هل انتهى زواجك؟ اكتشف معنا كيف تعرف ذلك يقينًا

9 أغسطس، 2020
إنهاء الزواج قرار صعب. هذه نقطة لا يريد أي زوجان مواجهتها، ولهذا فإنه من الصعب التيقن. لكن هناك بعض العلامات التي لا يجب أن تغفلها عندما تأخذ قرار إنهاء العلاقة.

إنهاء الزواج قرار صعب، فمن المحبط إدراك أن زواجك قد انتهى وأنه ليس هناك حلول لمشاكلك. فأنت تفكر في إنهاء ما كان في وقت ما مصدر أحلام السعادة. كنت تتمنى أن يدوم للأبد.

هناك العديد من الطرق والصيغ لإنقاذ الزواج. لكن هناك مرات يكون من الأفضل قبول الواقع: أنكما لا تناسبان بعضكما البعض. ويعني ذلك، برغم صعوبته، أنه قد حان الوقت لتذهبا في طرق منفصلة وتمضيا قدمًا.

وفقًا لإحصائيات الطلاق، فإن حوالي 50% ممن يتزوجون لأول مرة، تنتهي زيجتهم بالطلاق. تتراوح الأسباب من المشاكل المادية إلى عدم التوافق الجنسي. لكنها تفضي في النهاية إلى نفس النتيجة: الطلاق.

كيف تتيقن أن زواجك لا يمكن إنقاذه

إنهاء الزواج

هناك تقلبات في كل زواج. تأتي فكرة الانفصال إلى عقلك حين يكون هناك نزاعات بالطبع. لكن عندما تكون متأكدًا أن هناك بعض الجوانب التي قد تتحسن، تبدو هذه الأفكار في غير محلها. وبالتالي، يكون من الصعب أحيانًا تمييز إذا كانت هذه المشكلة عابرة أم ليس لها حل.

في أعماقنا، لا يريد أي شخص أن يكون هو من يتقرح إنهاء الزواج. لا يريد أي الطرفين تحمل مسؤولية شيء مؤلم للغاية كهذا.

ينتج عن هذا القرار الكثير من التبعات، بداية من تقسيم الأشياء التي بناها الزوجان معًا. كما تتضمن أيضًا تقرير كيف يقضيان الوقت مع أبنائهما (إذا كان لديهما أبناء). كما أن الأمر يتضمن كذلك التيقن أن أطفالهما أصحاء، وآمنين، وسعداء قبل أي شيء.

هناك لحظات سيئة في كل علاقة، إنه أمر طبيعي. لكن عندما تكون مستمرة، تبدأ فكرة الطلاق في التبلور.

إذا كان هذا مألوفًا، توصي “شيللي وارن” الاختصاصية في مشاكل الزواج، ببعض الاجراءات قبل القدوم على الطلاق.

استكشف:

ما يجب أن تتوقعه بعد الطلاق

استشر مستشار في شؤون الزواج

  • التمس علاج الأزواج.
  • تحدث إلى شريكك بخصوص احتياجاتك وهمومك فيما يخص علاقتكما.
  • اقضيا وقتًا أكثر معًا، وطالب بوقت أكثر خصوصية.
  • تعرف على مشاكلك، وحاول تغييرها.
  • افهم أن الأخطاء قد لا تأتي من مصدر واحد.

لكن هناك مرات تكون العلامات واضحة، وتبين أنه ليس هناك سبب جيد للبقاء معًا.

مواقف لا يمكن تجاوزها

يد محذرة

1. ليس هناك حل للزواج إذا كان هناك انتهاك

سواء كان جسدي أو لفظي، إذا كنت تشعر بالانتهاك لا يجب أن تستمر. ربما لا تعرف ذلك، لكن بمجرد أن تبدأ السلوكيات المؤذية، فهي لا تنتهي.

إذا كان هناك أي شكل من الإيذاء في علاقتك، يجب أن تتركها من أجل صحتك وسلامتك.

2. العلاقات السامة

قد يصعب أحيانًا التعرف على العلاقة السامة أو المؤذية. وهذا لأن التأثيرات تكون في بعض الأحيان غير ملحوظة.

إذا كنت تشعر باحتقار، وإساءة لفظية، وعدم تعاطف، ونقد مستمر، وعدم مراعاة من جانب الطرف الآخر، فقد تكون في علاقة سامة.

3. انعدام الصدق هو إشارة أن زواجك ليس له منقذ

الثقة أساس العلاقة الجيدة. عندما تحدث الخيانة، فإن الثقة تتلاشى. وبالمثل، فإن الخيانة الزوجية علامة على عدم الاهتمام ببناء علاقة صحية.

