القهوة والليمون: هل هو مزيج صحي؟ اكتشف معنا اليوم!

القهوة والليمون مكونان لهما خصائص صحية معروفة، ولكن ماذا عن تناولهما معًا؟ هل تتضاعف الآثار المفيدة حقًا؟ اكتشف الإجابة في هذه المقالة!
القهوة والليمون: هل هو مزيج صحي؟ اكتشف معنا اليوم!

آخر تحديث: 25 مايو, 2021

مزيج جديد، القهوة والليمون، أصبح شائعًا في عالم المشروبات. يتوقع الكثيرون أن ينتج عنه فوائد صحية تتجاوز تلك التي يوفرها كلا المكونين بشكل منفصل. لا يوجد شيء يمنع خلط هذين المنتجين. ويبقى أن نرى ما يحدث عندما يتعلق الأمر بالفوائد المزعومة لاستهلاكهما معًا.

القهوة والليمون

الصيغة الدقيقة لتحضير هذا المزيج هي إضافة عصير ليمونة واحدة إلى كوب واحد (8 أونصات) من القهوة. وعلى الرغم من أنه قد يبدو بالنسبة لبعض الأشخاص مزيجًا غير عادي، إلا أن آخرين يرونه فرصة تعد بتأثيرات صحية إيجابية عديدة.

من المؤكد أن الكثير من الناس يعتقدون أن الليمون هو أفضل مرافق لكوب الشاي. وكان الناس منذ زمن طويل جدًا في مناطق معينة يشربونه كمشروب منعش لمكافحة الحرارة.

للبدء في إلقاء بعض الضوء على استخدامات المزيج وفوائده للصحة، فمن الأفضل مراجعة فوائد هذين المكونين بشكل منفصل أولًا.

فوائد القهوة

فوائد القهوة

لتحضير القهوة، تُنقع الحبوب المجففة والمطحونة بالماء الساخن جدًا. عملية بسيطة لواحد من أكثر المشروبات استهلاكًا حول العالم. وفقًا لبيانات جمعية القهوة البريطانية، يتم شرب حوالي ملياري كوب من القهوة يوميًا.

على مر التاريخ، كان استهلاكها يتمتع بسمعة طيبة وسيئة في مجتمعات مختلفة. لهذا السبب، جعلها العلم أحد محاور اهتمامه. وهي تشتهر بكونها طعامًا محفزًا وقادرًا على تحسين جوانب معينة مثل الذاكرة والتركيز والإرهاق.

تم التحقيق في تناول القهوة فيما يتعلق بالمعايير الصحية المختلفة. ومع ذلك، كما يشير باحثون قاموا بملخص مهم للدراسات الموجودة حول الموضوع، فإن معظم الفوائد الصحية المثبتة قائم على الملاحظة، لذلك يجب أن نكون حذرين مع الاستنتاجات.

تعد التأثيرات الإيجابية للقهوة على أمراض الكبد (تليف الكبد أو مرض الكبد الدهني غير الكحولي أو تشمع الكبد) من بين أكثر التأثيرات ثبوتًا. يبدو أيضًا أن القهوة تقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد.

وبالمثل، يسلط الباحثون الضوء على انخفاض مخاطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب لدى أولئك الأشخاص الذين يستهلكون القهوة مقارنة بمن لا يستهلكونها. إلى جانب انخفاض معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل التمثيل الغذائي أيضًا، مثل مرض السكري من النوع 2.

يبدو أن أعلى كمية من القهوة يُنصح بأن يشربها الشخص هي ثلاثة أكواب في اليوم. ومع ذلك، لا يبدو أن تناول كميات أكبر أمرًا خطيرًا، ولكن ذلك لا يقدم المزيد من الفوائد أيضًا.

على ما يبدو، لا توجد مؤشرات على وجود آثار ضارة مع الاستهلاك المستمر للمشروب. باستثناء التوصيات بعدم تناوله أثناء الحمل وبالنسبة للنساء المعرضات لخطر أكبر للإصابة بالكسور.

