طفيليات الطعام – اكتشف معنا اليوم أكثرها شيوعًا

28 يناير، 2021
طفيليات الطعام من مسببات التسمم الغذائي الشائعة. في هذه المقالة، سنستعرض الأنواع الأكثر انتشارًا وبعض الاستراتيجيات لتجنبها.

طفيليات الطعام هي كائنات حية مجهرية مختلفة تشكل خطرًا على صحة الإنسان. يتم استهلاكها عن طريق النظام الغذائي وهي تمتلك القدرة على استعمار بعض مناطق السبيل المعوي أو إنتاج سموم ضارة في الجسم. لذلك، من المهم معرفة طفيليات الطعام الشائعة والإجراءات الضرورية لتجنبها.

تجدر الإشارة إلى أن التسمم الغذائي من الأسباب الأكثر شيوعًا لزيارة غرف الطوارئ. هذا الموقف يظهر عادةً بسبب ممارسات النظافة السيئة، والتي تؤدي إلى استهلاك المصاب مسببات مرض تؤدي إلى مشكلات هضمية.

ولكن، بعضها يمكن أن يتسبب أيضًا في عمليات تحسسية ويؤثر على الأعضاء الحيوية، كالكبد على سبيل المثال. ما هي المخاطر الأخرى التي تتسبب بها؟ نستعرض المزيد عنها اليوم.

ننصحك بقراءة:

3 نصائح تساعدك على تجنب تلوث الطعام

مخاطر طفيليات الطعام

مخاطر طفيليات الطعام

في العديد من المناسبات، يستهلك الناس طفيليات دون العلم بوجودها في الأطعمة التي يتناولونها بسبب صغر حجمها. من  المحتمل أيضًا أن يحتوي المنتج على بيض مسبب الأمراض المجهري فقط، والتي تفقس في السبيل المعوي وتتسبب في تلف قصير الأجل.

هذه على الأرجح أصعب الحالات للعلاج لأن الطفيليات تستقر داخل المضيف وتتسبب في مشكلات صحية مستمرة. من المهم الإشارة إلى أن هذه المجموعة من الكائنات الدقيقة يمكن أن تتطور في أنواع مختلفة من الأطعمة. فيمكن أن تظهر في الأطعمة الطازجة والأطعمة المعلبة على السواء.

من الشائع جدًا العثور عليها في اللحوم التي لا يتم معالجتها بشكل مناسب، حتى في بعض الأسماك. بعدما تتطور داخل الجسم، يمكنها أن تنتشر من خلال الاتصال، خاصةً إذا لم يتم الاهتمام بنظافة الجسم واليدين بشكل خاص.

اقرأ أيضًا:

التلوث الغذائي العابر – اكتشف معنا اليوم ما هو كيفية تجنبه

طفيليات الطعام الرئيسية

تشير مقالة منشورة في Advances in Food and Nutrition Research إلى أن الطفيليات التي تنتشر عن طريق الطعام تعتبر إحدى مجموعات مسببات الأمراض التي يتم تجاهلها. وذلك يرجع إلى تعقيدها وانتشارها الكبير في المجموعات السكانية المهمشة. ولكن، في السنوات الأخيرة، بدأت أيضًا في الانتشار إلى المجموعات السكانية الأخرى وإنتاج أعراض غير متوقعة.

ما هي الطفيليات الأكثر انتشارًا؟ وكيف يمكن تقليل خطر الإصابة بها؟ الإجابة على هذه الأسئلة مهمة للغاية، وسنناقشها في القسم التالي.

الشريطية الوحيدة

كائن حي دقيق يمكن عادةً العثور عليه في أنواع اللحوم التي لا يتم معالجتها بشكل سليم أو بسبب تلوث البيئة التي يتم فيها معالجتها.

بسبب استهلاك الأطعمة الملوثة، تتطور الشريطية الوحيدة في الأمعاء. تمتلك مظهرًا شبيهًا بالديدان تمتلك القدرة على استهلاك العناصر الغذائية التي نتناولها من خلال النظام الغذائي.

وفقًا لدراسة نُشرت في Parasite Immunology، يمكن لهذه الطفيليات أن تتسبب في خسارة الوزن الشديدة لدى البشر، وهو ما يؤدي بالطبع سوء تغذية تابع.

اكتشف:

الطفيليات الخارجية – كل ما تحتاج إلى معرفته عن العث والبراغيث

المشوكة الحبيبية

هذا نوع من أنواع الطفيليات التي تعيش في أمعاء الكلاب. ولكن أظهرت الدراسات أنها يمكن أن تصيب البشر من خلال استهلاك اللحوم الملوثة من حيوانات أخرى أيضًا.

