الهرم الغذائي الجديد – مفتاحك لحياة صحية ذات جودة أعلى

3 مايو، 2019
يبدأ الهرم الغذائي الجديد بمفهوم أوسع يشمل الصحة البيئية، ويركز على التضامن والاستدامة.  اكتشف المزيد بخصوص الموضوع في هذه المقالة!

ما هو الهرم الغذائي الجديد ولماذا يساعدك على تحسين صحتك وجودة حياتك؟ تابع القراءة!

إذا كانت هناك سمة واحدة يمكننا بها تمييز العقد الأخير، فهي التغيير. ففي هذه الفترة، بدأت العديد من المفاهيم الراكدة لقرون في التحول.

وبفضل عمل الباحثين والمهندسين الشاق، طال هذا التغيير ما كنا نعتقد بصحته ونؤمن به فيما يتعلق بغذائنا لزمن طويل.

وهو ما أنتج الهرم الغذائي الجديد الذي تم وضعه من قبل الجمعية الأسبانية للغذاء (SENC).

قامت SENC بتطويرالهرم الغذائي الجديد بمساعدة 100 خبير في المجال، والذين قاموا بتطبيق عدد من المعايير الجديدة والمتنوعة للوصول إلى هذه النتائج.

واليوم، نرغب في إلقاء نظرة على أهم وأكبر التغييرات التي نتجت عن هذه التطورات.

  • فعلى عكس الهرم الغذائي التقليدي، يأخذ الهرم الغذائي الجديد الصحة النفسية في الاعتبار.
  • تم تطوير الهرم الجديد بالنظر إلى أهمية مفهوم أن استهلاك الطعام يجب أن يكون عملية تهتم بالتضامن.
  • فالتضامن والحب يضمنان الاستدامة الاجتماعية والبيئية.

يساعد ذلك على ضمان ألا تصبح التغذية السليمة الصحية مجرد رفاهية لا يستطيع إلا القليل من الناس تحمل تكلفتها. فأنماط الاستهلاك تؤدي في نهاية الأمر إلى تغيير الممارسات الصناعية.

وإذا اهتممت باستهلاك الأطعمة العضوية الطبيعية، فأنت بذلك لا تحافظ على صحتك فحسب، ولكن على البيئة أيضًا على المدى الطويل.

ومن خلال ذلك، فأنت تعتني بصحتك النفسية أيضًا. لأنك تدرك أن اختياراتك تحسن حياة أناس آخرين، وهو ما يساعدك على إدراك قيمتك وقدراتك.

بأخذ جميع هذه العوامل في الاعتبار، طورت الSENC الهرم الغذائي الجديد الذي فتح آفاقًا واسعة وغير العديد من المفاهيم الثابتة.

أساس الهرم الغذائي الجديد

أساس الهرم الغذائي الجديد

في قاعدة الهرم، نستطيع العثور على العادات والأطعمة التي يجب اتباعها واستهلاكها خمس مرات على الأقل أسبوعيًا.

  • يشمل هذا المستوى ممارسة الرياضة لمدة ساعة يوميًا.
  • يُنصح باستهلاك الخضروات والفواكه العضوية.
  • فهذا النوع من الأطعمة سيفيد صحتك لأنه غير ملوث بالمبيدات الحشرية. في نفس الوقت، يحافظ على الاستدامة الاجتماعية، البيئية والاقتصادية.
  • أما بالنسبة للترطيب، يُنصح باستهلاك الماء، مشروبات الأعشاب الساخنة والقهوة أكثر من أي بديل آخر كعصائر الفواكه مثلًا لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من السكر.

ننصحك بقراءة:

صحة الدماغ – 5 أطعمة أساسية لابد من إضافتها إلى وجبة الإفطار لتحسين صحة دماغك

المستوى الثاني

حبوب كاملة

وهنا يمكننا أن نعثر على العادات والأطعمة التي نحتاج إلى اتباعها واستهلاكها بشكل منتظم.

  • اختر منتجات الحبوب الكاملة، فهي من الكربوهيدرات بطيئة المفعول.
  • وبفضل ذلك، توفر لك الطاقة التي يحتاج إليها جسمك، بجانب أنها غنية بالألياف، الحديد، المغنيسيوم، والزينك. تسهل جميع هذه العناصر عملية الهضم وتدعم الأيض.
  • بالإضافة إلى كل ذلك، هذه الأطعمة مشبعة وتساعد على تقليل الشهية.
  •  يحتوي الهرم أيضًا في هذا المستوى على زيت الزيتون البكر للإشارة إلى ضرورة استهلاك الدهون الصحية وأحماض الأوميغا 3 الدهنية.

اقرأ أيضًا:

مادة الجيلاتين- تعرف على فوائد الجيلاتين المذهلة لجسمك وصحتك

المستوى الثالث

الخضروات

أخيرًا، نجد اللحوم والأطعمة المعالجة. قد يكون أهم جزء في هذا التصنيف الخاص بالهرم الغذائي الجديد هو أنه يحذر من مخاطر الحميات الغذائية الغنية بالبروتين.

تتسم معظم برامج فقدان الوزن بذلك. ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن الكبد لا يستطيع معالجة البروتينات بسهولة، ولذلك من غير الجيد الإفراط في استهلاكها.

على الجانب الآخر، يُقبل استعمال المكملات الغذائية من حين لآخر، ولكن من المهم استعمالها تحت إشراف طبيب مختص فقط.

قد تحتاج إلى نوع معين من المكملات، ولكن الإفراط قد يؤدي إلى نتائج عكسية. ولذلك يُنصح بالاستعانة بأخصائي تغذية.

وقبل أي شيء آخر، يؤكد دليل الSENC على ضرورة العيش والأكل بحب وتضامن. وهو ما يعني التزام واهتمام عميق بالبيئة.

عندما تبدأ في العيش بهذه الطريقة، تتغير عاداتك إلى الأفضل بشكل تلقائي.

فحب نفسك والآخرين يعني أن تحترم احتياجاتك واحتياجاتهم، وأن تتضامن معهم. اعتن بنفسك وحافظ على البيئة. 

  • Bach-Faig, A., Berry, E. M., Lairon, D., Reguant, J., Trichopoulou, A., Dernini, S., … Padulosi, S. (2011). Mediterranean diet pyramid today. Science and cultural updates. Public Health Nutrition. https://doi.org/10.1017/S1368980011002515
  • Shahidi, F. (2011). Omega-3 Fatty Acids in Health and Disease. In Omega-3 Oils: Applications in Functional Foods. https://doi.org/10.1016/B978-1-893997-82-0.50004-9
  • Saris, N. E. L., Mervaala, E., Karppanen, H., Khawaja, J. A., & Lewenstam, A. (2000). Magnesium: An update on physiological, clinical and analytical aspects. Clinica Chimica Acta. https://doi.org/10.1016/S0009-8981(99)00258-2