مستوى الكوليسترول – 5 وسائل تساعدك على تخفيضه في وجبة الإفطار

21 أبريل، 2020
إحدى الاستراتيجيات المهمة التي ستساعدك على تخفيض مستوى الكوليسترول تشمل البدء في اتخاذ إجراءات فعالة منذ لحظة استيقاظك كل صباح، وذلك عن طريق التأكد من استهلاك وجبة إفطار مغذية ومتوازنة. تابع القراءة لاكتشاف المزيد حول الموضوع!

إذا كنت تعاني من ارتفاع مستوى الكوليسترول وترغب في تخفيضه، يجب عليك أن تدخل بعض التغييرات المفيدة على نظامك الغذائي.

بجانب كون وجبة الإفطار أهم وجبات اليوم، الإفطار هو الوقت الذي يكون جسمك فيه أكثر استعدادًا لامتصاص أنواع معينة من العناصر الغذائية.

 المبدأ الأساسي لتخفيض مستوى الكوليسترول بفعالية هو الاستعانة بمصادر غنية بالفيتامينات، المعادن والإنزيمات الصحية. فاتبع النصائح التالية، والتي ستساعدك على عيش حياة صحية أكثر بشكل عام.

1- الشوفان: الحبوب المثالية لتخفيض مستوى الكوليسترول

تخفيض مستوى الكوليسترول بالشوفان

الشوفان من أفضل الأطعمة التي يمكنك الاستعانة بها لتخفيض مستوى الكوليسترول السيء (LDL).

فهذه الحبوب تحتوي على ألياف قابلة للذوبان في الماء، والفعالة جدًا في هذا الغرض. (لاحظ أنها موجودة أيضًا في أطعمة أخرى كالتفاح، الكمثرى، اللوبياء الحمراء، وكرنب بروكسل)

لتحقيق الهدف، يُنصح باستهلاك 5-10 غرامات من هذه الألياف. حصة واحدة من الشوفان توفر نحو 4 غرامات، فإذا أضفت إليه ثمرة فاكهة كالتفاح، ستوفر لجسمك ما يحتاجه منها.

ننصحك بقراءة:

السيطرة على مستويات الكوليسترول الضار من خلال تناول الشوفان؟

2- ثمار الأفوكادو

الأفوكادو يخفض مستوى الكوليسترول

يتجنب العديد من الناس استهلاك الأفوكادو معتقدين أنه يزيد مستوى الكوليسترول بسبب محتواه الغني بالسعرات الحرارية والدهون.

ولكن، في الحقيقة، الأفوكادو مصدر رائع للعديد من المغذيات، إلى جانب أحماض الأوميغا 3 الدهنية المثالية للحفاظ على توازن مستويات الكوليسترول.

اقتراحات

  • حمص شريحة أو اثنتين من خبز الحبوب الكاملة وأضف إليها بعض شرائح الأفوكادو والطماطم.
  • قطع بضع شرائح من الأفوكادو وامزجها في وعاء مع الموز والقليل من العسل الخام الطبيعي 100%.

اقرأ أيضًا:

اللويحة الصفراء – اكتشف سبب ظهور الحالة وعلاقتها بالكوليسترول

3- الليمون والثوم

الليمون والثوم

الثوم مفيد جدًا للصحة بشكل عام. فهو مضاد حيوي طبيعي، مدر للبول، منقي، مطهر ومضاد للبكتيريا. واستهلاك فص واحد من الثوم يمكن أن يساعدك على تخفيض مستويات الكوليسترول الضار.

المكونات

  • عصير ليمونة واحدة
  • فص ثوم نيء
  • 1 كوب من الماء

التحضير

  • سخن الماء قليلًا وأضف إليه عصير الليمون.
  • استهلك فص الثوم على معدة فارغة، ثم اشرب مزيج الليمون والماء ببطء.
  • كرر هذه العملية مرتين إلى ثلاثة في الأسبوع.

اكتشف:

مستوى الكوليسترول – قم بتخفيضه مع هذه العلاجات المنزلية الخمسة

4- خبز الجاودار مع زيت الزيتون

خبز الجاودار

إذا كنت تعاني من ارتفاع مستوى الكوليسترول، يجب أن تكون حريصًا عند اختيار نوع الخبز الذي تستهلكه. تحتاج إلى اختيار الأنواع التي تحتوي على الحبوب الكاملة والابتعاد عن الدقيق المكرر قد الإمكان.

استعن بخبز الجاودار، فهو أهم الأنواع التي تحتوي على الألياف والعناصر الغذائية كالحديد وفيتامينات ب، والتي تحافظ على توازن الكوليسترول في جسمك.

وللحصول على وجبة إفطار صحية أكثر، ننصح بإضافة زيت الزيتون إلى خبز الجاودار. فزيت الزيتون البكر من أصح الزيوت المتاحة.

فهو يحتوي على الكثير من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، فيتامين إي والستيرولات النباتية، والتي تحافظ جميعها على صحة القلب والأوعية الدموية.

من المهم بجانب ذلك إضافة البروتين إلى وجبة الإفطار، فننصحك باستهلاك شريحة من اللحم أو البيض إلى خبز الجاودار وزيت الزيتون.

قد يهمك:

ضغط الدم والكوليسترول – وصفة الزنجبيل والثوم لتخفيف ضغط الدم والكوليسترول

5- الشاي الأبيض

شاي أبيض

الشاي الأبيض هو بلا شك أفضل المشروبات الطبيعية التي تستطيع الاستعانة بها لمكافحة ارتفاع الكوليسترول.

فمكونات الشاي الأبيض تكافح الأكسدة، وهي العملية الكيميائية التي تنتج الجذور الحرة، مما يؤدي إلى سلسلة من التفاعلات التي تتلف الخلايا.

بالإضافة إلى ذلك، فهذا الشاي يستعمل في العديد من الثقافات كمنقي وكوسيلة فعالة في زيادة معدل الأيض لتشجيع عملية فقدان الوزن.

جوانب يجب أخذها في الاعتبار

جميع المكونات المذكورة في هذه المقالة تتميز بخصائص رائعة وفعالة، ولكنها ليست مكونات سحرية ستتمكن من تخفيض مستوى الكوليسترول وحدها.

فبجانب استهلاك هذه المكونات، تحتاج إلى إدخال تغيرات صحية على نظامك الغذائي وأسلوب حياتك بشكل عام.

تجنب، على سبيل المثال، جميع المنتجات المعالجة أو المنتجات الاصطناعية قدر الإمكان. فهذه الأطعمة تحتوي على الكثير من الدهون المتحولة، الصوديوم، السكريات المكررة والمحليات الاصطناعية المختلفة.

تذكر أخيرًا أن الصحة الجيدة هي نتاج جهود متواصلة على المدى الطويل.

  • Josué Gonzalez. (2013). Colesterol. 1. https://doi.org/10.1109/FCST.2015.28.

  • Molina, M. T., Vázquez, C. M., & Ruiz Gutiérrez, V. (1991). Metabolismo del colesterol. Su regulación a nivel hepático e intestinal. Grasas y Aceites. https://doi.org/10.3989/gya.1991.v42.i4.1237.

  • Clínica, G., Galega, S., & Interna, D. M. (2011). Lípidos , colesterol y lipoproteínas. Galicia Clínica | Socieda de Galega de Medicina Interna.