أعراض انقطاع الطمث – 9 حلول لتخفيف أعراض انقاط الطمث التي تعاني منها

12 أكتوبر، 2018
بجانب إدراج الأطعمة التي تساعدك على التعامل مع أعراض انقطاع الطمث في نظامك الغذائي، يمكنك أيضًا الاستعانة ببعض الحلول البديلة الفعالة. اكتشفي 9 حلول طبيعية تساعدك على تخفيف هذه الأعراض المزعجة.

سن اليأس من الفترات المهمة جدًا في حياة المرأة. وتشمل أعراض انقطاع الطمث العديد من التغيرات، منها:

  • الحمى المفاجئة
  • التعرق الزائد
  • الجفاف
  • زيادة الوزن

ويجدر الإشارة هنا أن أعراض انقطاع الطمث تظهر بشكل مختلف وفقًا لكل امرأة. ولكن يمكنك تخفيف هذه الأعراض عن طريق الاستعانة ببعض الحلول الطبيعية تمامًا.

وفي هذه المقالة، نرغب في استعراض 9 من هذه الحلول التي ستساعدك على التعامل مع أعراض انقطاع الطمث .

9 حلول لتخفيف أعراض انقطاع الطمث

1- العصائر الطبيعية

عصائر طبيعية

يعتبر النظام الغذائي الصحي من المفاتيح الأساسية للحفاظ على الصحة في جميع الحالات والأعمار.

ومن الضروري إدراج عصائر الفاكهة والخضروات الطبيعية المصنوعة منزليًا في أي نظام غذائي صحي تتبعينه.

فالعصائر الطبيعية الطازجة توفر كميات كبيرة من الفيتامينات، المعادن والألياف، والتي تحسن الحركة المعوية بشكل كبير، وهو ما يؤدي إلى تعزيز عملية تطهير الجسم من المخلفات والسموم.

بذلك تستطيعين تجنب تراكم السموم والعناصر الضارة التي تزيد من سوء أعراض انقطاع الطمث .

ننصحك بقراءة:

فترة سن اليأس – 5 مفاتيح من أجل حمية غذائية لفقدان الوزن خلال سنّ اليأس

2- بذور الشيا

إذا قمت بنقع بذور الشيا لليلة واحدة، ستكتشفين أن الماء المنقوعة فيه البذور قد أصبح جيلاتيني القوام.

يحدث ذلك بسبب محتوى البذور الغني بالصمغ النباتي الذي يعتبر مادة فعالة للغاية في تطهير الأمعاء.

إذا استهلكت بذور الشيا يوميًا، ستتمكنين من تقليص حجم معدتك، وهو ما سيفيدك جدًا في حالة كنت تعانين من الغازات وحالات الإمساك المتكررة.

يمكنك أيضًا إضافة بذور الشيا إلى عصائر السموذي، الخبز والمقرمشات. وهي وسيلة رائعة تمكنك من إدراجها في نظامك الغذائي بسهولة لتخفيف أعراض الانتفاخ تدريجيًا.

3- الثوم

الثوم

إذا كنت ترغبين في تحسين صحتك العامة وتجنب أعراض انقطاع الطمث ، يمكنك الاستعانة بالثوم، كونه من أهم الأطعمة العلاجية التي تعزز الجهاز الدوري وتطهر جسمك.

يمكنك استهلاك الثوم نيئًا، مع خبز التوست، أو عن طريق إضافته إلى عصير خضروات طازجة منزلي الصنع.

وهناك كبسولات ثوم متاحة اليوم لمن لا يستطيع احتمال رائحته القوية.

4- البقوليات

تعتبر البقوليات من الأطعمة المفيدة جدًا في فترة انقطاع الطمث، وذلك للأسباب التالية:

  • هي من الأطعمة الغنية بالبروتين النباتي والأنسجة، وهو ما يعني أنها تحسن وظائف الأمعاء وتساعدك على التخلص من الدهون المتراكمة.
  • البقوليات غنية بالإستروجين النباتي، والذين يساعد على تنظيم اختلالات الهرمونات التي تطرأ على الجسم في هذه الفترة وتسبب العديد من الأعراض المزعجة.

5- الجينسنغ

الجينسنغ من النباتات الطبية الفعالة في مكافحة الحزن ونوبات الاكتئاب التي تصيب المرأة خلال هذه الفترة.

ولكن لا يُنصح باستهلاكها في حالات نوبات القلق أو ارتفاع ضغط الدم الشرياني لأنها تؤدي إلى تحفيز الجسم.

يمكنك الاستعانة بهذا العلاج لعشرة أيام، ثم الاستراحة حتى نهاية الشهر. بذلك ستلاحظين تحولًا كبيرًا في مزاجك.

اقرأي أيضًا:

ضغط الدم المرتفع – بعض العلاجات المنزلية التي تساعدك في تخفيضه

6- الماكا

الماكا درنة تأتي من دول الأنديز وتساعدك على تنظيم اختلالات الهرمونات بشكل طبيعي دون أن تتسبب في ظهور آثار جانبية.

بالإضافة إلى ذلك، هي من المنتجات الممتازة للحفاظ على صحة الجلد والشعر، بجانب قدرتها على زيادة الرغبة الجنسية عند النساء والرجال على حد سواء.

7- خميرة البيرة

خميرة البيرة من المكملات شائعة الاستخدام لعلاج مشكلات الجلد، الشعر والأظافر.

وبفضل محتواها الغني بالفيتامينات والمعادن، يُنصح بالاستعانة بها لتخفيف حدة أعراض انقطاع الطمث، زيادة الطاقة وتنظيم الجهاز العصبي.

8- زيت المريمية الأساسي

 زيت المريمية الأساسي

الزيوت الأساسية من الوسائل الفعالة جدًا في إعادة التوازن للعقل والجسم.

وعندما يتعلق الأمر بسن اليأس، يعتبر زيت المريمية الأساسي من أكثر هذه الزيوت فعالية في مكافحة الحزن، التهيج، احتباس السوائل وارتفاع ضغط الدم.

يمكنك استهلاك قطرة من هذا الزيت الأساسي يوميًا ولمدة أسبوعين، أو استخدامه موضعيًا ودهن جبهتك ورسغيك به.

9- زهرة الباخ

تعتمد علاجات زهرة الباخ على خلاصات الأزهار التي تعالج الاضطرابات البدنية والنفسية. وأفضل هذه العلاجات هي:

  • زهر الجوز والعسل (لمساعدتك على التكيف مع التغيرات)
  • الجلنسرين (لاستعادة الطاقة والحيوية)
  • الجنطيانا (لمكافحة الاكتئاب)

استعيني بمعالجكك المختص لاكتشاف أنسب هذه العلاجات بالنسبة لحالتك.

Canto de Cetina, T. E., y Polanco-Reyes, L. (1996). Climaterio y menopausia. Las consecuencias biológicas y clínicas del fallo ovárico. México: Universidad Autónoma de Yucatán.

Chedraui, P.; Pérez-López, F. R.; Mendoza, M.; Morales, B.; Martínez, M. A.; Salinas, A. M., and Hidalgo, L. (2010). “Severe menopausal symptoms in middle-aged women are associated to female and male factors”, Arch Gynecol Obstet, 281 (5): 879-885.

Pérez-López, F. R.; Chedraui, P.; Haya, J., and Cuadros, J. L. (2009). “Effects of the Mediterranean diet on longevity and age-related morbid conditions”, Maturitas, 64 (2): 67-79.