ضغط الدم – ما الأطعمة التي تساعد على خفض مستوى ضغط الدم المرتفع؟

24 مايو، 2019
يعتبر الثوم من أفضل الأطعمة التي تساعد على خفض مستوى ضغط الدم وتحسين الصحة بشكل عام. وإذا تم استهلاكه نيئًا، يمكنه أن يساعد أيضًا على خفض مستويات الكولسترول المرتفعة.

يعتبر ضغط الدم المرتفع من الأمراض المزمنة ويتسم ببعض الخصائص، أهمها زيادة ضغط الدم في الشرايين.

ويتم التعبير عن ضغط الدم باستخدام مقياسين: الانقباضي والانبساطي. يتم تسجيل هذه الأرقام التي تعبر عن ضغط الدم في حالة الضخ الزائد للقلب وحالة استرخائه.

في هذه المقالة، نستعرض الأطعمة التي يجب عليك استهلاكها لتخفيض ضغط الدم المرتفع بشكل طبيعي.

ما الذي يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم؟

يمكن لبعض العادات الغذائية، الحالات الجينية والأمراض أن تزيد من احتمالية إصابتك بضغط الدم المرتفع. والتالية أكثر العوامل شيوعًا:

الصوديوم

عندما نقوم باستهلاك الكثير من الأطعمة المالحة، يرتفع مستوى الضغط . فثلث المرضى الذين يعانون من الضغط المرتفع لديهم حساسية ضد الصوديوم، لأنه يزيد من احتباس السوائل في الجسم.

ننصحك بقراءة:

ضغط الدم المرتفع : إليك بعض الطرق الطبيعية لتقليل ضغط الدم في 5 دقائق

انخفاض معدل إنتاج الرينين

يميل البعض إلى فرز نسبة أقل من الرينين (مادة تُنتج من قبل الكليتين) وهذا يؤدي إلى زيادة خطر إصابتهم بضغط الدم المرتفع.

ويعني ذلك أيضًا أن الأدوية المرتبطة بالرينين ستكون أقل فعالية.

مقاومة الإنسولين

يعاني العديد من مرضى السكري من ارتفاع ضغط الدم أيضًا.

يمتلك الإنسولين القدرة على تحفيز نشاط الجهاز العصبي، ولكن دون أن يؤدي إلى ارتفاع الضغط.

ولهذا السبب، تساهم المشكلات المرتبطة بالإنسولين في زيادة ارتفاع ضغط الدم.

زيادة الوزن والسمنة

ممارسة الرياضة لخفض ضغط الدم

توجد علاقة وطيدة بين مؤشر كتلة الجسم وارتفاع ضغط الدم.

ففي هذه الحالة، يجب على القلب أن يبذل مجهودًا أكبر لضخ الدم من خلال الشرايين التي تكون مسدودة نسبيًا بسبب الدهون. وهذا يضع ضغطًا زائدًا على الجدران الشريانية.

الاستعداد الجيني

  • هناك بعض العوامل الوراثية التي من الممكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بضغط الدم المرتفع.
  • فتوجد علاقة بين ارتفاع الضغط وداء الشريان التاجي والفضل الكلوي.
  • لذلك إذا كان لديك تاريخ عائلي مع ارتفاع ضغط الدم، يعني ذلك أن خطر إصابتك بالمرض يصبح أعلى.

العمر

مع التقدم في السن، يزداد خطر الإصابة بضغط الدم المرتفع مع تدهور الجدران الشريانية وتصلب الأوعية الدموية.

فمع فقدان الجدران الشريانية لمرونتها، يصبح من الصعب على الدم أن يتدفق بشكل طبيعي.

ما الذي يجب علي أكله لخفض ضغط الدم المرتفع؟

بعد اكتشافك لسبب إصابتك بارتفاع ضغط الدم، تصبح الخطوة التالية هي محاولة خفض هذا الارتفاع.

يمكن لاتباع نظام غذائي متوازن، قليل الصوديوم، إلى جانب ممارسة الرياضة واتباع أسلوب حياة أكثر استرخاءً أن يساعدك على مواجهة هذا المرض.

وإليك بعض أفضل الأطعمة التي ستساعدك على خفض مستوى ضغط الدم بشكل طبيعي:

الثوم

استهلاك الثوم يساعد على خفض ضغط الدم

يعتبر مثاليًا للجميع لكونه مضادًا حيويًا قويًا للغاية. فأكل فص أو اثنين من الثوم يوميًا (يفضل أكله نيئًا) يخفض من مستوى الضغط والكولسترول.