أجل، يمكنك أن تسامح وتتخطاها، طالما أنها لن تحدث مجددًا. لكن إذا كانت التجربة محاطة بالأكاذيب، يجب أن تفكر إذا كنت تشعر بالأمان عند ثقتك بشريكك في المستقبل.

قد تريد قراءة:

7 نصائح تساعدك على تجاوز حالة الطلاق

4. الإدمان

حتى في وجود الحب والتعاطف، فإن التصرفات الإدمانية ستضر علاقتك عاجلًا أو آجلًا. وهذا لأن الإدمان غالبًا ما يكون أقوى من أي شيء آخر.

العواقب لا تحصى. لذا يجب أن تلتمس المشورة الطبية إذا كانت هذه حالتك.

علامات أقل وضوحًا

هناك ظروف أخرى يكون فيها الطريق للأمام ليس واضحًا تمامًا. قد تشعر في هذه الحالات أن الطلاق وشيك، لكن لا تدعك شكوكك تأخذ أي اجراء.

إذا كان الأمر كذلك، يمكن أن تبحث عن بعض العلامات التي ستبين لك أنه ربما حان وقت إنهاء الزواج.

5. عدم الاحترام

إنهاء العلاقة

الاحترام المتبادل هو أساس كل علاقة. لا يمكن أن تستمر أي علاقة طويلة بدونه.

عندما يفقد أحد الطرفين احترامه للطرف الآخر، تصبح العلاقة معقدة للغاية. إذا شعر أحدهم باحتقار ناحية الآخر وأنه أعلى منه، لن تتغير هذه المشاعر.

يعتقد “جون جوتمان”، أحد أشهر علماء النفس، أن الاحتقار هو أحد “فرسان نهاية العالم الأربع” بالنسبة للعلاقة العاطفية.

6. تتوق إلى حياتك كعازب

إذا كنت تفكر باستمرار أن حالك سيكون أفضل وحدك، أو تتخيل نفسك مع شخص آخر في المستقبل، إذن فهذه علامة على أنك لست في علاقة مرضية. وبالتالي فإنها علامة على وجوب إنهاء الزواج.

7. الشجار المستمر

الاختلافات طبيعية في كل زواج. في النهاية، العيش سويًا صعب جدًا. على الرغم من ذلك، أينما وجد الحب، يوجد احتمال.

إذا كانت كل محادثة تنتهي بجدال، فقد اختفى الاحتمال. وقد يكون هناك حاجة لإطلاق بعض الغضب الداخلي ضد بعضكما البعض. وذلك شيء يضر أي علاقة.

قد تريد قراءة:

العلاقات – أفضل النصائح فيما يخص الانفصال عن الأشخاص الذين لا يشعرون تجاهك بالحب

8. النقد المستمر

إنهاء العلاقة

قد يكون النقد البناء شيئًا إيجابيًا. لكن عندما يكون النقد هدامًا، يتحول الأمر إلى حلقة مفرغة غالبًا ما تنتهي بالانفصال.

إذا لم تكن ترى أي شيء جيد في شريكك أو العكس، يعني ذلك أن النقد قد سيطر على علاقتك.

قد يكون النقد البناء قيم، طالما ترى الإيجابيات أيضًا. عندما يكون النقد قاسٍ، تنتهي أشياء كثيرة كذلك.

9. اللوم المستمر

الجميع يرتكب أخطاء في كل العلاقات. لكن عندما يلومك شريكك على كل شيء، فإنه على الأغلب مستاء وغاضب منك للغاية. هذا شكل للاحتقار يجب أن تناقشه مع متخصص.

ربما تتمكن من إصلاح تلك المشكلة، لكن إن استمرت، فربما حان الوقت لإنهاء علاقتك.

10. عدم وجود اتصال جسدي

الاتصال الجنسي، والحميمية الجسدية جزء مهم من العلاقة. في الحقيقة لا تكتمل العلاقة بدونه.

بالإضافة إلى الأعراض السابق ذكرها، إذا لم يكن هناك أي شكل من أشكال العاطفة مثل التقبيل، والعناق، فقد يعني ذلك أن الاهتمام تلاشى.

من المفترض أن ترغب في ممارسة الجنس مع شريكك والعكس صحيح. إن لم يكن الوضع كذلك، فقد حان الوقت لإنهاء العلاقة.

لا تستسلم سريعًا

تأكد أن تستكشف على نطاق واسع كل الطرق الممكنة إذا كنت تريد إنقاذ علاقتك.

لكن ضع في اعتبارك أن هناك بعض الأشياء التي لا يجب التسامح معها. إذا لم تتحسن مشاعر الحزن بعد بذل الوقت والجهد، فربما حان الوقت لاتخاذ قرار نهائي.