عدوى الديدان الشريطية - الأعراض والمسببات والعلاجات

عدوى الديدان الشريطية لا تتسبب في ظهور أعراض في معظم الحالات. ولكن، لدى عدد من المرضى، يمكن للعدوى أن تؤدي إلى مشكلات هضمية وأعراض عصبية. في هذه المقالة، نستعرض المسببات والعلاجات المحتملة.
عدوى الديدان الشريطية - الأعراض والمسببات والعلاجات

آخر تحديث: 03 نوفمبر, 2020

عدوى الديدان الشريطية المعوية من أنواع العدوى الشائعة بين من يتناولون اللحوم غير المطهية بشكل كامل. وفقًا لمعلومات منشورة من قبل منظمة الصحة العالمية، داء الشريطيات (الاسم الطبي لهذا المرض الطفيلي) يتسبب في أعراض هضمية مزعجة ومضاعفات عصبية في الحالات الشديدة.

كيف تحدث هذه العدوى؟ ما هي أنواع الديدان الشريطية التي تصيب البشر بالمرض؟ نجيب اليوم على هذه الأسئلة وغيرها.

الإصابة بالطفيليلات

مضادات الطفيليات

الشريطية هي جنس من أجناس الديدان الشريطية العريضة. هذه الكائنات تعتبر طفيليات بين خلوية لأنها تعيش داخل مضيف ولكنها لا تعمل على المستوى الخلوي، كما هو الحال مع الفيروسات.

لهذه الطفيليات دورة حياة معقدة، ووفقًا للمرحلة المسببة للحالة، يمكن لمرضين الظهور لدى الفرد المصاب.

  • الديدان الشريطية البالغة تؤدي إلى داء الشريطيات عندما تلتصق بأمعاء المضيف النهائي.
  • اليرقات والأشكال الأصغر تتسبب في داء الكيسات المذنبة، وهو مرض أكثر خطورة يظهر مع تواجد هذه الكائنات في أعضاء وخلايا المصاب المختلفة.

في صورتها البالغة، تظهر الديدان الشريطية في صورة ديدان مسطحة ومجزأة بشكل واضح. في منطقة الرأس، تمتلك سلسلة من الخطافات، والتي تسمح لها بالالتصاق بجدران أمعاء المريض والتغذي على الأطعمة التي تمر عبرها.

دورة معقدة

وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض واتقائها (CDC)، تظهر عدوى الديدان الشريطية لدى البشر بسبب ثلاثة أجناس مختلفة من الديدان:

  • شريطية البقر
  • الشريطية الوحيدة
  • الشريطية الآسيوية

من المهم الإشارة إلى أن البشر هم المضيف النهائي الوحيد لهذه الطفيليات، على عكس العديد من الأمراض الأخرى التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر. ولتبسيط دورة حياتها المعقدة، يمكننا تلخيصها في ثلاث خطوات رئيسية:

  1. أولًا، يقوم الإنسان المريض بإخراج البيض أو أجزاء من الديدان الشريطية البالغة عن طريق البراز. عند وصول هذه الطفيليات إلى الأرض، فإنها تستطيع البقاء على قيد الحياة لأشهر.
  2. في أثناء ذلك، تقوم الحيوانات كالبقر بأكل هذه البيوض. ومع الوقت، تحتل اليرقات أنسجتها، فتؤدي إلى إصابتها بداء الكيسات المذنبة.
  3. أخيرًا، يستهلك البشر هذه اللحوم الملوثة بالديدان الصغيرة، فتتحول إلى بالغة داخل السبيل المعوي، وبذلك تنتهي الدورة.

أعراض عدوى الديدان الشريطية

أعراض عدوى الديدان الشريطية

لا تظهر معظم حالات عدوى الديدان الشريطية أعراضًا. ولكن، في بعض الحالات، قد تؤدي إلى اضطرابات معدية معوية ومضاعفات أخرى. وأكثر الأعراض السريرية شيوعًا في هذه الحالة هي كالآتي:

  • ألم البطن وفقدان الشهية
  • فقدان الوزن التقدمي بدون سبب واضح
  • التوعك العام في الجهاز الهضمي

هذه الأعراض لا تظهر حتى تصبح الطفيليات بالغة. وما لم يقم الطبيب بمزرعة براز (حيث يستطيع رؤية بيوض الديدان الشريطية البالغة)، يمكن للمصاب أن يعاني من عدوى الديدان الشريطية لسنوان دون أن يدرك ذلك.

ولكن حالة داء الكيسات المذنبة مختلفة جدًا. ففي هذه الحالة، لا يصاب الإنسان بالعدوى بسبب أكل اللحوم الملوثة باليرقات، ولكن عن طريق تناول البيوض بشكل مباشر. لذلك، يخلط الطفيلي بين الإنسان والمضيف الوسيط (أي البقر، على سبيل المثال)، مما يؤدي إلى غزو اليرقات لأنسجة جسم الإنسان. ولكن يجب هنا الإشارة إلى أن هذا لا يعتبر دورة طبيعية للديدان الشريطية.

بالإضافة إلى ذلك، تختلف الأعراض السريرية في هذه الحالة وفقًا للأنسجة المصابة. ولكن، عندما تستقر اليرقات في المخ، تصبح الأعراض العصبية حاسمة في عملية اكتشاف المرض. وهذه الأعراض تشمل الآتي:

  • حالات الصداع المستمرة والقوية
  • نوبات الصرع
  • التشوش
  • فقدان الذاكرة

الوقاية والعلاج

يمكن علاج كلا الحالتين، سواء داء الشريطيات أو داء الكيسات المذنبة بالأدوية المضادة للطفيليات. تطور المرض في حالة داء الشريطيات عادةً ما يكون إيجابي جدًا. ولكن، في حالة داء الكيسات المذنبة، يمكن في بعض الأحيان أن يحتاج المريض إلى جراحة، وإذا لم يتم التدخل بشكل مناسب، يمكن للحالة أن تؤدي إلى الوفاة.

أفضل وسيلة للوقاية هي الحفاظ على النظافة وسلامة الأطعمة. لهذا السبب، هذه الطفيليات غير شائعة في البلاد المتقدمة، حيث تتبع الأطعمة فحوصات صارمة ويمكن تجنب بيع وتوزيع اللحوم الملوثة.

قد يثير اهتمامك ...

داء البريميات – ما هو وما هي أعراضه؟
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
داء البريميات – ما هو وما هي أعراضه؟

الأمراض حيوانية المنشأ هي تلك التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر. من بين هذه الأمراض، داء البريميات هو الأكثر شيوعًا في العالم.