نظام مارك هايمن الغذائي – حمية العشرة أيام لتطهير الجسم من السكر

4 مايو، 2019
برغم صعوبة الأمر في البداية، فالحقيقة هي أن اتباع نظام غذائي خالي من السكر سيساعد على تحسين وظائف الجسم وتطهيره من السموم.

ما هو نظام مارك هايمن الغذائي ؟ وكيف يستطيع جسمك الاستفادة منه؟ اكتشف في مقالتنا اليوم!

يمكننا اعتبار جسم الإنسان كمحرك، والذي يحصل على الوقود الذي يحتاج إليه من خلال الطعام الذي تستهلكه يوميًا.

إذا قمت باستهلاك كميات كبيرة من العناصر المفيدة، سيستمر المحرك في العمل بشكل جيد. ولكن إذا اخترت بدلًا من ذلك استهلاك الأطعمة الضارة، سيبدأ المحرك في مواجهة المشاكل.

إليك مثال آخر لتوضيح الأمر:

  • لديك سيارة في حالة مثالية. تستطيع الحصول على أفضل أداء منها إذا قمت بتزويدها بوقود الديزل.
  • برغم علمك بذلك، تقرر يومًا ما أن تقوم بملء خزان الوقود بنوع آخر من الوقود يختلف عن الديزل.
  • فجأة يبدأ المحرك في مواجهة المشاكل ولا يؤدي وظيفته بالشكل المثالي المنتظر منه.

يشرح هذا المثال كيف يعمل جسمك وفقًا لنوعية الأطعمة التي تقوم باستهلاكها.

إذا سألت نفسك ما إذا كنت ترغب في أن تكون أهم “مركبة” بالنسبة لك قادرة على نقلك طوال حياتك أم لا، ستكون الإجابة “نعم” بلا شك.

عند الحديث بخصوص الأطعمة التي تقوم باستهلاكها بانتظام كجزء من نظامك الغذائي، من المهم أن نركز بشكل أكبر على عنصر مهم، ألا وهو السكر.

فنحن يمكننا العثور على هذا المكون في عدد كبير جدًا من المنتجات التي نستهلكها بشكل يومي.

ويعتبر السكر أحد أخطر المنتجات في العالم. فهناك علاقة وثيقة بين استهلاك السكر وبين ظهور أمراض كالسرطان، داء السكري، أمراض القلب والعديد من الأمراض الأخرى.

ولذلك نرغب في هذه المقالة في أن نناقش أهمية استهلاك السكر بوعي، أو حتى التخلي عنه نهائيًا.

ولكن ما هو نظام مارك هايمن الغذائي إذن؟

نظام مارك هايمن الغذائي

السكريات

بالنظر إلى جميع ما ذكرناه، فكر دكتور هايمان في أننا يجب أن نقوم بالتحكم في مستويات السكر من خلال ما نستهلكه كل يوم.

الهدف من ذلك هو تحفيز عملية تطهير الجسم من السموم والتخلص من السكريات. وقام دكتور هايمن بإطلاق اسم ” نظام مارك هايمن الغذائي ” على هذه الحمية.

استراتيجية هذه الحمية الغذائية الأساسية هي تحفيز تأثير مضاد لإدمان السكر. وهو ما سيؤدي إلى تدريب الجسم على ألا يكون معتمدًا على السكر، في حين يتم التخلص من الفائض.

في الجزء التالي، سنستعرض 10 أفكار رئيسية خاصة يمكنك الاستعانة بها وتنفيذها في 10 أيام من خلال اتباع نظام مارك هايمان الغذائي لتطهير الجسم من السموم.

جربها!

1- تأكد من حاجتك إلى ذلك

يعتبر اختيار الحمية الغذائية أحد أهم القرارات التي يمكن للإنسان القيام بها.

وتغيير النظام الغذائي من العمليات المعقدة، ولكنها ضرورية لصحة الجسم. لذلك، يجب عليك اتخاذ القرار وأنت متأكد من حاجة جسمك إلى عملية التطهير.

2- قم باتخاذ القرار دون تردد

كما يشير العنوان، في هذه الخطوة، يجب عليك التوقف فورًا عن استهلاك ولو حتى غرامًا واحدًا من السكر.

وذلك يتضمن كل شيء يحتوي على السكر، خاصةً الحلويات بجميع أنواعها.

