التهاب المسالك البولية – لا تقرب هذه الأطعمة إن كنت تعاني من التهاب المسالك البولية

25 أغسطس، 2018
نظرًا لكون البكتيريا تتغذى على السكريات وتنمو في البيئات الحمضية، فمن الضروري الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على هذه العناصر لتجنب أو علاج مرض التهاب المسالك البولية.

تعد البكتيريا العامل الرئيسي المسبب للإصابة بحالة التهاب المسالك البولية. ويمكن أن تزداد هذه العدوى سوءًا إذا ما تناولت أنواعًا معينة من الأطعمة.

هل ترغب في معرفة أنواع الأطعمة المحظور عليك تناولها إذا كنت تعاني من التهاب المسالك البولية ؟ سوف نوردها إليك في هذه المقالة.

ما هي أنواع الأطعمة التي يجب عليك تجنبها إن كنت تعاني من التهاب المسالك البولية ؟

انزعاجات أثناء البول

يعد هذا المرض شائعًا جدًا، لا سيّما بين النساء نظرًا لقصر طول الإحليل عند النساء مقارنة بالرجال، فضلًا عن جهازهن المناعي الذي يعد أكثر عرضة وتأثرًا بالبكتيريا.

تشمل أعراض التهاب المسالك البولية ألم أو حرقة أثناء التبول، والشعور بالرغبة في التبول بشكلٍ متكرر.

وفي حالات أكثر خطورة، قد تصاب بالحمى أو تلاحظ نزول دماء مع البول.

تتراوح عوامل الخطورة التي تزيد إمكانية الإصابة بهذا الالتهاب، ولعل أبرزها:

  • استخدام مضادات حيوية معينة.
  • ممارسة العلاقة الحميمية دون اتخاذ الاحتياطات اللازمة.
  • تواجد البكتيريا في الأمعاء.
  • حبس البول لفترة طويلة.
  • تناول أطعمة معينة.

للتقليل من هذه الأعراض أو تجنب الإصابة بالتهابات الجهاز البولي، ننصحك بتفادي أو تقليل تناولك للأطعمة التالية:

السكريات

تساهم الأطعمة المحلاة (مثل الأطعمة المخبوزة) في “تغذية” البكتيريا، وهذا الأمر من شأنه أن يبطئ من عملية الاستشفاء داخل مسالكك البولية ويفاقم سوء أعراض الالتهاب.

علاوة على ذلك، يجدر بك تجنب الأطعمة المحلاة الأخرى، مثل المشروبات الغازية والكعك (الكوكيز) والحلويات، إذا كنت تعاني من التهاب المسالك البولية.

الكافيين

كوب من القهوة

تزيد هذه المادة المنبهة من سرعة تدفق الدماء إلى المناطق المصابة.

بالإضافة إلى تجنب تناول القهوة، ننصحك أيضًا بألا تتناول الشاي والصودا والعصائر الصناعية؛ كونها جميعًا تحتوي على نفس المواد التي تسبب نفس الأثر.

وتناول عوضًا عن ذلك الماء وعصائر الفاكهة الطبيعية، التي تعتبر مدرات جيدة للبول وتساعد على التخلص من الالتهاب.

ولا تفكر مطلقًا في تناول الكحوليات لأنها تعمل على تهييج المثانة!

الفواكه الحمضية

بينما قد تعتقد بأن عصير البرتقال يعد مفيدًا لعملية التبول، وبالتالي مثاليًا لطرد البكتيريا خارج جسمك، إلا أن الحقيقة مختلفة تمامًا.

إذ يمكن للفواكه الحمضية مثل الجريب فروت والليمون والأناناس أن تهيّج المسالك البولية والمثانة.

ونتيجة لذلك، تصبح أعراض التهاب المسالك البولية أكثر حدة، ويكون علاجها أكثر تعقيدًا.

النقانق والأطعمة الحارة

إذا كنت تعاني من حالة مرضية تؤثر على جهازك البولي، فينبغي عليك الابتعاد عن تناول النقانق واللحوم المعالجة وجميع الأطعمة الحارة التي تحتوي على توابل الكاري والكمون وغيرها من التوابل الموسمية الحريفة.

شأنها شأن الحمضيات، تؤدي هذه الأطعمة إلى تهييج المثانة وزيادة مستويات الأحماض في جسمك، مما يخلق بيئة مثالية لنمو البكتيريا.

