داء الليشمانيات – هل هو مرض معدٍ؟

17 نوفمبر، 2020
داء الليشمانيات مرض ينتقل من المصابين به إلى الأصحاء بشكل غير معتاد قليلًا. تابع القراءة لاكتشاف ما إذا كان معديًا، كيف ينتقل، وما يمكن القيام به لتجنبه.

داء الليشمانيات من الأمراض غير المشهورة. ولكن سماته المعدية حولته إلى مشكلة كبيرة للصحة العامة. فهو يظهر بشكل متكرر في نحو 88 بلدًا حول العالم، ويصيب أكثر من 14 مليون شخص عالميًا، مع ظهور 2 مليون حالة جديدة سنويًا.

يعتبر الكثيرون داء الليشمانيات أحد الأمراض الاستوائية السبعة الأكثر أهمية في العالم. برغم ذلك، عادةً ما يتم نسيان وتجاهل هذا الاضطراب. على سبيل المثال، في أسبانيا، ووفقًا لدراسة منشورة في المركز الوطني لعلم الأوبئية، يوجد 1359 حالة آصلة انتشرت في أكثر من 15 مجتمعًا مستقلًا بين عام 2014 و2017.

ننصحك بقراءة:

لماذا تزداد حالات الإصابة بداء السلمونيلات في فصل الصيف؟

داء الليشمانيات

داء الليشمانيات

هي عدوى معدية تنتج عن أجناس مختلفة من الكائنات الأولية للجنس المعروف باسم ليشمانيا. هذه الكائنات الأولية، والتي يُشار إليها أيضًا بالطفيليات، هي كائنات حية دقيقة تحتاج إلى وسيط أو حامل حتى تنتقل من مضيف لآخر.

الحامل هو حيوان ينقل مسببات المرض من الإنسان أو الحيوان المصاب إلى الإنسان السليم. يعني ذلك أن المرض لا ينتشر عن طريق الاتصال المباشر، يوجد كائن وسيط يحمل الكائنات المجهرية التي تتسبب في العدوى.

عادةً ما تكون هذه الحاملات هي اللافقاريات، كالبعوض والبراغيث والقمل والقراد. في حالة المرض الذي نتحدث عنه في هذه المقالة، تنتقل الليشمانيا عن طريق لدغة ذبابة الرمل.

تنتقل العدوى إلى هذه الذبابة عندما تقوم باستهلاك دم إنسان أو حيوان مصاب. وداخلها، لا يؤدي الطفيلي إلى أي أعراض تظهر على الناقل، ولكنه ينمو ويتكاثر فحسب.

عندما يكون هناك عدد مناسب من الطفيليات، تنتقل إلى فم وبلعوم الذبابة، وتنتقل مع اللدغة التالية. يعني ذلك أن ذبابة الرمل حاملة العدوى تلدغ إنسان أو حيوان آخر، تحقنه بالليشمانيا، وهكذا تحدث العدوى.

برغم آليات جسم الإنسان الدفاعية، لا تموت الطفيليات. بل تتكاثر داخل الخلايا البلعمية للدم والأنسجة، والتي ينتهي بها الأمر إلى التحلل وإطلاق الكائنات الأولية في الدم، حيث تصاب خلايا بلعمية أخرى بالعدوى وتستمر الدورة.

اقرأ أيضًا:

داء لايم – ما هو وكيف يمكن علاجه؟

أين يمكن العثور على حاملات العدوى هذه؟

ذباب الرمل يحب الحرارة والرطوبة العالية. لهذا السبب، من السهل العثور عليه في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية. ولكنه يعيش كذلك في حوض البحر المتوسط.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، داء الليشمانيات يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتغيرات البيئية. لننظر في بعض عوامل الخطر:

  • الظروف الاجتماعية الاقتصادية: الفقر ينطوي على ظروف معيشية رديئة ونظافة سيئة داخل المنازل. لهذا السبب، هذه الظروف تزيد من خطر الإصابة بداء الليشمانيات. فهي تشجع تكاثر ونمو الذباب الناقل للعدوى.
  • سوء التغذية: نقص البروتين، الحديد، الفيتامينات والمعادن يؤدي إلى ضعف المناعة والآليات الدفاعية للجسم. هذا بالطبع يسمح للمرض بالتطور والانتشار.
  • التحركية السكنية: استقرار المجتمعات في المناطق التي كانت في الماضي غابات، حيث المسكن الطبيعي للذباب، يؤدي إلى ارتفاع عدد الحالات سريعًا.
  • التغيرات البيئية: إزالة الغابات، بناء السدود، أنظمة الري، والتمدن تؤدي جميعًا إلى المزيد من الاتصال بين الذباب والبشر.
  • التغير المناخي: الليشمانيا حساسة جدًا للتغيرات التي تطرأ على الظروف المناخية. والتغير في الحرارة والرطوبة يجعل الذباب يهاجر إلى مناطق لم يكن يسكنها من قبل.

