لماذا لا يجب تناول كميات كبيرة من الأفوكادو

28 مارس، 2021
تناول كميات كبيرة من الأفوكادو يمكن أن يعرض صحتك للخطر. الحصة الموصى بها هي 1/5 فقط من ثمرة الأفوكادو، وهو ما يعادل حوالي ملعقتين كبيرتين.

هل أنت من محبي الأفوكادو؟ هذه الفاكهة مغذية جدًا لاحتوائها على الدهون الصحية والفيتامينات. ومع ذلك، فإن تناول كميات كبيرة من الأفوكادو يمكن أن يكون له عواقب على صحتك.

هل تريد أن تعرف المزيد عن الآثار السلبية التي يمكن أن يسببها تناول الكثير من هذه الفاكهة؟ استمر في القراءة وسنخبرك بكل ما تحتاج إلى معرفته.

ما هو الأفوكادو؟

الأفوكادو هو فاكهة تأتي من شجرة تحمل نفس الاسم، والاسم العلمي هو البيرسية الأمريكية. نظرًا لاحتوائه على الدهون الصحية وكذلك المعادن مثل البوتاسيوم والفيتامينات مثل حمض الفوليك، فهو فاكهة صحية للغاية. ومع ذلك، يجب أن تستهلك كميات محدودة فقط من الأفوكادو حتى يكون مفيدًا.

التركيبة الغذائية للأفوكادو

التركيبة الغذائية للأفوكادو

إن الأفوكادو مكتمل للغاية من الناحية الغذائية، حيث أنه يحتوي على العناصر الغذائية التالية:

  1. الدهون: إنه غني جدًا بالدهون الصحية، 70٪ منها غير مشبعة. وبعبارة أخرى، فإن تناول الأفوكادو يقلل من مستويات الكوليسترول الضار (البروتين الدهني منخفض الكثافة).
  2. المعادن: يحتوي الأفوكادو على 60٪ من البوتاسيوم أكثر من الموز، مما يجعله مصدرًا رائعًا لهذا المعدن. علاوة على ذلك، فيحتوي على المغنيسيوم وهو قليل الصوديوم.
  3. الفيتامينات. تحتوي هذه الفاكهة على فيتامينات أ، ج، هـ، فيتامينات المجموعة ب، وحمض الفوليك.
  4. الألياف النباتية.
  5. الكربوهيدرات.

ننصحك بقراءة:

بذور الأفوكادو – اكتشف 10 فوائد صحية وجمالية لهذه البذرة الرائعة

خصائص وفوائد تناول الأفوكادو

الأفوكادو وصحة القلب

للأفوكادو العديد من الخصائص والفوائد لصحتنا. ومع ذلك، من دون شك، فإن أبرزها حقيقة أنه مفيد للقلب. هذا لأنه غني بحمض الأولييك. تساعد هذه الدهون الأحادية غير المشبعة على تقليل الكوليسترول الضار وتزيد من نسبة الكوليسترول الجيد.

علاوة على ذلك، نظرًا لأن الأفوكادو هو مصدر مهم للبوتاسيوم، إلى جانب أنه قليل الصوديوم، فهو يساعد في تنظيم الضغط الشرياني. لذلك، فهو يمنع كل من حوادث الأوعية الدموية الدماغية وأمراض القلب.

وهذا ليس كل شيء. إنه يحتوي أيضًا على كمية كبيرة من حمض الفوليك، والذي يساهم أيضًا في تقليل مخاطر الحوادث الوعائية الدماغية ومخاطر الإصابة بأمراض القلب. بالإضافة إلى ذلك، بفضل محتواه من حمض الفوليك، يعتبر الأفوكادو مناسبًا ويُنصح به للأكل أثناء الحمل.

الأفوكادو مثالي لأنظمة إنقاص الوزن والتغذية الرياضية. هذا لأنه مشبع للغاية ويحافظ على شعور الشبع لفترة طويلة. في نفس الوقت، فهو يوفر الطاقة وينظم مستويات السكر في الدم.

اكتشف:

وصفات الأفوكادو – 3 وصفات رائعة للاعتناء بالصحة

لماذا يجب ألا تتناول كميات كبيرة من الأفوكادو؟

إنقاص الوزن

يتفق خبراء التغذية على أن الأفوكادو غني بدهون أوميغا 3 الصحية. علاوة على ذلك، فهو يمد أجسامنا بكمية جيدة من الفيتامينات والمعادن.

