مرض النقرس – سبعة أطعمة يجب عليك تجنبها إذا كنت تعاني من النقرس

23 نوفمبر، 2018
إذا كنت تعاني من مرض النقرس، فمن المهم أن تنتبه جيدًا إلى ما تتناوله. لذلك ننصح بتجنب هذه الأطعمة السبعة كي تتجنب تفاقم أعراض المرض.

مرض النقرس هو أحد أكثر أنواع التهاب المفاصل إيلامًا، ويعود سبب ظهوره إلى تراكم بلورات مجهرية من حمض اليوريك في الجسم.

كما أنه قد يؤثر على الركبتين والكاحلين وأجزاء أخرى من الجسم، والتي تكون عرضة لتراكم المادة المذكورة آنفًا.

غالبًا ما يؤثر مرض النقرس على المفاصل، وله آثار سلبية أيضًا على الكلى والأنسجة الضعيفة في الجسم.

ويعاني مريض النقرس عادةً في الليل بشكل أكبر، حيث تبدأ الآلام الشديدة والاحمرار في أصابع القدم الكبيرة في الظهور.

كما تشير التقديرات إلى أن 20% من المصابين بـ مرض النقرس يعانون أيضًا من مشاكل وحصوات الكلى.

وبما أن هذه المشكلة تسبب الالتهابات، فعادًة ما يصاحبها إحساس مستمر بالألم وصعوبة الحركة ومشاكل أخرى في المناطق المصابة.

لم يكتشف الأطباء السبب الرئيسي لظهور الحالة إلى الآن، ولكن تم ربطها بما يلي:

  • العوامل الوراثية
  • شرب الكحوليات
  • التغيرات التي تمر بها المرأة بعد سن اليأس

بالإضافة إلى ذلك فإن عادات الأكل السيئة والوزن الزائد تعمل أيضًا كمحفزات لظهور أعراض مرض النقرس.

ولهذا السبب، من الضروري أن تكون على دراية ببعض الأطعمة التي يمكن أن تزيد سوء الأعراض، والتي يجب تجنبها قدر الإمكان.

تابع القراءة لتكتشف تلك الأطعمة!

1ـ اللحم الأحمر يضاعف أعراض مرض النقرس

اللحوم الحمراء تضاعف أعراض مرض النقرس

إن تناول الكثير من اللحوم الحمراء لا يزيد من خطر الإصابة بالنقرس وحسب، وإنما يسبب أيضًا ظهور العديد من المضاعفات الأخرى للمرضى الذين يعانون من هذه الحالة.

ويرجع ذلك إلى كون اللحم الأحمر يحتوي على كمية كبيرة من البيورينات، بالإضافة إلى المركبات التي تزيد من مستويات الكوليسترول ومخاطر زيادة الوزن.

فيمكن أن يسبب تناول هذا النوع من اللحوم مشاكل في قدرة الجسم على مقاومة الالتهابات، مما يزيد من احتباس حمض البول ومن الألم أيضًا.

2ـ المأكولات البحرية

يجب استبعاد المأكولات البحرية من وجبات مرضى النقرس.

للأسف، على الرغم من أن العديد من مكوناتها صحية، إلا أن المأكولات البحرية تحتوي أيضًا على مستويات عالية من البيورينات، وهو يعتبر نوع من المواد التي تتحلل وينتج عنها حمض البول في الجسم.

هذا يعني أن المأكولات البحرية يمكن أن تزيد من مستويات هذه المادة عند تناولها، وتزيد بالتالي الالتهاب والألم.

3ـ البيرة

كوب من البيرة

تسبب البيرة مشاكل للمرضى الذين يعانون من هذا النوع من التهابات المفاصل.

فهذا الشراب يزيد من مستويات حمض البول في الجسم، ويزيد الأمور سوءًا بإعاقة عمليات الجسم التي تزيل حمض البول.

بالإضافة إلى ذلك، فإن مركبات البيرة تؤثر بشكل مباشر على العمليات المضادة لالتهابات المفاصل، مع إضعاف مرونة المفاصل والتسبب في صعوبة الحركة.

اقرأ أيضًا:

سموم الجسم – كيف تحضّر الشراب الأخضر الذي سيخلّصك منها في 3 أيام

4ـ المشروبات السكرية

المشروبات الغازية والمشروبات السكرية تحتوي على شراب الذرة والفركتوز، وكذلك المحليات الصناعية التي تزيد من إنتاج حمض البول.

واستهلاك هذه المشروبات يوميًا يزيد بشكل كبير من مخاطر الإصابة بالإضطرابات الأيضية، بالإضافة إلى الأمراض الالتهابية مثل التهاب المفاصل ومرض النقرس.

في الواقع، يرتبط استهلاك المشروبات الغازية بزيادة احتمال ظهور مشاكل العظام خلال مرحلة البلوغ.

5ـ السمك الأبيض

شريحة من السمك الأبيض المشوي

في حين أن بعض أنواع الأسماك تساعد على السيطرة على الالتهاب والألم، إلا أن السمك الأبيض يضر بالمرضى الذين يعانون من احتباس حمض البول.

يحتوي هذا النوع من الأسماك على 50 إلى 150 ملليغرام من البيورينات، والذي يجعل من الصعب معالجة مرض النقرس.

تشمل هذه الأسماك:

  • القد
  • القاروس
  • سمك البياض الأزرق
  • الدنيس
  • النازلي

اكتشف:

الأسماك الخطيرة – 6 أنواع من الأسماك التي يجب عليك تجنب أكلها

6ـ الفطر

شرائح الفطر

يعتبر الفطر مادة غذائية لذيذة وقليلة السعرات الحرارية، كما أنه مصدر غذائي يحب الكثير من الناس إضافته إلى أطباقهم المختلفة.

ولكن يجب على الذين يعانون من مرض النقرس الحد من تناول الفطر، وذلك لأنه يزيد من تركيز بلورات حمض البول في المفاصل.

7ـ الكبد

ينصح الكثير من الأطباء بتناول الكبد وخاصةً لأولئك الذين يعانون من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.

ومع ذلك، إنه ليس خيارًا غذائيًا جيدًا بالنسبة للذين يعانون من مرض النقرس.

وكما هو الحال مع المصادر الغذائية الحيوانية الأخرى، يحتوي الكبد على تركيز عالٍ من البيورينات.

إن تجنب هذه الأطعمة أثناء علاج مرض النقرس هو المفتاح الرئيسي الذي سيساعدك على تخفيف الأعراض والتغلب عليه.

وفي المقابل، نوصي بتناول الأطعمة ذات المكونات المضادة للالتهابات والمسكنة للآلام والمزيلة للسموم التي تساهم بشكل كبير في القضاء على مرض النقرس.

Dalbeth, N., Merriman, T. R., & Stamp, L. K. (2016). Gout. The Lancet. https://doi.org/10.1016/S0140-6736(16)00346-9

Choi, H. K., & Curhan, G. (2008). Soft drinks, fructose consumption, and the risk of gout in men: Prospective cohort study. BMJ. https://doi.org/10.1136/bmj.39449.819271.BE