حمية الفودماب – ما هي فوائدها وكيف يمكن تنفيذها؟

10 أغسطس، 2020
حمية الفودماب هي حمية خالية من الكربوهيدرات قصيرة السلسلة. ومنها يتم إزالة الأطعمة التي لا يسهل امتصاصها من قبل الأمعاء أو التي لا يمكن هضمها. إذن، ما هي فوائدها؟ تابع القراءة لاكتشاف الإجابة معنا.

هل تعاني من مرض معوي ما؟ يمكن لاتباع حمية الفودماب أن يساعد على تحسين الأعراض وحتى التخلص منها تمامًا. فبشكل عام، تشمل هذه الحمية تجنب بعض أنواع الأطعمة التي يصعب هضمها.

حمية الفودماب

يعبر اسم “الفودماب” عن أنواع متعددة من الكربوهيدرات قصيرة السلسلة التي يصعب على الأمعاء امتصاصها بشكل عام، ولا يستطيع بعض الأفراد هضمها.

أساس حمية الفودماب هو تجنب الأطعمة التي تؤدي إلى بعض الأعراض المعوية المزعجة، والتي تشمل الآتي:

ويمكن اللجوء إلى هذه الحمية لتحسين أعراض بعض الحالات كالآتي:

ننصحك بقراءة:

حمية البيجان – ما تحتاج إلى معرفته عنها

مصادر الفودماب

يمكن العثور على مركبات الفودماب في الأطعمة التي تحتوي على الفركتوز، الفركتانز، الغالاكتان والبوليول. ومصادرها تشمل:

  • القمح، الجودار، البصل والثوم تحتوي على قليل السكاريد الفركتوزي
  • البقوليات
  • منتجات الألبان (خاصةً الحليب) تحتوي على اللاكتوز
  • العسل، عصائر الفواكه المركزة، التفاح وأي فواكه تحتوي على الفركتوز
  • المنتجات الغذائية “اللايت” تحتوي عادةً على محليات
  • الكمثرى والخوخ يحتويان على البوليول

حمية الفودماب

أنواع الأطعمة الغنية بالفودماب والتي يجب تجنبها في هذه الحمية:

  • الحبوب كالأرز البني، الشوفان، الشعير، الجاودار، الدخن والقمح الكامل
  • البقوليات كالبسلة، الفاصولياء، العدس والحمص
  • الخضروات كالثوم، الخرشوف، الباذنجان، البروكلي، البصل، كرنب بروكسل، القرنبيط، الهليون، الخس، الفلفل، المشروم، البنجر، الكراث والإسكارول
  • الفواكه الطازجة والمجففة كالكرز، الخوخ، التوت البري، الفراولة، للتفاح، البرقوق، البطيخ، التوت الأسود، الكمثرى، العنب، الزيتون، المشمش، التوت البري، التين، الأفوكادو، الكاكي والمانجو
  • المكسرات اللوز، الكاجة، البندق، الفول السوداني، الكستناء، عين الجمل، جوز الصنوبر، بذور اليقطين والفستق.
  • الحليب ومشتقاته
  • اللحوم المعالجة، كالنقانق واللحوم الباردة
  • السكر المكرر
  • مشروبات كالقهوة، المشروبات الغازية، الشاي وعصائر الفواكه التجارية
  • المحليات الطبيعية كالسكر، الفركتوز، شراب الأغاف، شراب القيقب والعسل
  • المحليات الاصطناعية كالإريثريتول، أيسومولت، لاكتيتول، مالتيتول، مانيتول، سوربيتول وزايليتول

اقرأ أيضًا:

حمية البحر المتوسط – 10 أشياء ستحفزك على اتباع هذه الحمية الرائعة

كيف يجب تنفيذ حمية الفودماب

يوجد ثلاث مراحل لتنفيذ حمية الفودماب، وهي كالتالي:

  1. مرحلة التقييد تستمر ما بين 6 إلى 8 أسابيع، وتشمل تجنب جميع الأطعمة الغنية بالفودماب تمامًا. وذلك لتحسين أعراض المشكلات الجهاز الهضمي.
  2. خلال مرحلة إعادة الإدخال، يتم إدراج الأطعمة التي تم تجنبها في المرحلة الأولى تدريجيًا. وذلك يهدف إلى اكتشاف مدى تحمل كل فرد لهذه الأطعمة. وتستمر هذه المرحلة ما بين 8 و12 أسبوعًا.
  3. بعد انتهاء مرحلة إعادة الإدخال، تبدأ مرحلة تصميم الحمية حسب احتياجات كل فرد للحفاظ على تنوع النظام الغذائي وتجنب القيود غير الضرورية، مع السيطرة على أعراض المشكلات الموجودة بطبيعة الحال.

اكتشف:

حمية الأطعمة النيئة – اكتشف معنا فوائدها ومخاطرها

ما هي فوائد حمية الفودماب؟

كما ذكرنا، يُنصح بهذه الحمية لعلاج الأمراض المعوية. ففوائدها عديدة ومثبتة للمصابين بمتلازمة القولون المتهيج. وذلك لأنها قادرة على تخفيض أعراضها بنسبة 76%.

بشكل عام، تساعد هذه الحمية على تحسين أعراض هذه الحالة، إلى جانب تخفيف التهاب وألم البطن عن طريق تقليل الركائز القابلة للتخمر للبكتيريا المعوية.

بالإضافة إلى ذلك، فإنها تساعد على تقليل الانتفاخات والغازات، وإعادة التوازن لحركة الأمعاء.

ألم البطن

أيضًا، تحسن حمية الفودماب الأعراض الهضمية التي تصيب مرضى اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية ومرضى الحالات المعدية المعوية العضوية.

84% من مرضى تلك الحالات أظهروا تحسنًا في الأعراض الهصمية التي يعانون منها بعد الالتزام بحمية الفودماب.

أيضًا، بعد إعادة إدخال مصادر الفودماب إلى أنظمتهم الغذائية، استطاع 80% من المرضى احتمال القمح والحليب، وأكثر من 70% منهم احتملوا البقوليات، وحصتين من الفواكه قليلة الفركتوز، وذلك كله في نفس الوجبة.

قد يهمك:

أخطاء الحمية الشائعة – اكتشف 7 أخطاء تفسد نظامك الغذائي

لهذه الحمية فوائد متعددة، وبعض العيوب أيضًا. فكن حذرًا إذا كنت تعاني من الإمساك. فحمية الفودماب قليلة الألياف ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض.

لهذا السبب، تحتاج إلى استشارة أخصائي تغذية، فهذه الحمية من الحميات الصارمة جدًا، والتي تتطلب خبرة في تصميمها لتكون فعالة.

  • Lobach AR., Roberts A., Rowland IR., Assessing the in vivo data on low/no-calorie sweeteners and the gut microbiota. Food Chem Toxicol, 2019. 124: 385-399.
  • Barret JS., How to institute the low-FODMAP Diet. J Gastroenterol Hepatol, 2017.
  • Rovira Vila N., Ibañez Solano P., Angós Musgo RJ., Ibañez Betés MT., et al., Pacientes con trastorno funcional intestinal: eficacia de una dieta baja en FODMAPS para el tratamiento de los síntomas digestivos. Nutr Clin Diet Hosp, 2016. 36 (1): 64-74.