ومع ذلك، مثل العديد من الأطعمة الأخرى في الحياة، فإن تناول كميات كبيرة من الأفوكادو يمكن أن يسبب العديد من الآثار السلبية على صحتنا. على سبيل المثال، يمكن أن يساهم في زيادة الوزن وكذلك نقص العناصر الغذائية التي لا يحتوي عليها الأفوكادو.

1. زيادة الوزن

الأفوكادو غني بالدهون النباتية الصحية ذات المحتوى الغني بالسعرات الحرارية. يمكن أن تقدم حبة الأفوكادو متوسطة الحجم 25 جرامًا على الأقل من الدهون وما يقرب من 300 سعرة حرارية. لا يدرك الكثير هذا، ونتيجة لذلك، يأكلون الكثير من الأفوكادو.

لهذا السبب من المهم تناول الأفوكادو باعتدال دون الإفراط في تناوله. هذا مهم بشكل خاص لأولئك الذين يحاولون الحفاظ على لياقتهم وفقدان الوزن. الدهون التي نجدها في الأفوكادو صحية لأجسامنا، ولكنها أيضًا غنية بالسعرات الحرارية. لذلك، يجب أن نستهلكها بكميات صغيرة فقط.

2. نقص المغذيات

يقدم الأفوكادو كمية جيدة من العناصر الغذائية للجسم. ومع ذلك، نحتاج إلى أنواع أخرى من السلع لتحقيق نظام غذائي متوازن. يجب أن يكون الأفوكادو جزءًا من نظام غذائي متنوع يشمل أيضًا اللحوم، الأسماك، والخضروات.

يعتقد بعض الأشخاص أن تناول الكثير من الأفوكادو سيساعدهم على إنقاص الوزن والحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجونها لتحقيق أقصى أداء. ومع ذلك، هذا خطأ. من المهم أن نتذكر أن الأفوكادو لا يقدم البروتين ويفتقر إلى بعض المعادن الضرورية لأجسامنا.

3. تلف الكبد

لا يدرك الكثيرون أن تناول الأفوكادو يمكن أن يكون ضارًا للمرضى الذين يعانون من أي نوع من مشاكل الكبد. تحتوي هذه الفاكهة على مواد معينة – مثل الأنيثول والاستراجول – التي يمكن أن تسبب أمراض الكبد لدى الأشخاص المعرضين للإصابة.

في هذه الحالة، يعد تجنب الإفراط في تناول الأفوكادو أكثر أهمية. بدلًا من ذلك، يجب على هؤلاء المرضى تقليل استهلاكهم والتحدث إلى أخصائي حول إمكانية تضمين هذا الطعام في نظامهم الغذائي.

اقرأ أيضًا:

التليف الكبدي – ما الأطعمة التي يستطيع المرضى تناولها؟

4. خطر الحساسية المحتملة

في حين أن هذا ليس شائعًا، يمكن لبعض الأفراد أن يصابوا بحساسية ضد الأفوكادو. في هذه الحالة، يجب أن يتجنبوا تناول الأفوكادو تمامًا لمنع ردود الفعل غير المرغوب فيها.

خاتمة

كما رأيت، فإن تناول كميات كبيرة من الأفوكادو يمكن أن يشكل خطورة على صحتك. الحصة الموصى بها هي 1/5 من ثمرة الأفوكادو، وهو ما يعادل حوالي 2 ملعقة كبيرة.

الحفاظ على نظام غذائي متنوع ومتوازن هو مفتاح البقاء بصحة جيدة. إذا كانت لديك أي أسئلة، فإن التحدث مع أخصائي التغذية سيساعدك على اتخاذ القرارات الصحيحة بشأن ما تأكله.

  • Filippini T., Violi F., D’Amico R., Vinceti M., The effect of potassium supplementation on blood pressure in hypertensive subjects: a systematic review and meta analysis. Int J Cardiol, 2017. 230: 127-135.
  • Valentin M., Mazeau PC., Zerah M., Ceccaldi PF., et al., Acid folic and pregnancy: a mandatory supplementation. Ann Endocrinol, 2018. 79 (2): 91-94.
  • Ortega FB., Lavie CJ., Blair SN., Obesity and cardiovascular disease. Circ Res, 2016. 118 (11): 1752-70.