5 عوامل خطر قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب

15 فبراير، 2020
لا تظهر حالة الاكتئاب بسبب الأحداث الصدمية فحسب. واليوم، نستعرض بعض العادات اليومية التي قد لا تكون على علم بأنها تساهم في تطور الحالة أيضًا.

هل تعرف جميع عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب ؟ إذن، تابع القراءة.

يُصنف الاكتئاب كأحد اضطرابات المزاج. من يُصاب بالاكتئاب يعاني من مشاعر حزن عميقة، بالإضافة إلى الانزعاج والتهيج، فقدان الاهتمام بالحياة، والتغيرات في السلوك.

مصدر هذه الحالة قد يكون بيولوجي أو يعتمد على الظروف التي يمر بها الفرد. ويشير الخبراء إلى أن الحالة تظهر عادةً بسبب تغيرات في كيمياء المخ، الاختلالات الهرمونية، العوامل البيئية، أو تأثير بعض المواقف والأحداث.

بالإضافة إلى كل ذلك، الإصابة بالاكتئاب ممكنة أيضًا بسبب اتباع بعض العادات السيئة على المدى الطويل.

عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب

من المهم الأخذ في الاعتبار أنه لا يمكن تصنيف جميع فترات الحزن الشديدة التي قد تمر بها على أنها حالة اكتئاب.

ففي أحيان كثيرة، يمكن للإنسان أن يمر بفترات حزن عميق وأحداث صدمية دون الإصابة بأعراض الاكتئاب الحادة.

يعتبر الأطباء والمتخصصون هذا الاضطراب كحالة طبية خطيرة، وذلك لأنها قد تؤدي إلى عواقب مميتة إذا لم يتم علاجها بشكل مناسب.

فتنخفض جودة حياة المصابين بالاكتئاب بشكل كبير إلى درجة قد يشعرون معها بعدم القدرة على القيام بأنشطتهم اليومية العادية. وفي بعض الأحيان، قد تؤدي الحالة إلى تطور مشكلات صحية أخرى.

الاكتئاب من الاضطرابات المعقدة جدًا. لذلك السبب، لا يوجد مسبب واحد قادر على تفسير تطور المرض. في الواقع، لقد حدد الباحثون العشرات من عوامل الخطر.

الشيء المقلق هو أننا نميل إلى تجاهل بعض هذه العوامل لأنها تكون جزءًا من أسلوب حياتنا. اكتشفها معنا في القسم التالي.

ننصحك بقراءة:

هرمون السيروتونين – كيف يمكنك تجنب الاكتئاب الناتج عن نقص السيروتونين؟

1- النظام الغذائي السيء

النظام الغذائي السيء و الإصابة بالاكتئاب

التغذية السيئة ترتبط بشكل كبير بظهور المشكلات الصحية النفسية، بما في ذلك الاكتئاب.

ومع أنه من السهل تجاهل الحاجة إلى اتباع حمية صحية، إلا أن التغذية السيئة قد تتسبب في تغيرات في الجهاز العصبي وكيمياء المخ.

على سبيل المثال، الاستهلاك المستمر للدهون والوجبات السريعة يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق.

وبرغم أن الوجبات السريعة قد تعطيك إحساس مؤقت بالمتعة، إلا أنها تؤدي إلى تغيرات في نشاط هرموناتك، مما قد يتسبب في ظهور جميع هذه المشكلات.

لذلك، يجب أن تحاول اتباع نظام غذائي صحي غني بمصادر الأوميغا 3 الدهنية، الأحماض، البروتينات، مضادات الأكسدة، الفيتامينات، والمعادن.

اقرأ أيضًا:

الاكتئاب الشديد – 6 أعراض للاكتئاب الشديد تحتاج إلى معرفتها

2- عدم الحصول على قسط كاف من النوم

إذا كنت ترغب في عيش حياة ذات جودة عالية، تحتاج إلى النوم من 7 إلى 8 ساعات يوميًا بدون أي انقطاعات.

خلال هذه الفترة، يقوم الجسم ببعض العمليات التي لا يستطيع القيام بها في أي وقت آخر. لذلك، اضطرابات النوم بأنواعها قد تؤدي إلى عواقب سيئة جدًا.

فالأرق واضطرابات النوم من الحالات المرتبطة بالاكتئاب. وبعض الدراسات تقترح أن من لا ينامون جيدًا معرضون لخطر أكبر بـ10 مرات للإصابة بالحالة.

3- الإفراط في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

وسائل التواصل

في السنوات الأخيرة، تمت بعض الدراسات حول استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والاضطرابات النفسية.

وبعض الدراسات أشارت إلى أن الإفراط في استخدامها قد يلعب دورًا في ظهور المشاعر السلبية كالاكتئاب والوحدة. عوامل كالمقارنة الاجتماعية والتنمر قد تفسر هذه التأثيرات السلبية.

