شيب الشعر: لماذا يحدث؟

24 أغسطس، 2020
يحدث شيب الشعر نتيجة عمليات فيزيائية وكيميائية تحدث حين يفقد شعرك صبغته الطبيعية. لكن هناك العديد من الفحوصات القائمة ويقال إن النتائج قد تقود إلى عكس هذه العملية في المستقبل القريب. تابع القراءة لاكتشاف المزيد!

شيب الشعر أمر حتمي في أغلب البشر. إنها عملية بيولوجية طبيعية تصاحب التقدم في العمر. على الرغم من ذلك، قد تحدث بسبب عوامل أخرى.

شيب الشعر له آثار جمالية أكثر منها بيولوجية. ولهذا السبب، يهلع الكثيرون عندما يرون شعرًا رمادي في رؤوسهم ويجربون أشياء مختلفة لإخفائه. البعض حتى يقوم بصبغه قبل أن يظهر.

تزيد احتمالية شيب الشعر بنسبة تتراوح من 10 إلى 20% خلال كل عقد من حياتك بعد عمر الثلاثين. لكن هناك أشخاص يشيب شعرهم قبل سن الثلاثين.

إذن، ما الذي يسبب هذه العملية الطبيعية؟ تابع القراءة لمعرفة المزيد.

شيب الشعر

سيدة تنظر إلى جذور شعرها في المرآة

يظهر شيب الشعر عادةً تدريجيًا مع تقدمنا في العمر. لكن لاحظ أن جميعنا يكون لدينا شعر أبيض قبل أن نولد، في بداية حياتنا.

وخلال عملية التطور الجنيني، يبدأ الشعر في اكتساب الألوان بسبب الميلانين، وهي مادة صبغية.

هناك نوعان من الميلانين:

  • يوميلانين، والذي يقود إلى لون شعر داكن.
  • فيوميلانين، والذي يقود إلى لون شعر فاتح اللون.

يمتزج النوعان في بعض الأحيان ويتسببان في ظهور ألوان شعر أخرى مثل البني، والأحمر، إلى آخره.

يتكون الميلانين في خلايا تعرف باسم الخلايا الصبغية، ووظيفتها إنتاج صبغة الشعر. عندما يحدث شيب الشعر يكون ذلك بسبب أن الخلايا الصبغية لم تعد تنتج صبغات.

يمكن أن يحدث هذا في أي مرحلة عمرية، لكن من النادر جدًا أن يحدث تحت سن العشرين. عندما يحدث قبل سن الثلاثين، يكون ذلك بسبب الشيب المبكر.

قد تريد قراءة:

سقوط الشعر الموسمي: لماذا يحدث في فصل الخريف؟

كيف يحدث شيب الشعر؟

هناك بعض الخرافات حول أسباب تحول لون الشعر إلى الرمادي. على الرغم من ذلك، حدد العلم سببين مثبتين فقط.

  • الوراثة: على الرغم من أن الجينات المسؤولة عن هذه العملية لم يتم التعرف عليها بعد، إلا أننا نعرف أن الوراثة تلعب دورًا حاسمًا. ضمن أمور أخرى، تحدد العمر الذي يبدأ فيه الشعر في فقدان صبغته ويتحول إلى اللون الرمادي. كما أن هناك حالات أكثر من الشيب المبكر بين الآسيويين والقوقازيين.
  • الأمراض: حالات مثل البهاق تكون بسبب فقدان الصبغات. كما أن فقر الدم الوبيل، ونقص فيتامين (ب 12)، وقصور الغدة الدرقية، ومتلازمة ويرنر، جميعها لها تأثير مشابه.

استكشف:

تجنب تساقط الشعر – 5 نصائح للحفاظ على صحة فروة الرأس

يقترح البعض أن هناك عوامل أخرى تسرع عملية شيب الشعر. ليس هناك أدلة في هذه الحالة، إلا أن هناك مؤشرات على تأثيرها. وهي:

  • الضغط العصبي: التغيرات الأيضية والهرمونية التي يسببها الضغط العصبي تؤثر على إنتاج الميلانين. الأشخاص الذين يمرون بفترات عصيبة بشكل متكرر يشيب شعرهم بشكل أسرع في الغالب.
  • النظام الغذائي غير المتوازن: يقترح بعض الباحثين أن الاستهلاك المنخفض لمضادات الأكسدة والمعادن والفيتامينات يؤثر على درجة شيب الشعر.
  • المواد السامة: يعتقد البعض أن التدخين واستهلاك الكحوليات وتعاطي المخدرات قد تقود إلى شيب الشعر. لكن ليس هناك أدلة قوية تدعم هذا الادعاء حتى الآن.

لا يجب أن يفوتك قراءة:

صحة الشعر – حافظ عليها بالاستعانة بخصائص الروزماري الرائعة!

بيانات جديدة

شيب الشعر

أجرى مجموعة من العلماء الألمان تحقيقًا استنتجوا فيه أن إنتاج الميلانين المنخفض يحدث بسبب وجود مفرط لبيروكسيد الهيدروجين في الخلايا الشعرية.

يمكن تجنب هذا باستهلاك أطعمة غنية بإنزيم الكاتلاز مثل الأفوكادو، والبصل، والكراث، وكبد البقر، ضمن أشياء أخرى.

وبالمثل، استنتج البروفيسور “ديزموند توبين” من جامعة برادفورد في المملكة المتحدة أن هناك نوع من الساعات البيولوجية في بصيلات الشعر.

وهذه الساعات هي ما يحدد في أي وقت تتوقف الخلايا الصبغية عن إنتاج صبغات الشعر. الشيء المستحدث هنا أن هناك أدلة على أن عملية الشيب يمكن عكسها.

كما وجدت دراسة أجريت في جامعة القاهرة في مصر بقيادة الأستاذة “إيريني صموئيل” أن هناك صلة بين عملية شيب الشعر في الرجال وبين الإصابة بأمراض القلب التاجية. الشيب المبكر يقد يكون علامة على هذا.

  • Castaño, C., Lorente, C., Martins-Froment, N., Olivero, E., & Thomas, A. (2014). Degradación de hormona estimulante de melancitos fotosensibilizada por pterina. Investigación Joven, 1(2).
  • Montaudié, H., Bertolotto, C., Ballotti, R., & Passeron, T. (2014). Fisiología del sistema pigmentario. Melanogénesis. EMC – Dermatología. https://doi.org/10.1016/s1761-2896(14)66800-x
  • Buendía, Agustín Mazuecos, J. C. F. (2018). Anatomía y fisiología de la piel. Manual de Dermatología.