3- مشروبات الحمية

هناك العديد من أنواع المشروبات التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، والتي يقوم العديد من الناس باستهلاكها يوميًا.

تتضمن هذه المشروبات القهوة والشاي الحلو، مشروبات الطاقة، المشروبات الغازية، الصودا، والتي يعتبر استهلاكها مشابهًا لحقن الجسم بالسكر مباشرةً.

ويمكن لهذه المشروبات أن تشكل خطورة أكبر على الصحة مقارنةً بالأطعمة الصلبة.

4- استهلك البروتين

استهلاك البروتين

يوفر السكر الطاقة للجسم. ولكن هناك خيارات أخرى تقوم بنفس الوظيفة بدون الإضرار بالصحة كالسكر. والبروتين من أفضل هذه الخيارات.

يعتبر البروتين مصدرًا ممتازًا للطاقة. وأفضل مصادر البروتين هي التي لا تحتوي على كمية كربوهيدرات كبيرة.

يمكنك الحصول على البروتين من خلال إضافة بعض الأطعمة كالبيض، المكسرات، السمك والدجاج إلى حميتك الغذائية.

5- الكربوهيدرات الموجودة في الخضروات فقط

يحتاج جسمك إلى الكثير من الكربوهيدرات. ويمكنك الحصول على احتياجاتك من الكربوهيدرات من الخضروات.

لذلك يجب عليك إضافة هذه الخضروات إلى نظامك الغذائي لمدة 10 أيام متتالية حتى تقوم بتطهير جسمك من السموم.

6- دهون الخضروات لمكافحة السكر

الخضروات من مصادر الدهون الصحية جدًا. فهي لا تؤدي إلى زيادة الوزن، ولكنها تساهم في مكافحة مستويات سكر الدم المرتفعة.

يمكنك الاستفادة من هذه الخصائص عن طريق إضافة الأفوكادو، الجوز وزيت جوز الهند إلى نظامك الغذائي.

7- تجنب الإغراءات

يمكن لمحيطك أن يكون مليئًا بالأطعمة الغير صحية، الحلويات، الأطعمة السريعة وغيرها.

لذلك يجب عليك أن تقوم بتحضير وجبة خفيفة ملائمة لحميتك والاحتفاظ بها معك في أي مكان مليء بهذه الإغراءات.

أي من الأطعمة التي ذكرناها من قبل ستكون مناسبة في هذه الحالات.

8- تحكم في تنفسك لمكافحة الضغط العصبي

قبل كل وجبة، خذ خمس أنفاس عميقة وبطيئة على الأقل لتعديل معدل تمثيل جسمك للدهون. سيؤدي ذلك إلى شعورك بالاسترخاء أيضًا وسيمنع إنتاج الكورتيزول.

9- تجنب العادات التي تؤدي إلى ظهور الالتهابات

تكمن المشكلة التي تواجه معظم الناس في عاداتهم الغير صحية. فاستهلاك الغلوتين، منتجات الألبان والتدخين من أسباب الإصابة بالالتهابات الرئيسية.

وعندما يصاب جسمك بتلك الأعراض، قد يفقد توازنه فيما يتعلق بكمية السكر في مجرى الدم.

10- النوم الجيد

مع عدم الحصول على ثمان ساعات من النوم يوميًا، يتم تحفيز هرمونات الجوع. لذلك تشعر برغبة في استهلاك كميات كبيرة من السكر عند الاستيقاظ.

  • Leontowicz, M., Gorinstein, S., Bartnikowska, E., Leontowicz, H., Kulasek, G., & Trakhtenberg, S. (2001). Sugar beet pulp and apple pomace dietary fibers improve lipid metabolism in rats fed cholesterol. Food Chemistry. https://doi.org/10.1016/S0308-8146(00)00207-7
  • DiNicolantonio, J. J., Lucan, S. C., & O’Keefe, J. H. (2016). The Evidence for Saturated Fat and for Sugar Related to Coronary Heart Disease. Progress in Cardiovascular Diseases. https://doi.org/10.1016/j.pcad.2015.11.006
  • Mattes, R. D., & Popkin, B. M. (2009). Nonnutritive sweetener consumption in humans: Effects on appetite and food intake and their putative mechanisms. American Journal of Clinical Nutrition. https://doi.org/10.3945/ajcn.2008.26792