الجيلاتين النقي – 11 فائدة رائعة سترغب بالتأكيد في معرفتها

4 سبتمبر، 2018
بجانب تزويدنا بالبروتينات الضرورية لتحسين أداء أجسامنا، يساعدنا الجيلاتين أيضًا على الاسترخاء ويمكنه أن يكون فعالًا في مكافحة اضطرابات النوم.

الجيلاتين النقي مادة شبه صلبة عديمة اللون. وتأتي من الكولاجين المكون لأنسجة الحيوانات الضامة .

يتكون الجيلاتين النقي من 98% بروتين معقد و2% معادن. وعند مزجه مع الماء، يقدم الجيلاتين النقي الكثير من الفوائد للجسم.

بفضل قوامه وقدرته على التكثف، يمكن استخدامه في عمل المخبوزات وفي العديد من الوصفات الأخرى.

ولكن، بجانب الاستخدامات المتعلقة بالطبخ، يعتبر الجيلاتين من الأطعمة الطبية القادرة على منع وعلاج العديد من الأمراض.

لكن لا يزال هناك العديد من الناس الذين لا يعرفون كيفية استخدامه والاستفادة منه لتعزيز صحتهم بشكل عام.

لذلك، سنقوم في هذه المقالة بمشاركة 11 استخدام رائع لمادة الجيلاتين النقي.

  1. الجيلاتين مزيل للسموم

يساهم الجيلاتين في إزالة السموم من الكبد

الغلايسين، أحد الأحماض الأمينية الموجودة في الجيلاتين، تساهم في إزالة السموم من الكبد.

وتدعم هذه المادة نشاط العضو الإخراجي. ولذلك تعتبر أساسية لقيام الكبد بوظائفه بكفاءة.

فامتصاصها يخفف الآثار السلبية للشوارد الحرة. بذلك تساعد على تجنب التلف الخلوي الذي ينتج عن المواد السامة الزائدة في الدم.

  1. يحسن عملية الهضم

الجيلاتين من الأطعمة القابلة للاتحاد مع الماء. ويعني ذلك أنه يجذب ويمتص السوائل، حتى بعد الانتهاء من طهيه.

تسمح هذه الخاصية له بتحسين عملية الهضم. وذلك لأنه يساعد المعدة في الاحتفاظ بالعصارة الهضمية التي تسهل من هضم الطعام.

يحسن امتصاصه أيضًا من تحرك المواد داخل الأمعاء. بالإضافة إلى ذلك، يساعد في التخلص من المياه العالقة في القولون.

وبفضل الغلايسين، يصبح إصلاح الغشاء المخاطي الخاص بالمعدة ممكنًا. بذلك يحسن عملية امتصاص العناصر الغذائية ويمنع الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي.

  1. يعزز صحة العظام والمفاصل

يعزز الجيلاتين صحة العظام والمفاصل

يجعل تركيز الأحماض الأمينية الأساسية العالي الجيلاتين مكملًا جيدًا للحفاظ على صحة العظام والغضاريف. فخصائصه المضادة للالتهاب تكافح الآلام التي تظهر في هذه المناطق.

وفي نفس الوقت، تخفض خطر الإصابة ببعض الأمراض كالتهاب المفاصل والفصال العظمي.

  1. الجيلاتين النقي مصدر من مصادر البروتين

يتكون الجيلاتين من 90% بروتين ذو قيمة بيولوجية عالية. والذي يحسن مستويات الطاقة.

وبجانب ذلك، يساهم في بناء المزيد من العضلات وزيادة قدرة الجسم على التحمل والمقاومة.

وهو مفيد بشكل خاص للرياضيين والنساء الحوامل. فأجسامنا تمتص وتستغل الأحماض الأمينية الموجودة فيه بسهولة.

  1. يقوي الشعر والأظافر

يقوي الجيلاتين الشعر والأظافر

يمكن استخدام الكيراتين الموجود في هذا المكون الطبيعي كعلاج بديل لتقوية الأظافر والشعر الضعيف.

ويمكن استغلال هذه الخصائص عن طريق استهلاك الجيلاتين أو استخدامه استعماله خارجيًا.

  1. يحسن صحة الجلد

يعتبر الكولاجين من أكثر المواد المستخدمة في صناعة المستحضرات التجميلية ومنتجات العناية بالبشرة.

فالجيلاتين يحتوي على الكولاجين، ولذلك يزود الجلد بالأحماض الأمينية الضرورية للحفاظ على صحته وشبابه .

ويؤدي استهلاكه واستعماله الخارجي إلى التقليل من آثار التعرض للشمس والسموم الأخرى السلبية. بذلك يمنع ظهور التجاعيد مبكرًا.

  1. يساعد على تخفيف التوتر والقلق

يساعد الجيلاتين على تخفيف التوتر والقلق

يعمل الغلايسين كمهدئ طبيعي قادر على أن يكبح إنتاج النورابنفرين الزائد، وهو الهرمون المرتبط بحالات القلق والهلع.

فيقوم امتصاصه بإعادة التوازن لأنشطة الجهاز العصبي. بجانب ذلك، يقوم بإبطاء عملية إنتاج هرمونات التوتر.

  1. يصلح تلف الجدار المعوي

تفيد مكونات الجيلاتين في تخفيض نفاذية الأمعاء. ويصبح ذلك ممكنًا عن طريق إصلاح الجدار المعوي الذي يضطرب بسبب بعض الأمراض والحساسية ضد بعض أنواع الأطعمة.

تسمح هذه الميزة بتحسين عملية امتصاص العناصر الغذائية. وبذلك تحافظ على حالة الجسم المثالية.

  1. يساعدك على النوم بشكل أفضل

يساعدك على النوم بشكل أفضل

يمكن للمرضى الذين يعانون من الأرق أو اضطرابات النوم الأخرى أن يكافحوا هذه المشاكل عن طريق إضافة القليل منه إلى نظامهم الغذائي.

فالأحماض الأمينية والمعادن الأساسية الموجودة في الجيلاتين تزيد من إنتاج الميلاتونين. وهو الهرمون الذي يساعد على الحصول على جرعة نوم جيدة.

  1. يكافح زيادة الوزن

بفضل سعراته الحرارية القليلة واحتوائه على نسبة عالية من البروتين، يعتبر خيارًا جيدًا عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن.

فمكوناته تكبح الرغبة في استهلاك المزيد من السعرات الحرارية. بجانب ذلك، تزيد من الطاقة المستهلة خلال الأنشطة البدنية المتطلبة.

  1. يسرع من عملية الاستشفاء

أخيرًا، تساعد خصائصه المضادة للالتهاب والمعالجة في زيادة سرعة عملية الاستشفاء من الإصابات الداخلية والخارجية.

لذلك يعتبر خيارًا رائعًا للتعافي من الإصابات الجلدية السطحية والاضطرابات كقرحة المعدة.

في النهاية، برغم أننا نستعمل الجيلاتين عادةً للطبخ، لا يجب علينا نسيان فوائده الصحية المتعددة.

جرب استخدامه بشكل مستمر للاستمتاع بخصائصه الرائعة!