لنفسك أيضًا عندما تقوم بأخطاء مشابهة، أو حتى مختلفة تمامًا.

لا أحد معصوم من ارتكاب الأخطاء، لا سيما عندما يتحمل مسؤولية تربية إنسان آخر.

اغفر لوالديك لأنه سواء صدقت ذلك أم لم تصدق، لقد كان لأخطائهما نتائج إيجابية.

فبعد أن أصبحت على دراية بتلك الأخطاء، أصبح لديك إمكانية اتخاذ مسار مختلف لأنك أصبحت تعرف ما هو الأفضل.

إذا ظلت الضغينة تسكن قلبك، فسوف ينتهي بك الأمر إلى فعل الأشياء نفسها دون أن تدرك ذلك، وربما أسوأ من ذلك حتى.

اقرأ أيضًا:

الطفل الياباني – لماذا يطيع الأطفال اليابانيون آبائهم دائمًا؟ اكتشف معنا!

حرر نفسك من هذا العبء

الحرية النفسية

في بعض الأحيان، قد يؤدي الغضب من الطفولة الكارثية التي يسببها الوالدان إلى تحملك عبء هذه الضغينة لسنوات.

قد لا تعلم السبب، لكن لا يمكنك العثور على سعادتك الحقيقية. قد يكون هنالك شيء لا تريد رؤيته أو شفاءه.

قد يمنعك كبريائك في بعض الأحيان من المبادرة بالصفح عنهما، وتنتظر منهما أن يعتذرا لك. لماذا تجعل معاناتك هذه تستمر لفترة أطول من الزمن؟

إنها سعادتك التي أصبحت على المحك. تقع على عاتقك مسؤولية اختيار المسار الذي تريد اتباعه، فأنت لم تعد صغيرًا تحت جناح والديك.

الآن، أنت شخص بالغ يجب عليه اتخاذ الخطوة الأولى دون انتظار شخص آخر للقيام بذلك، وهذا لا يعني أن عليك إذلال نفسك.

هذا واحد من أفضل القرارات التي يمكنك اتخاذها لأنه سيحررك من ذلك الحمل الثقيل الذي يغطي عالمك بظلام كثيف.

ننصحك بقراءة:

فترة الطفولة – اكتشف معنا 6 جروح نفسية خطيرة تنبع من فترة الطفولة

كل ما يمكنك تعلمه

أب وأم يقبلان طفلهما

حتى لو لم يتعلم والديك من جميع الآلام التي سبّباها لك، فهنالك شخص يمكنه فهم ذلك، ألا وهو أنت!

قد يسبب لك الضرر الذي أصابك شعورًا عميقًا بالألم، لكن كن واثقًا من وجود شيء إيجابي في ذلك.

فبعد كل شيء، أنت الذي سيقرر ما إذا كنت تريد تغيير كل شيء من حولك أو الاستمرار في حمل هذا العبء الذي سيوجهك لاتخاذ نفس الخطوات المؤذية.

لو كان كل شيء في الحياة مثاليًا، لم نكن لنتعلم أبدًا. من الطريف أننا نتعلم غالبًا من التجارب السلبية. إنها تساعدنا على النمو والنضج، وتجعلنا نصبح أفرادًا أفضل.

في الماضي، كنت طفلًا صغيرًا لم يكن لديه القدرة على التغيير، لكنك الآن شخص بالغ قادر على تحويل مساره.

يمكنك أن تقرر ما إذا كنت ستغفر لوالديك وتحرر ذلك العبء الثقيل الذي تحمله ليصبح من الماضي البعيد، أو أن تعيش حياتك بضغينة وكراهية تجاه شخصين قاما بأفضل ما في وسعهما.

ماذا ستقرر؟

  • Enright, R. D. (2012). Forgiving your parents. Enright, Robert D.
  • Toussaint, L. L., Owen, A. D., & Cheadle, A. (2012). Forgive to live: Forgiveness, health, and longevity. Journal of Behavioral Medicine. https://doi.org/10.1007/s10865-011-9362-4