فوائد الليمون

تُزرع ثمار الحمضيات في جميع أنحاء العالم ومن المعروف أنها من أكثر الفواكه استهلاكًا. فقد حولتها الفيتامينات ومساهمات عناصرها الكيميائية النباتية الأخرى إلى منتجات تستخدم لأغراض علاجية.

أهم مغذياتها هو فيتامين سي، فهو يلعب أدوارًا رئيسية في الجسم، مثل المساعدة في دعم نمو العظام والتئام الجروح والحفاظ على صحة اللثة.

أيضًا، على مستوى التمثيل الغذائي، فإنه يتيح تنشيط فيتامينات ب، وتحويل الكوليسترول إلى أحماض صفراوية، وتحويل التربتوفان إلى سيروتونين.

تعمل هذه المغذيات الدقيقة المهمة مع عناصر أخرى، مثل مركبات الفلافونويد والكاروتين والقلويدات والزيوت الأساسية. وبفضل هذه العناصر، تمكن العلم من ربط الفواكه الحمضية كالليمون ببعض الآثار الصحية الإيجابية:

  • مكافحة الأكسدة، مما يسمح بمقاومة آثار الجذور الحرة السلبية. فيلعب وجود الجذور الحرة دورًا مهمًا في ظهور وتقدم الشيخوخة والالتهابات وأمراض القلب.
  • زيادة استهلاك الحمضيات يرتبط بانخفاض معدل الوفيات والمرض بسبب مشاكل القلب والأوعية الدموية.
  • يحمي فيتامين سي جهاز المناعة، ويقلل من شدة الحساسية ويساعد في مكافحة الالتهابات والعدوى الأساسية، مثل نزلات البرد.

خرافات حول فوائد القهوة والليمون

إلى جانب الآثار الإيجابية التي يقدمها الاثنان بشكل منفصل، هناك بعض الادعاءات حول التحسينات الصحية المتعلقة باستهلاك القهوة مع الليمون. التالية هي الوعود المفترضة بخصوص هذا المزيج.

تخفيض دهون الجسم

هذه واحدة من أكثر الوعود إغراءً. ومع ذلك، لم يثبت أن القهوة والليمون من الأطعمة القادرة على جعل تراكمات الدهون تختفي من الجسم.

لاحظت بعض الدراسات قدرة الكافيين على زيادة التمثيل الغذائي وبالتالي حرق السعرات الحرارية. ومع ذلك، هذا لا يؤثر على فقدان الوزن وخفض الدهون بشكل كبير.

لذلك، يبدو أن العلم واضح ولا يمكن إثبات صحة هذا الاعتقاد في الوقت الحالي. على أي حال، تساعد القهوة على تقليل الإحساس بالجوع.

السيطرة على الصداع

الادعاء الشائع الثاني حول هذا المزيج غير مدعوم بالبيانات العلمية أيضًا. قد يكون هناك بعض موانع الاستعمال حتى لأنه، في بعض الحالات، يرتبط استهلاك القهوة بالصداع النصفي.

وبينما نعلم أن الجمع بين الكافيين والأدوية يمكن أن يؤدي إلى زيادة تأثيراتها، إلا أن الليمون ليس له أي فائدة في هذا الصدد.

دعم صحة البشرة

إن تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضروات مفيد لتحسين صحة الجلد. لكن، في الوقت الحالي، أي من مكوناتها مسؤول عن ذلك هو أمر غير معروف.

هذا هو السبب في أن التوصية العامة بضمان استهلاك ثلاث قطع من الفاكهة يوميًا أمر إيجابي دائمًا. أيضًا، إذا قمت بتضمين الليمون أو الفواكه الحمضية الأخرى، فإن مساهمة فيتامين سي تحفز تخليق الكولاجين. يعزز هذا البروتين مرونة وقوة طبقة الأدمة الجلدية.

تخفيف أعراض الإسهال

تخفيف أعراض الإسهال

هذه هي آخر المعتقدات الشائعة حول هذا المزيج ولا يبدو أن البيانات التي تم الحصول عليها حتى الآن تدعمها. على العكس من ذلك، يزيد الكافيين من حركات القولون ويسرع من الرغبة في دخول الحمام.

