التقرحات الفموية – 7 علاجات طبيعية لمكافحة تقرحات الفم

9 نوفمبر، 2018
بفضل خصائصها المضادة للالتهابات واحتوائها على المضادات الحيوية، قد تساعد هذه العلاجات الطبيعية على محاربة الجراثيم التي تضعف جهاز المناعة وتسبب تقرحات الفم.

التقرحات الفموية أو القُلاعات هي تقرحات سطحية صغيرة ذات لون أبيض وحواف حمراء، وهي تظهر عادةً على الأغشية المخاطية على طول الخدين واللسان والفك.

على الرغم من أن مظهرها قد يكون مشابهًا لتقرحات نزلات البرد، إلا أن التقرحات الفموية غير مرتبطة بها على الإطلاق. في الواقع إنها ليست معدية ولا تظهر خارج الفم.

ومع ذلك، يمكن أن تشير تقرحات الفم إلى ضعف الجهاز المناعي، بالإضافة إلى الإجهاد والإصابات أو قلّة النظافة.

أفضل علاجات التقرحات الفموية الطبيعية

على الرغم من أنها عادةً ما تختفي من تلقاء نفسها بعد عدة أيام، إلا أنه من الأفضل دائمًا استخدام نوع من العلاج لتسريع عملية الشفاء ومنع انتشارها داخل الفم.

ونود اليوم أن ننتهز الفرصة لمشاركة سبعة من علاجات التقرحات الفموية الطبيعية المفضلة لدينا:

1ـ الثوم

الثوم لعلاج التقرحات الفموية

الثوم هو مكون ذو خصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا، وعند استعماله مباشرةً يمكن أن يساعد على منع الالتهابات داخل الفم.

يساعد الأليسين، وهو المركب الفعال في الثوم، على تقليل التهاب التقرحات ويحسن من النشاط الخلوي مما يدعم عملية الشفاء.

الإرشادات

  • قم بسحق فص من الثوم وافرك المعجون داخل فمك على المنطقة المصابة لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق.
  • اغسل الفم بكمية وافرة من الماء، وكرر هذه العملية مرتين في اليوم.

2ـ بيكربونات الصودا

بيكربونات الصودا هي علاج تقليدي للمشاكل التي تؤثر على صحة الفم.

فهي تحتوي على مواد مطهرة ومضادة للالتهابات، والتي تساهم في شفاء التقرحات الفموية بسرعة أكبر.

ولذلك يقلل استخدامها من خطر الإصابة بالعدوى حول منطقة التقرحات.

ونظرًا إلى أنها تساعد على تنظيم مستويات الحموضة، يمكن أيضًا أن تساهم في إصلاح تلف البشرة.

الإرشادات

  • بلل كمية صغيرة من بيكربونات الصودا بالماء وافرك المنطقة المصابة بها باستخدام فرشاة الأسنان.
  • كرر هذا العلاج كل يوم بعد تنظيف أسنانك.

اكتشف:

نزلات البرد والسعال – البصل: الحل الأمثل لعلاج السعال والحساسية ونزلات البرد المزعجة

3ـ مستخلص بذور الجريب فروت

فاكهة الجريب فروت

يحتوي مستخلص بذور الجريب فروت الطبيعي على مضاد حيوي قوي يساعد على القضاء على الجراثيم التي تسبب العدوى الفموية.

كما أن مضادات الأكسدة والمركبات المطهرة الموجودة فيه تحمي الجلد المحيط بالتقرحات من الإصابة، وتخفف الالتهابات وتمنع ظهور الروائح الكريهة.

الإرشادات

  • أضف عدة قطرات من مستخلص بذور الجريب فروت إلى كوب من الماء الدافئ واستخدمه كغسول للفم بعد تنظيف أسنانك.
  • استعمل هذا العلاج الطبيعي حتى ثلاث مرات في اليوم.

4ـ بيروكسيد الهيدروجين

الخصائص المطهرة والعلاجية لبيروكسيد الهيدروجين تجعله واحدًا من أفضل علاجات التقرحات الفموية الطبيعية.

ويمكن لاستعماله مباشرة أن يؤدي إلى تسريع شفاء الأنسجة المصابة ومنع انتشار البكتيريا.

الإرشادات

  • اغمّس قطعة من القطن المعقم في بيروكسيد الهيدروجين واستخدمها في فرك المنطقة المصابة.
  • كرر هذه العملية ثلاث إلى أربع مرات في اليوم. 

بدلًا من ذلك، يمكنك أيضًا إضافة ملعقة كبيرة من بيروكسيد الهيدروجين إلى بعض الماء واستخدامه كغسول للفم.

5ـ زيت النعناع

عبوة من زيت النعناع

لزيت النعناع العطري خصائص مطهرة ومضادّة للالتهابات، وهذا قد يساعد على التخفيف من تقرحات الفم.

الإرشادات

  • بلل قطعة من القطن المعقم بزيت النعناع وقم ياستعمالها بعناية على المنطقة المصابة.
  • كرر العملية مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم حسب الحاجة.

6ـ الزبادي الطبيعي

يساعد حمض اللاكتيك الموجود في اللبن على تنظيم درجة حموضة غشاء الفم المخاطي.

لذلك يعتبر الزبادي فعالًا في تخفيف التقرحات وزيادة عدد البكتيريا الجيدة في الفمظ، بجانب منع انتشار العدوى.

الإرشادات

  • تناول ما لا يقل عن نصف كوب من الزبادي الطبيعي يوميًا، وتأكد من أنه يصل إلى المناطق المتقرحة أثناء تناولك له.

اقرأ أيضًا:

رائحة الفم الكريهة – 9 علاجات منزلية يمكنك الاستعانة بها لمكافحة حالة البَخَر

7ـ معجون الكركم

الكركم المطحون

معجون الكركم أحد أكثر العلاجات الطبيعية فعالية في مكافحة التقرحات الفموية وغيرها من مشاكلات المشابهة.

فجذور الكركم تحتوي على مادة فعالة تعرف باسم الكركمين، والتي تزودك بالمضادات الحيوية ومضادات الالتهاب الضرورية.

الإرشادات

  • بلل كمية صغيرة من الكركم المطحون بالقليل من الماء، ثم استعمل المعجون على التقرحات.
  • انتظر لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق قبل شطف فمك.
  • استخدم هذا العلاج مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

إذا كنت تعاني من التقرحات الفموية ، جرب هذه العلاجات الطبيعية التي ستسرع عملية الشفاء منها.