استهلاك الفواكه مع أم بدون القشور – أيهما أفضل؟

31 أغسطس، 2020
في هذه المقالة، نستعرض الأسباب التي قد تدفع إلى تناول الفواكه بقشورها وكيفية القيام بذلك بشكل صحيح دون القلق من أي مخاطر صحية المحتملة.

قشور الفواكه من العناصر المثيرة جدًا للاهتمام من المنظور الغذائي. البعض ينصح بعدم استهلاك الفواكه إلا بعد التخلص من قشورها بسبب احتمالية وجود معادن ثقيلة أو مواد كيميائية ضارة فيها.

ولكن، في نفس الوقت، القشور غنية بالعناصر الغذائية التي نحتاج إليها للحفاظ على صحتنا. لذلك، نرغب اليوم في استعراض هذه المغذيات والإجراءات التي يجب اتخاذها حتى يمكن استهلاك الفواكه بقشورها دون تعريض الصحة للخطر.

قشور الفواكه توفر كمية كبيرة من الألياف

استهلاك الفواكه

برغم أن بعض قشور الفواكه غير صالحة للأكل، إلا أنها جميعًا بلا استثناء تحتوي على كيمات كبيرة من الألياف. الألياف مهمة لمكافحة سرطان القولون، لتحسين المرور المعدي المعوي، ولتقليل خطر الإصابة بالأمراض المعقدة.

بالإضافة إلى ذلك، الاستهلاك المنتظم للألياف يحسن جودة مجهريات البقعة المفيدة وتنوعها البيولوجي. وهذا الأمر له تأثيرات إيجابية على العديد من وظائف وأعضاء الجسم.

يجب كذلك تذكر أن الاستهلاك الكافي من الألياف يبطئ عملية الهضم، وبالتالي يبطئ أيضًا عملية امتصاص السكريات.

يعني ذلك أنها لا تؤدي إلى ارتفاع نسبة الإنسولين بشكل مفاجئ ولا تضع البنكرياس تحت ضغط كبير. وفي عالم حيث أصبح داء السكري مرضًا متوطنًا، يجب الترحيب بأي استراتيجية تكافحه.

ننصحك بقراءة:

الفواكه المؤكسدة – اكتشف معنا اليوم أضرار تناولها

قشور الفواكه تحتوي أيضًا على عناصر غذائية مهمة

عادةً ما تحتوي قشور الفواكه كذلك على الكثير من الفيتامينات والمعادن.

في بعض الثقافات والبلاد، يتم طهي القشور لجعلها ملائمة للاستهلاك وأحيانًا يتم استخدامها لتحضير الشاي، مما يسمح للفيتامينات التي تحتوي عليها بالمرور إلى الماء.

يرجع ذلك إلى كون معظم الفيتامينات الموجودة في الفواكه قابلة للذوبان في الماء. يعني ذلك أنها تمتلك القدرة على الانتقال من القشور إلى الماء الساخن. أيضًا، من الشائع استعمال قشور الحمضيات لتزيين وتحسين مذاق السلطات.

على الجانب الآخر، تحتوي قشور بعض الفواكه على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة. هذه العناصر ضرورية لمكافحة الأكسدة والشيخوخة وتكون الجذور الحرة.

أيضًا، استهلاك مضادات الأكسدة بانتظام ضروري للصحة العامة ووظائف الجسم المختلفة. وهذا سبب آخر يدفعك إلى استهلاك الفواكه بقشورها.

اقرأ أيضًا:

منقوع الفواكه – اكتشف معنا 5 وصفات تستطيع تحضيرها بسهولة

 خطر المبيدات الحشرية

غسل الخضروات

الكتاب الذين ينصحون بعدم استهلاك قشور الفواكه يقومون بذلك بسبب احتمالية وجود مواد كيميائية ضارة عليها.

ولتجنب استهلاك هذه العناصر الضارة، من الضروري غسل الفاكهة بشكل جيد جدًا قبل اعتبارها صالحة للأكل.

لذلك، من المهم فرك الفواكه قليلًا تحت ماء الصنبور أو مسحها جيدًا بقطعة قماشية مبللة قبل تناولها.

ينصح الخبراء النساء الحوامل بعدم تناول قشور الفواكه لتجنب خطر التسمم بسبب داء المقوسات. وإذا أردن القيام بذلك، يجب عليهن تعقيم الفواكه بمنتج مناسب قادر على قتل البكتيريا التي قد تكون موجودة على القشور.

سبب آخر يدفع إلى غسل الفواكه بشكل جيد قبل الاستهلاك هو إزالة المواد الشمعية. عادةً ما تُستخدم هذه المواد لتحسين مظهر المنتجات أثناء عرضها في الأسواق.

أخيرًا، من الأفضل اختيار المنتجات العضوية الموثوقة بدلًا من شراء المنتجات المتاحة في سلاسل المتاجر الكبيرة. بذلك يمكن الحصول على منتجات أنظف وأصح لا تحتوي على مواد كيميائية وتتميز بمذاق أفضل.

اكتشف:

فواكه تنظم الكوليسترول – اكتشف 5 فواكه تنظم الكوليسترول وتعمل على موازنته

خاتمة

يُنصح دائمًا باستهلاك قشور الفواكه. فهي توفر الألياف والفيتامينات ومضادات الأكسدة، والتي تعتبر مواد ضرورية لصحة الجسم ووظائف أعضائه.

ولكن، يجب تنظيف الفواكه جيدًا قبل استهلاكها لتجنب المواد الكيميائية الضارة. أيضًا، إذا كان ذلك ممكنًا، من الأفضل اللجوء إلى المنتجات العضوية الموثوقة.

  • Simpson HL., Campbell BJ., Review article: dietary fibre microbiota interactions. Aliment Pharmacol Ther, 2015. 42 (2): 158-79.
  • Mebdoua S., Lazli M., Ounane SM., Tellah S., et al., Evaluation of pesticide residues in fruits and vegetables from algeria. Food Addit Contam, 2017. 10 (2): 91-98.