لا يُنصح بتناول القهوة في حالات الإسهال، لأن تأثيرها المدر للبول قد يؤدي إلى تفاقم فقدان السوائل الذي يحدث مع زيادة مرات التبرز.

هل مزج القهوة بالليمون يعزز فوائدهما؟

إن تناول القهوة والليمون له آثار إيجابية على الصحة، طالما تم تناولهما في إطار نظام غذائي صحي وعادات حياتية سليمة. ومع ذلك، في الوقت الحالي، لا يمكننا قول الشيء نفسه عن مزجهما معًا.

هل هذا يعني أنه خيار سيء أن تشرب القهوة المعتادة مع القليل من عصير الليمون؟ لا على الإطلاق. يمكن أن يكون هذا أحد الخيارات المتاحة عند الاستيقاظ في الصباح، لكن لا تتوقع أي تأثيرات سحرية. بفضل الليمون، ستقل مرارة القهوة وستكتسب مذاقًا مختلفًا قليلًا.

المزيج المنتشر حاليًا لا يقدم الفوائد المزعومة

يشرب الكثير من الناس الماء الساخن مع الليمون أو القهوة في الصباح. يمكن أن يكون كل منهما مفيدًا، على الرغم من أنه لا يبدو أن مزج الاثنين له تأثيرات إيجابية أكثر.

على أي حال، لا يوجد دليل على أن المزيج يحسن أعراض الصداع أو يساعد في تقليل دهون الجسم. ولا ينبغي أن يكون المشروب المفضل في حالة الإسهال.

لذلك من الممكن اختيار الليمون لإضافة نكهة مختلفة للقهوة شريطة أن تجد طعم المزيج لطيفًا وأن شربه لا ينتج عنه آثار جانبية ضارة لديك.

تناول جرعات معتدلة من كل منهما أو من مزيجهما آمن. لكن يجب ألا تنسى أن زيادة الكمية لا تعني دائمًا المزيد من الفوائد. بل قد يؤدي ذلك إلى آثار ضارة.

قد يثير اهتمامك ...

خصائص الليمون المتعددة وكيفية الاستفادة منها
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
خصائص الليمون المتعددة وكيفية الاستفادة منها

تدعم خصائص الليمون الهضم وتحفز وظائف الكبد. إلى جانب أنها تدعم عملية التخلص من سموم الجسم، وهو ما يساعد على تجنب تشكل حصوات الكلى.



  • Chambial S, et al.  Vitamin C in disease prevention and cure: an overview. Indian Journal of Clinical Biochemistry. Septiembre 2013. 28(4):314-328.
  • Gunter M.J, et al. Coffee Drinking and Mortality in 10 European Countries: A Multinational Cohort Study. Annals of internal medicine. Agosto 2017. 167(4):236-247.
  • Lohsiriwat S, et al. Effects of caffeine on anorectal manometric findings. Diseases of the colon and rectum. Junio 2008. 51(6):928-31.
  • Lv X, Zhao S, Ning Z, et al. Citrus fruits as a treasure trove of active natural metabolites that potentially provide benefits for human health. Chemical Center Journal. Diciembre 2015. 9:68.
  • Martí N, et al. Vitamin C and the role of citrus juices as functional food. Natural product communication. Mayo 2009.4(5):677-700.
  • Maughan R.J, Griffin J. Caffeine ingestion and fluid balance: a review. Journal of human nutrition and dietetics. Diciembre 2003.16(6):411-20
  • Poole R, et al. Coffee consumption and health: umbrella review of meta-analyses of multiple health outcomes [published correction appears in BMJ. 2018 Jan 12;360:k194]. British Medical Journal. Noviembre 2017.359:j5024.
  • Pullar J. M, et al. The Roles of Vitamin C in Skin Health. Nutrients. Agosto 2017. 9(8), 866.
  • Velickovic K, et al. Caffeine exposure induces browning features in adipose tissue in vitro and in vivo. Scientific Reports. Junio 2019. 9(1):9104.