ما رأيك في أكل فص من الثوم على معدة فارغة؟ فهو يحتوي على الأليسين، وهو أحد المركبات التي تساعد على خفض مستوى ضغط الدم المرتفع.

اقرأ أيضًا:

ضغط الدم والكوليسترول – وصفة الزنجبيل والثوم لتخفيف ضغط الدم والكوليسترول

الطماطم

تحتوي الطماطم على أحماض أمينية تساعد على خفض مستوى الضغط المرتفع.

فالطماطم غنية بالليكوبين والغلوتاثيون، وهما مركبان يعتبران من مضادات الأكسدة القوية التي تساعد على تحسين تدفق الدم.

احصل على حصتك من الطماطم النيئة من السلطات، أو العصائر، أو الجازباتشو.

الأناناس

تحتوي هذه الفاكهة الغنية على البروميلين: إنزيم يذيب تجلطات الدم ويخففها.

اشرب عصير الأناناس أو كل بعض الشرائح النيئة كعقبة (تحلية) خفيفة على الأقل مرة واحدة في الأسبوع للاستفادة من جميع الخصائص المفيدة التي تقدمها هذه الفاكهة الاستوائية لنظام الدورة الدموية.

الموز

فوائد الموز

الموز فاكهة غنية بالمغنيسيوم والبوتاسيوم وينصح بها لهؤلاء الذين يتناولون أدوية ضغط الدم أو مدرات البول.

يساعد الموز أيضًا على منع تقلصات العضلات وهو مصدر جيد للفيتامينات. تناول الموز كوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية أو على شكل عصائر سموزي.

اكتشف:

فاكهة الموز – إليك 6 أسباب رائعة تجعلك تتناول الموز يوميًا

الجزر

الجزر غني بفيتامين سي والبيتا كاروتين ويعتبر مثاليًا لمنع مشاكل جهاز الدورة الدموية.

كل الجزر نيئًا (مبشور، على سبيل المثال) في السلطات أو عصائر السموزي لخفض مستوى الكولسترول، حماية الأوعية الدموية وتجنب تصلب الشرايين.

البقوليات

العدس، الحمص، الفاصوليا، البازلاء، إلخ. استهلكها على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع لتزويد جسمك بالمغنيسيوم، البوتاسيوم، فيتامين بي، الحديد والألياف.

البقوليات غنية بالأحماض الدهنية الأساسي أيضًا وبالبروتين النباتي.

الخضروات الصليبية

جميع الخضروات من عائلة الصليبيات، والتي تشمل البروكلي، اللفت، والكرنب، تحتوي على مضادات أكسدة تمنع التدهور الشرياني وتحافظ على الأوعية الدموية.

  • هناك الآلاف من الوصفات التي تحتوي على هذه الخضروات، المليئة بالغلوكوسنوليت التي تساعد على الحفاظ على مستوى ضغط الدم.

الليمون

هذه الفاكهة الحمضية غنية بفيتامين سي والفلافنويدات.

ويساعد كلاهما على الحفاظ على صحة الشرايين وتحسين مرونتها. ويمنع ذلك الدم من الضغط بشكل كبير على القلب.

  • استخدم الليمون عن طريق عصره على السلطة أو لإضافة طعم مميز للأطباق المختلفة.

الجوافة

تمتلك هذه الفاكهة الاستوائية الغنية القدرة على خفض مستوى الكولسترول السيء ورفع مستوى الكولسترول الجيد. يمكن للجوافة أيضًا المساعدة في خفض الضغط المرتفع.

  • يمكن استهلاك الجوافة كعقبة (تحلية)، كوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية أو كعصير سموزي طبيعي ومنعش.

بذور الشيا

بذور الشيا

تعتبر بذور الشيا من المصادر الممتازة لأحمضة الأوميغا 3 الدهنية، الألياف والمغنيسيوم (بجانب بعض المعادن الأخرى).

  • أضف ملعقة صغيرة من بذور الشيا لكوب من الحليب، الزبادي أو العصير واشربه مع وجبة الإفطار.
  • حاول أيضًا أن تضيف البعض للمقبلات، السلطات أو أنواع الحساء المختلفة.
  • لا تنسى غسل البذور بالماء للحصول على أفضل فعالية.

الكركم

لهذا البهار طعم مميز. ويحتوي على العديد من المركبات التي تخفض مستوى الدهون الثلاثية والكولسترول السيء أو الLDL.

الكركم مثالي لتجنب أمراض القلب والأوعية الدموية. أضف البهار للأرز، الباستا أو الأطعمة المقلية، فهو غني وصحي للغاية.