وجبة إفطار متكاملة – ما الأطعمة التي يجب إدراجها فيها؟

17 يوليو، 2020
وجبة الإفطار أهم وجبات اليوم. فهي توفر للجسم العناصر الغذائية الأساسية والطاقة الضرورية لإكمال اليوم بنشاط وتركيز. في مقالة اليوم، نشارك بعض الأطعمة التي تحتاج إلى إضافتها إلى وجبة إفطارك. تابع القراة!

جميعنا يحتاج إلى تناول وجبة إفطار متكاملة في الصباح. فهذه أول وجبة يتم تناولها بعد فترة طويلة من الصيام، وهي الوجبة التي تساعدنا على بدء اليوم بشكل مناسب وتحمل التزاماتنا ومسؤولياتنا، سواء عمل أو دراسة أو غير ذلك، على أكمل وجه.

لتناول وجبة إفطار متكاملة، من المهم إدراج العناصر الغذائية عالية الجودة فقط. يعني ذلك تجنب الأطعمة المعالجة كالبسكويت، الكوكيز، المعجنات، السكر، وغيرها.

إذن، ما الأطعمة التي نحتاج إلى إدراجها في الوجبة؟ تابع القراءة لاكتشاف الإجابة!

هل وجبة الإفطار أهم وجبة في اليوم فعلًا؟

تختلف آراء الخبراء فيما يتعلق بهذا الموضوع. فبعض الدراسات تشير إلى أن هناك بعض الممارسات الأخرى، كالصوم المتقطع على سبيل المثال، التي توفر العديد من الفوائد الصحية كذلك.

ومع ذلك، فالغالبية العظمى من الناس لا يتبعون أي من تلك الممارسات الصحية، بل يتناولون وجبة منخفضة الجودة ومليئة بالأطعمة المعالجة الضارة. وفي هذه الحالة، تظهر الأهمية الكبيرة لتناول وجبة إفطار متكاملة وصحية.

من الضروري أن يتم استبدال الأطعمة المعالجة في الصباح تدريجيًا بالأطعمة الطازجة التي توفر للجسم المغذيات الضرورية للقيام بالأنشطة اليومية بشكل مناسب مع تجنب أي نقص.

ننصحك بقراءة:

6 من أفضل خيارات أطعمة الإفطار لخسارة الوزن بشكل صحي

وجبة إفطار متكاملة ومتنوعة

وجبة إفطار متكاملة ومتنوعة

وجبات الإفطار الصحية والمتنوعة هي تلك التي تحتوي على مصدر واحد على الأقل من البروتين، مصدر للدهون الجيدة ومصدر للكربوهيدرات عالية الجودة.

مصادر البروتين الصحية تشمل منتجات الحيوانات كمنتجات الألبان ولحم الديك الرومي، إلى جانب مصادر البروتين النباتي كالمكسرات.

أما بالنسبة للدهون، أفضل مصدرين هما زيت الزيتون البكر والأفوكادو. والشوفان هو أفضل مصادر الكربوهيدرات التي يمكن إدراجها في الوجبة لأنه يحتوي على كمية كبيرة من الألياف أيضًا.

حاول دائمًا إدراج الأطعمة طازجة ومتنوعة في وجبة الإفطار حتى تستفيد منها بأفضل شكل ممكن.

اقرأ أيضًا:

اكتشف وجبة الإفطار المثالية: مزيج بذور الشيا والشوفان

لا تنس الفاكهة

الفيتامينات والمعادن جزء أساسي من وجبة اللإطار الصحية. وأفضل وسيلة تضمن حصول الجسم على كميات كافية منها هي استهلاك الفواكه.

اختر الفواكه الموسمية الطازجة دائمًا. إذا لم تستطع القيام بذلك، يمكنك اللجوء إلى العصير الطبيعي الطازج غير المصفى وغير المحلى.

ماذا عن حليب الأبقار؟

برغم الموضة الجديدة، لا يزال حليب الأبقار من العناصر المغذية الممتازة، ومنتجات الألبان لا تزال أحد أفضل مصادر البروتين والدهون.

فالمشروبات النباتية المصممة لاستبداله تكون عادةً عالية السكريات – باستثناء إذا قمت بتحضيرها في المنزل.