هذه الكائنات تشبه الدودة الشريطية، ولكنها أصغر في الحجم. تؤدي إلى تقليل الإتاحة البيولوجية للأحماض الأمينية الموجودة في مصادر البروتين. وبذلك تضر الصحة بشكل كبير.

المقوسة الغوندية

هذا الحيوان الأولي يمكن أن يتسبب في تسمم البلازما لدى البشر. هو كائن حي دقيق يعيش بشكل أساسي في القطط، ومروره إلى النساء الحوامل يتسبب في عواقب سلبية جدًا للجنين.

علاج تسمم البلازما يتطلب سلسلة من العقاقير التي تعمل على تخليق حمض الفوليك. يؤدي العلاج إذن إلى التأثير بشكل سلبي على حياة الطفيلي ودورته الإنجابية.

بالنسبة للأعراض، تبرز أعراض شبيهة بأعراض مرض الإنفلونزا، كالحمى على سبيل المثال. ويمكن لهذه العدوى أن تكون مميتة حتى في حالة المصابين بكبت المناعة.

أيضًا، تقترح بعض الأبحاث أن هذه العدوى يمكن أن تزيد خطر الإصابة بالفصام على المدى المتوسط.

قد يهمك:

الطفيليات المعوية – 5 علاجات منزلية تساعدك على التخلص منها

استراتيجيات لتقليل المخاطر

أطعمة مختلفة

إحدى الآليات الأكثر شيوعًا لتقليل خطر الإصابة بالطفيليات المنتقلة عبر الطعام هي الاهتمام بإجراءات نظافة الطعام بشكل صارم. في هذا الصدد، من الضروري غسل المنتجات الطازجة التي يتم استهلاكها بشكل مناسب، باستثناء في حالة منتجات اللحوم.

أيضًا، من المهم التأكد من الوصول لدرجة حرارة داخلية عالية داخل الطعام أثناء الطهي. فهذه آلية فعالة في قتل مسببات الأمراض التي تكون بداخل الطعام.

في نفس الوقت، لا يجب أبدًا استعمال نفس أدوات المائدة في التعامل مع الأطعمة النيئة والمطهية. ومن المهم تعقيم الأدوات وغسل اليدين جيدًا قبل لمس أي نوع من أنواع الأطعمة.

في حالة تعريض أي طعام لعملية التجميد، يجب إذابة الطعام في الثلاجة دائمًا عند إخراجه من المبرد وتجنب ترك المنتج في درجة حرارة الغرفة. فذلك يمكن أن يدعم فقس البيض داخل الطعام أو على سطحه.

اقرأ أيضًا:

6 أعراض غريبة قد تكون مؤشرًا تحذيريًا لمعاناتك من مشاكل الأمعاء

خاتمة

الإصابة بعدوى بسبب طفيليات الطعام أمر شائع نسبيًا، وهي مشكلة يمكن أن تعرض صحة الإنسان للخطر. فهي لا تؤثر على استقلاب المغذيات الموجودة في الأطعمة المستهلكة فحسب، ولكنها يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تلف الكبد وحتى رد فعل تحسسي مفرط مهدد للحياة.

أيضًا، في حالة النساء الحوامل، بعض أنواع التسمم الغذائي يمكن أن تكون خطيرة جدًا، لأنها قد تهدد حياة الجنين. لذلك، ننصح دائمًا باختيار أطعمة ذات أعلى جودة ممكنة فيما يتعلق بالمعالجة والنظافة. في نفس الوقت، يجب طهي هذه الأطعمة بشكل كامل للتأكد من تدمير مسببات الأمراض المحتملة التي قد تعيش بداخلها. 

  • Gonzales I., Rivera JT., Garcia HH., et al., Pathogenesis of taenia solium taeniasis and cysticercosis. Parasite immunol, 2016. 38 (3): 136-46.
  • Robertson, L. J. (2018). Parasites in Food: From a Neglected Position to an Emerging Issue. In Biological Emerging Risks in Foods (pp. 71–113). Elsevier. https://doi.org/10.1016/bs.afnr.2018.04.003
  • Almulhim AM., John S., Echinococcus granulosus. StatPerals, 2020.
  • Xiao J., Prandovszky E., Kannan G., Pletnikov MV., et al., Toxoplasma gondii: biological parameters of the connection to schizophrenia. Schizophr Bull, 2018. 44 (5): 983-992.