اكتشف:

داء البريميات – ما هو وما هي أعراضه؟

أعراض داء الليشمانيات

أعراض داء الليشمانيات

يوجد على الأقل 20 نوعًا من الكائنات الأولية من جنس الليشمانيا، والتي تستطيع الانتقال إلى حاملات العدوى. وفقًا للنوع ودرجة اجتياحه للجسم، تظهر أعراض مختلفة. لهذا السبب، يمتلك هذا المرض أشكال متعددة ومختلفة. وهناك ثلاثة تصنيفات كالآتي:

  • الليشمانيات الجلدية: هذا هو النوع حيث تظهر العدوى في منطقة اللدغة فقط. يعرفها الكثيرون باسم المستكوية أو الأبدة، وهي تظهر عادةً في منطقة شاطئ البحر المتوسط. في منطقة اللدغة، يظهر نتوء متقرح، والذي يُشفى أحيانًا تلقائيًا ويترك ورائه ندبة.
  • الليشمانيات الجلدية المخاطية: في هذه الحالة، يستطيع الطفيلي الانتقال من الجلد إلى الأغشية المخاطية، فيصيب السبيل التنفسي العلوي بشكل خاص. ويؤدي إلى ظهور أعراض مثل التورم، الاحمرار، وتقرح الأغشية المخاطية.
  • الليشمانيات الحشوية: إلى جانب نوع الكائن الأولي المعدي، يجب أيضًا أخذ مناعة المصاب في الاعتبار. فعندما تفشل دفاعاته، ينتقل الطفيلي إلى الأحشاء. أكثر الأعضاء الداخلية تأثرًا في هذه الحالة هي النخاع العظمي، العقيدات اللمفية، الكبد والطحال.

قد يهمك:

داء الليستريات خلال فترة الحمل

كيف يمكن تجنب الإصابة بداء الليشمانيات؟

الليشمانيات مرض معدٍ طالما وجد ناقل للعدوى. لا يعرف الخبراء ما إذا كان الانتقال بين البشر بدون ناقل وسيط ممكنًا أم لا، باستثناء بعض الحالات المسجلة حيث انتقلت العدوى بين فردين شاركا نفس الحقنة. مع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن نقل الدم تقليدي آمن تمامًا لأن العملية تمر بالعديد من الإجراءات الوقائية.

ينتشر الذباب في الأماكن التي يوجد بها أفراد مصابين، وهو ما يعني أن احتمالية إصابة من حولهم أيضًا بالمرض تزيد. في هذه الحالة، يمكن اعتبار الليشمانيات مرضًا معديًا مع أخذ وجود الناقلات ومساهمتها في الاعتبار.

لذلك، الإجراء الوقائي الأساسي يبدأ بتجنب لدغات هذا النوع من الذباب، خاصةً بالنسبة لمن يسافرون إلى بلاد حيث يكون المرض شائعًا. بعض الوصايا لتجنب لدغات الذباب هي كالتالي:

  • استخدم طارد حشرات على المناطق المكشوفة من الجلد.
  • استعمل شبكة بعوض على الملابس وعالج الملابس بالمواد المناسبة، كالبيرمثرين.
  • ارتدِ جوارب، أقمصة ذات أكمام طويلة وسراويل، وقم بدس القمصان في السراويل لتجنب وصول الذباب إلى البشرة.
  • تجنب الأنشطة الخارجية من الغسق حتى البزغ في المناطق الاستوائية، فأنواع الذباب والبعوض تكون أكثر نشاطًا خلال هذه الفترة.

  • Weiss, Pedro. “Epidemiología y clínica de las leishmaniosis tegumentarias en el Perú.” Revista Perúana de Medicina Experimental y Salud Publica 2.3 (1943): 209-248.
  • Chang, Patricia, et al. “Lip Leishmaniasis.” Dermatología Cosmética, Médica y Quirúrgica 17.1 (2019): 30-35.
  • Martínez, B. Fernández, D. Gómez Barroso, and R. Cano Portero. “La leishmaniasis en España: evolución de los casos notificados a La Red Nacional de Vigilancia Epidemiológica desde 2005 a 2017 y resultados de la vigilancia de 2014 a 2017.” Boletín epidemiológico semanal 27.2 (2019): 15-27.
  • Javier, Sosa Ávila Ediel, Caro Lozano Janett, and Zúñiga Carrasco Iván Renato. “Perfil epidemiológico de la leishmaniasis: una enfermedad olvidada en México.” Enfermedades infecciosas y microbiología 34.1 (2014): 31.
  • Boelaert, M., et al. “The poorest of the poor: a poverty appraisal of households affected by visceral leishmaniasis in Bihar, India.” Tropical medicine & international health 14.6 (2009): 639-644.
  • Matía Hernando, Belén. “Impacto de un brote de leishmaniasis en población inmunosuprimida no VIH.” (2019).
  • Vera-Izaguirre, Diana S., et al. “Leishmaniasis. A review.” Dermatología Cosmética, Médica Y Quirúrgica 4.4 (2006): 252-260.
  • Domínguez-Ugalde, María Guadalupe, et al. “Chronic localized cutaneous leishmaniasis.” Dermatología Revista Mexicana 63.6 (2020): 600-605.
  • Tovar, Catalina, and María Yasnot. “Visceral Leishmaniasis in Latin America and therapy perspectives.” Revista MVZ Córdoba 22 (2017).