حبوب البروجستين لمنع الحمل: الفوائد والآثار الجانبية

17 أغسطس، 2021
يتمثل الاختلاف الرئيسي بين حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستين فقط وموانع الحمل الفموية الأخرى في أنها لا تحتوي على هرمون الإستروجين، وهي ميزة للنساء اللواتي يتجنبن هذا المكون بدافع التفضيل أو لأنهن يعتقدن أنه يؤثر على صحتهن. تابعي القراءة لاكتشاف المزيد عن هذا الموضوع!

الحبة الصغيرة هي إحدى وسائل منع الحمل الفموية التي تحتوي على جرعة أقل من الهرمونات مقارنة بحبوب منع الحمل التقليدية. تُعرف أيضًا باسم حبوب البروجستين لمنع الحمل لأنها لا تحتوي على هرمون الإستروجين، مثل غيرها.

إنها حبة صغيرة، إذا تم استخدامها بشكل مثالي، فهي فعالة بنسبة 99٪ في منع الحمل. ومع ذلك، يصعب على أي امرأة الوصول إلى هذه الدرجة من المثالية في استخدامها. لذا، فإن الدرجة الطبيعية لفعالية الحبة المصغرة هي 91٪.

كيف تعمل حبوب البروجستين لمنع الحمل؟

كيف تعمل حبوب البروجستين لمنع الحمل؟

مثل موانع الحمل الفموية الأخرى، تمنع الحبة الصغيرة التبويض. هذا يعني أن تأثيرها يمنع إطلاق البويضات. فبالطبع، إذا لم يكن هناك أي بويضات، فلا يمكن أن يحدث الحمل.

الحبة الصغيرة أقل فعالية من موانع الحمل التقليدية في قمع الإباضة. ومع ذلك، فإن لها تأثيران آخران لا يعوضان هذا النقص فحسب، بل يزيدان أيضًا من الفعالية في منع الحمل.

هذان التأثيران هما كالتالي:

  • تتسبب حبوب البروجستين لمنع الحمل في زيادة كثافة المخاط في عنق الرحم. هذا يجعل من الصعب جدًا على الحيوانات المنوية المرور والوصول إلى قناة فالوب لتخصيب البويضة.
  • تخفف بطانة الرحم. هذا يعني أنه إذا قام الحيوان المنوي بتخصيب البويضة، فإن الانغراس في الرحم سيكون صعبًا للغاية وسيجعل من غير المحتمل حدوث الحمل.

ننصحك بقراءة:

الآثار الجانبية لوسائل منع الحمل

من يُنصح باستعمال حبوب البروجستين لمنع الحمل؟

مع بعض الاستثناءات المحددة، يمكن استخدام الحبة الصغيرة من قبل أي امرأة. غالبًا ما تستخدم بشكل خاص من قبل الأمهات المرضعات، حيث توجد فكرة أن وسائل منع الحمل التقليدية تمنع إنتاج حليب الثدي، على الرغم من عدم وجود دليل على ذلك.

من المرجح أن يوصي الطبيب باستخدام الحبة الصغيرة عندما يكون لدى المرأة تاريخ من جلطات الدم في ساقيها أو رئتيها. يتم اتخاذ نفس الإجراء إذا كان هناك خطر الإصابة بمثل هذه الجلطات، حتى لو لم تظهر بعد.

تخشى بعض النساء استخدام موانع الحمل التي تحتوي على هرمون الإستروجين بسبب الآثار الجانبية المحتملة. في مثل هذه الحالات، يمكن أن تكون الحبة الصغيرة بديلاً. يمكن وصفها أيضًا عندما تكون المرأة مصابة بالتهاب الجلد المرتبط بالدورة الشهرية.

اقرئي أيضًا:

ربط قناة فالوب – وسيلة جراحية لمنع الحمل بشكل نهائي

كيف يجب استعمال الحبة الصغيرة؟

من الناحية المثالية، من الأفضل البدء في تناول حبوب منع الحمل في اليوم الأول من دورتك الشهرية، حيث سيكون لهذا تأثير أكبر في منع الحمل. في حالة التبديل من موانع الحمل التقليدية عن طريق الفم، يتم إجراء التغيير دون مقاطعة المدخول اليومي. أي اليوم التالي لأخذ آخر حبوب منع الحمل التقليدية. لكي تكون الحبة الصغيرة فعالة، يجب تطبيق الإرشادات التالية:

  • خذي حبة واحدة في نفس الوقت كل يوم. إذا لم يكن ذلك ممكنًا، فمن الأفضل ألا يزيدالفاصل الزمني عن ثلاث ساعات.
  • لا ينبغي أبدًا مقاطعة الاستعمال اليومي لحبوب منع الحمل. من المهم الحصول على الوصفة الطبية في وقت مبكر حتى لا يحدث ذلك.
  • إذا لم تكوني قادرة على البدء في تناول حبوب منع الحمل في اليوم الأول من دورتك الشهرية، فعليك استخدام الواقي الذكري خلال الأيام السبعة التالية، إذا حدث الجماع.
  • يمكن للنساء المرضعات استخدام الحبة الصغيرة من الأسبوع السادس بعد الولادة.
  • إذا كنت تستخدمين إحدى وسائل منع الحمل القابلة للحقن، فالشيء الصحيح الذي ينبغي عليك فعله هو البدء في تناول الحبة الصغيرة في اليوم الذي كنت ستحصلين فيه على الحقنة التالية.