نقانق

الدقيق المعالج

إن الباستا والبيتزا والخبز وكل ما هو مصنوع من الدقيق الأبيض يعد سيئًا لصحتك في جميع الأوقات، وليس فقط بسبب إصابتك بالتهاب المسالك البولية، ذلك لأن جسدك يحوّل هذه الأطعمة إلى سكريات.

تجنب تناول هذه الأطعمة عندما تعاني من أعراض التهاب المسالك البولية وابتعد عنها بعد تعافيك كي لا يعاودك الالتهاب مجددًا بعد فترة قصيرة.

اللحوم الحمراء

تتضمن قائمة الأطعمة المحظور عليك تناولها عند إصابتك بالتهاب المسالك البولية كل من شرائح اللحم (الستيك) واللحوم المشوية.

ويكمن السبب في أن هذه الأطعمة تدخل الكثير من الأحماض إلى جسدك، وهو ما يؤدي إلى تكاثر البكتيريا، بدلًا من التخلص منها.

استبدل اللحوم الحمراء باللحوم البيضاء مثل الدجاج والسمك.

نظام غذائي من أجل تغيير درجة حموضة (pH( بولك

ربما تفكر الآن في أنواع الأطعمة التي يجدر بك تناولها إذا كنت تعاني من التهاب المسالك البولية.

لذلك حان الوقت للتعرف على نظام غذائي يمتد لخمسة أيام ويشتمل على الأطعمة الحمضية والقلوية معًا.

سيوازن هذا المزيج من الأطعمة درجة الحموضة في جسمك ويقضي على البكتيريا المسببة للأمراض.

باذنجان وفلفل

للتكاثر والبقاء على قيد الحياة، تحتاج هذه البكتيريا درجات رطوبة وحرارة عالية.

ويمثل البول محيطًا مثاليًا لهذه البكتيريا، إذا كنت تتناول الأطعمة أو المشروبات الحمضية.

وبالتالي، يهدف هذا النظام الغذائي إلى تجنب تحول بولك إلى بيئة مثالية لنمو البكتيريا.

خلال أول يومين، ينبغي عليك استهلاك بعض الأطعمة الحمضية وبعض الأطعمة القلوية:

  • البيض
  • السمك
  • اللحوم
  • الحبوب الكاملة (الشوفان، الأرز)
  • الحليب النباتي (الشوفان، اللوز)
  • زيت الزيتون
  • عصير الليمون
  • ماء
  • أنواع الشاي الطبيعي

ابتداءً من اليوم الثالث حتى اليوم الخامس، يتعين عليك أن تتحول إلى استهلاك الأطعمة القلوية فقط:

  • البقوليات
  • الخضروات (على وجه الخصوص: البطاطا والثوم والبصل)
  • الفواكه (ما عدا الحمضيات)
  • المكسّرات
  • العصائر الطبيعية (التوت البري، على سبيل المثال)
  • منتجات الألبان خالية الدسم
  • زيت الزيتون

تستطيع أن تستعين بهذا النظام الغذائي إذا كنت تعاني من التهاب المسالك البولية أو تود أن تتجنب الإصابة بهذا المرض.

العناية بالتهاب المسالك البولية

إن النظام الغذائي الصحي والمتوازن ليس هو كل ما تحتاجه لتسريع عملية التعافي من التهاب المسالك البولية.

وبينما تعتبر النصائح التالية موجهة للنساء على وجه الخصوص (اللاتي هن أكثر عرضة للاصابة بهذا الالتهاب) فيمكن للرجال أيضًا أن يستفيدوا منها:

  • لا تستخدمي الصابون أو المسحوق المُعطّر لتنظيف المناطق الحساسة.
  • حافظي على نظافة المناطق الحساسة.
  • امسحي المناطق الحساسة كليًا بعد الانتهاء من استخدام المرحاض.
  • تجنبي ارتداء الملابس الداخلية الضيقة.
  • ارتدي الملابس الداخلية القطنية.
  • احرصي على ارتداء ملابس داخلية نظيفة كل يوم.
  • افرغي مثانتك قبل وبعد ممارسة العلاقة الحميمة.
  • اشربي الكثير من السوائل (لترين يوميًا، على الأقل)
  • تناولي عصير التوت البري على معدة فارغة.
  • تجنبي الاستحمام بالماء الساخن جدًا.