استخدام هذه الوسائل باعتدال لا يضر عادةً، ولكن الإفراط في ذلك على فترات طويلة قد يتسبب في عواقب سيئة جدًا.

ولذلك ينصح المتخصصون بتحديد الاستخدام أو تقليله قدر المستطاع.

4- الإفراط في استهلاك الكحوليات

الإفراط في استهلاك هذه المشروبات قد يغير من نشاط المخ، ويؤدي إلى نوبات اكتئاب أو يزيد من سوءها إذا كانت موجودة بالفعل.

لا يستطيع المدمنون الالتزام بمسوؤلياتهم في العمل أو تجاه عائلاتهم، وهو ما يساهم أيضًا في هذه التأثيرات السلبية.

وأكثر شيء مقلق هو أنه عندما يعاني شخص يستهلك الكحوليات من الاكتئاب، تصبح مكافحة هذا الإدمان أصعب كثيرًا.

لذلك، يحتاج هؤلاء المدمنون الذين يعانون من الاكتئاب إلى معالجة ومساعدة احترافية ودعم عائلي مستمر.

اكتشف:

الاكتئاب اللانمطي – الاضطراب الاكتئابي الأكثر تعقيدًا للتشخيص

5- بيئة العمل السامة

الإصابة بالاكتئاب بسبب بيئة العمل السام

العديد من المرضى الذين يعانون من القلق والاكتئاب يتعاملون مع بيئات عمل سامة أو ضاغطة أيضًا. ولكن ماذا يعني ذلك؟

قد يعني ذلك الكثير من الأشياء السلبية، منها التعرض للمضايقات، الضغط الشديد، الأجور المنخفضة، العلاقات غير السليمة مع زملاء العمل والمديرين.

جميع هذه العوامل تؤدي إلى الاكتئاب، وذلك لأنها تساهم في الاضطراب النفسي. فالضغط المفرط يزيد من  إنتاج الكورتيزول.

لتجنب ذلك، خذ فترات استراحة، لا تضغط على نفسك، حسن بيئة العمل بتشغيل بعض الموسيقى المهدئة وباستخدام الروائح المريحة.

قد يهمك:

القلق الشديد – 5 نصائح تساعدك على استعادة السيطرة

اعتن بصحتك

هل تواجه أي من عوامل الخطر التي ذكرناها في هذه المقالة؟

إذا كانت الإجابة نعم، ابدأ في اتخاذ خطوات لمحاولة تغيير أسلوب حياتك حتى تستطيع تجنب العواقب السيئة.

لا تنسى أن الاكتئاب مرض خطير يتطلب العلاج الاحترافي. إذا كنت تعاني من أعراض الاكتئاب، اطلب المساعدة من متخصص فورًا.

الاكتئاب من الحالات التي يمكن معالجتها، ولكن لا يمكن تجنبها دائمًا. ولكن في جميع الحالات، حاول أخذ عوامل الخطر هذه في الاعتبار لتقليل خطر الإصابة.

  • Tsuno, N., Besset, A., & Ritchie, K. (2005). Sleep and depression. Journal of Clinical Psychiatry. https://doi.org/10.4088/JCP.v66n1008
  • Benca, R. M., & Peterson, M. J. (2008). Insomnia and depression. Sleep Medicine. https://doi.org/10.1016/S1389-9457(08)70010-8
  • Woods, H. C., & Scott, H. (2016). #Sleepyteens: Social media use in adolescence is associated with poor sleep quality, anxiety, depression and low self-esteem. Journal of Adolescence. https://doi.org/10.1016/j.adolescence.2016.05.008
  • Hunt, M. G., Marx, R., Lipson, C., & Young, J. (2018). No More FOMO: Limiting Social Media Decreases Loneliness and Depression. Journal of Social and Clinical Psychology. https://doi.org/10.1521/jscp.2018.37.10.751
  • Taylor, D. J., Lichstein, K. L., Durrence, H. H., Reidel, B. W., & Bush, A. J. (2005). Epidemiology of insomnia, depression, and anxiety. Sleep. https://doi.org/10.1093/sleep/28.11.1457
  • Boden, J. M., & Fergusson, D. M. (2011). Alcohol and depression. Addiction. https://doi.org/10.1111/j.1360-0443.2010.03351.x
  • Bonde, J. P. E. (2008). Psychosocial factors at work and risk of depression: A systematic review of the epidemiological evidence. Occupational and Environmental Medicine. https://doi.org/10.1136/oem.2007.038430
  • Health and Safety Executive. (2018). Work related stress, anxiety and depression statistics in Great Britain, 2018. In Health and Safety Executive. https://doi.org/10.1083/jcb.201205106