اكتشفي:

حقنة منع الحمل – ما يجب أن تعرفيه عنها، مزاياها وعيوبها

ماذا أفعل إذا نسيت أن آخذ الحبة يومًا ما؟

حبوب البروجستين

إذا نسيت المرأة تناول هذه الحبة في الوقت المعتاد، فعليها تناولها بأسرع ما يمكن. من الناحية المثالية، يجب أن تحملها معها دائمًا حتى تتمكن من أخذها في أي وقت، حتى لو كانت بعيدة عن المنزل.

إذا مرت أكثر من ثلاث ساعات منذ أن كان من المفترض أن تتناولي حبة منع الحمل، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو تناولها في أسرع وقت ممكن. بالإضافة إلى ذلك، استخدمي الواقي الذكري أثناء الجماع خلال اليومين التاليين. إذا نسيت تناول حبوب منع الحمل لأكثر من 12 ساعة، فستحتاجين إلى استخدام الواقي الذكري خلال الأيام السبعة التالية.

مزايا حبوب البروجستين لمنع الحمل

الميزة الرئيسية للحبوب الصغيرة هي أنها لا تحتوي على هرمون الإستروجين، على عكس موانع الحمل الفموية الأخرى. هذا مثالي للنساء اللواتي لا يرغبن في تناول هذه الهرمونات، إما بدافع التفضيل أو بسبب مشاكل صحية.

المزايا الأخرى لهذا النوع من وسائل منع الحمل هي:

  • أكثر فعالية من الطرق الحاجزة، مثل الواقي الذكري والحجاب الحاجز.
  • عادةً، تحدث آثار جانبية أقل من موانع الحمل الفموية التقليدية.
  • آمنة للاستخدام أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • لا تتطلب قطع عملية الاتصال الجنسي لاستخدامها.
  • لدى بعض النساء، تجعل الدورة الشهرية أكثر انتظامًا وأقصر وأخف وأقل إيلامًا.
  • إنها وسيلة مؤقتة لمنع الحمل، مما يعني أنه يمكنك التوقف عنها في أي وقت ولا تؤثر على الخصوبة.

قد يهمك:

وسائل منع الحمل – كل ما تحتاجين إلى معرفته عن غرسات منع الحمل

عيوب حبوب البروجستين لمنع الحمل

الحبوب الصغيرة لها عيوب أيضًا. أولها هو شرط الانضباط. هذا لأنه حتى تصل فعاليتها إلى 99٪، يجب تناولها كل يوم في نفس الوقت، الأمر الذي قد يكون صعبًا بالنسبة لبعض النساء.

العيوب الأخرى هي كما يلي:

  • لدى بعض النساء، قد تؤدي إلى عدم انتظام فترات الطمث. أي عدم وجود دورة شهرية أو نزيف بين الدورات.
  • قد تسبب تقلبات مزاجية. تفقد بعض النساء الاهتمام بالجنس.
  • قد تسبب زيادة الوزن في بعض الحالات.
  • لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسيًا. إذا كان هناك عدم يقين بشأن سلامة شريكك الجنسي، فمن الأفضل الجمع بين استخدام حبوب منع الحمل والواقي الذكري.
  • تعاني بعض النساء من الصداع و/أو الغثيان عند استخدام هذا النوع من الحبوب.

موانع استعمال الحبة الصغيرة

معدل فشل الحبة الصغيرة أعلى إلى حد ما من موانع الحمل التقليدية الفموية. يقدر بأن 13 من كل 100 امرأة يستخدمن هذه الوسيلة يصبحن حوامل.

هناك مخاطر أعلى قليلاً لحدوث الحمل المنتبذ أو الحمل خارج الرحم عند استخدام الحبة الصغيرة وبرغم ذلك حدوث الحمل. ومع ذلك، لم يتم العثور على صلة بين هذه الوسيلة والعيوب الخلقية لدى الطفل.

لا يُنصح باستخدام الحبة الصغيرة للنساء اللواتي يستوفين المعايير التالية:

  • عانين من سرطان الثدي.
  • يعانين من نزيف رحمي بدون سبب واضح.
  • يعانين من أمراض الكبد.
  • يستعملن أدوية لنوبات الصرع، الإيدز، أو السل.
  • يواجهن صعوبة في الالتزام بأخذ الحبة يوميًا في نفس الوقت.

حبوب البروجستين لمنع الحمل: نعم أم لا؟

تصبح وسيلة منع الحمل هذه أكثر فاعلية كلما تم تطبيق المزيد من الانضباط على استخدامها. من بين النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل في نفس الوقت كل يوم ولا ينسون القيام بذلك أبدًا، هناك حمل واحد فقط لكل 100 حالة.

إذا بدأت في تناول الحبة الصغيرة ولاحظت أي ردود فعل سلبية أو مشاكل صحية، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو استشارة طبيبك في أقرب وقت ممكن. من المحتمل أن هذه الوسيلة ليست مناسبة لك.

  • Franco, Y., Mendoza-Fernández, V., & Lemini, C. (2003). Mecanismos de acción de los efectos protectores de los estrógenos sobre el sistema cardiovascular. Rev Fac Med UNAM, 46(3), 101-8.
  • PRATS, E. C., & FERNÁNDEZ, V. J. B. (2004). Anticonceptivos orales. Offarm, 23(9).
  • Monterrosa, A. (2006). Anticonceptivos orales de sólo progestina. Revista Colombiana de Obstetricia y Ginecología, 57(1), 45-53.
  • Dr. Rafael Sánchez Borrego. Dr. Oscar Martínez Pérez. GUÍA PRÁCTICA EN ANTICONCEPCIÓN ORAL Basada en la evidencia. http://hosting.sec.es/descargas/AH_2003_GuiaPracticaAnticOral.pdf
  • Organización Mundial de la Salud. Planificación Familiar. https://apps.who.int/iris/bitstream/handle/10665/44074/?sequence=1