بالإضافة إلى ذلك، حليب الأبقار غني بالكالسيوم وفيتامين د (يعاني معظم السكان من نقص فيه). يعني ذلك أنه خيار ممتاز لمكافحة تدهور العظام مع التقدم في السن، خاصةً بالنسبة للنساء.

السبب الوحيد المفهوم الذي يدفعك إلى تجنب حليب الأبقار هو أن تكون مصابًا بعدم تحمل اللاكتوز.

اكتشف:

بذور الشيا – 5 أسباب تدفعك إلى إضافة بذور الشيا إلى وجبة الإفطار

البذور مكمل جيد

إذا كنت تنشد الكمال، فأضف مصدر جيد من مصادر مضادات الأكسدة.

بذور الشيا والسمسم توافق هذا الوصف بشكل مثالي. ولكن لا تفرط في استهلاكها، فهي غنية بالسعرات الحرارية.

أطعمة تحتاج إلى تجنب إضافتها إلى وجبة الإفطار

أطعمة تحتاج إلى تجنب إضافتها إلى وجبة الإفطار

الأطعمة المعالجة ليست خيارًا جيدًا أبدًا لأنها تحتوي على كميات كبيرة من الدهون المتحولة والسكريات المكررة التي تجهد البنكرياس كثيرًا.

بالإضافة إلى ذلك، فهذه الأطعمة تحفز ظهور العمليات الالتهابية والشوارد الحرة التي تؤدي إلى الشيخوخة المبكرة وتؤثر على صحة الجسم بشكل عام.

إذن، لا يجب إضافة أطعمة مثل المعجنات، الحبوب المعالجة، الكوكيز، العصائر التجارية، وغير ذلك من الأطعمة المعالجة إلى وجبة الإفطار.

إذا لم يكن لديك وقت كاف

إحدى المشكلات الرئيسية التي ترتبط بوجبة الإفطار هي عدم وجود الكثير من الوقت في الصباح بسبب العمل أو الدراسة مثلًأ.

في هذه الحالة، يمكن تحضير الطعام في الليلة السابقة. على سبيل المثال، فطائر بانكيك الشوفان من الخيارات الرائعة التي تبقى طازجة في درجة حرارة الغرفة، ويمكن إضافة الفواكه والزبادي إليها في الصباح لتحسين المذاق.

حاول التفكير في وصفات شبيهة يمكن تحضيرها مسبقًا حتى تنوع في الوجبة وتتجنب الملل.

قد يهمك:

أطعمة الطاقة – 6 أطعمة لا يجب أن تخلو وجبة إفطارك منها

أمثلة على وجبة إفطار متكاملة

  • توست الحبوب الكاملة مع زيت الزيتون، وشرائح لحم الديك الرومي مع الطماطم والفلفل
  • طبق من الشوفان، بذور الشيا والحليب الطازج، مع حفنة من عين الجمل وشرائح الأناناس
  • الجبن الطازج أو الزبادي مع بذور السمسم والفول السوداني
  • ساندويتش تونة بالجواكمولي، مع حبة فاكهة وقهوة

خذ جميع هذه النصائح في الاعتبار للاستمتاع بوجبة أولى غنية بالعناصر الغذائية التي يحتاج إليها جسمك ليقوم بوظائفه على أكمل وجه.

  • Ganesan K, Habboush Y, Sultan S. Intermittent Fasting: The Choice for a Healthier Lifestyle. Cureus. 2018;10(7):e2947. Published 2018 Jul 9. doi:10.7759/cureus.2947
  • Ferrer-Cascales R, Sánchez-SanSegundo M, Ruiz-Robledillo N, Albaladejo-Blázquez N, Laguna-Pérez A, Zaragoza-Martí A. Eat or Skip Breakfast? The Important Role of Breakfast Quality for Health-Related Quality of Life, Stress and Depression in Spanish Adolescents. Int J Environ Res Public Health. 2018;15(8):1781. Published 2018 Aug 19. doi:10.3390/ijerph15081781
  • Holick MF., The vitamin D deficiency pandemic: approaches for diagnosis, treatment, and prevention. Rev Endocr Metabol Disord, 2017. 18 (2): 153-165.