حالة التهاب المستقيم: ما أسبابها وكيف يتم علاجها؟

5 أكتوبر، 2021
تساهم التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة بشكل كبير في تخفيف الألم والانزعاج الناجمين عن التهاب المستقيم. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن هذه الحالة الخطيرة.

حالة التهاب المستقيم هي التهاب يصيب بطانة ما يُعرف بالمستقيم، وهو أنبوب يشبه العضلات في نهاية القولون، ويربط الأمعاء الغليظة بفتحة الشرج. أي يمر البراز عبر هذا الأنبوب أثناء مغادرته الجسم.

تسبب حالة التهاب المستقيم العديد من الأعراض غير المريحة التي تكون عابرة أحيانًا وتصبح مزمنة في بعض الأحيان. التهاب المستقيم شائع لدى الأشخاص المصابين بأمراض الأمعاء الالتهابية، سواء كان مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي.

الأكثر شيوعًا هو علاج التهاب المستقيم بالأدوية وتعديلات نمط الحياة. فقط في الحالات الشديدة تكون الجراحة ضرورية. وفقًا للبيانات المتاحة، فإن نسبة الإصابة بهذا المرض آخذة في الارتفاع في عالمنا اليوم.

ما هي أعراض التهاب المستقيم؟

مخطط التهاب المستقيم
التهاب المستقيم هو التهاب في بطانة الشرج يمكن أن يسبب الألم ويصبح مزمنًا.

الأعراض النموذجية لالتهاب المستقيم تشمل الألم في منطقة المستقيم والحاجة المستمرة للتغوط. بعد التغوط، غالبًا ما يشعر المريض بأنه لم يقم بإخراج البراز بشكل كامل، ويُعرف هذا باسم “زحير المستقيم”.

تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • ألم في الشرج أو الإحساس بوجود شيء عالق في تلك المنطقة
  • وجع بطن
  • نزيف في المستقيم
  • إفرازات مخاطية من المستقيم
  • براز رخو جدًا
  • إسهال مائي، يتبعه غالبًا إمساك
  • ألم عند التبرز

في بعض الحالات، يتسبب التهاب المستقيم في ضعف المثانة وحرقان في الساقين. قد يواجه بعض الرجال أيضًا صعوبة في الحفاظ على الانتصاب. نادرًا، يمكن للحمى وفقدان الوزن الظهور أيضًا.

اقرأ أيضًا:

الجلوس على الأرض – اكتشف معنا إيجابيات وسلبيات هذه الممارسة

الأسباب الرئيسية لحالة التهاب المستقيم

يمكن أن يكون لالتهاب المستقيم العديد من الأسباب المختلفة. الأسباب الرئيسية لظهور هذا المرض هي ما يلي:

  • الأمراض المنقولة جنسيًا (STDs). يمكن أن يظهر بسبب تأثير السيلان والكلاميديا والزهري والهربس. وعادة ما يكون المرض أكثر حدة لدى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • الالتهابات الشائعة. قد يكون سبب التهاب المستقيم عدوى ببكتيريا مثل السالمونيلا والشيغيلا وغيرها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يسبب التهاب الحلق العقدي التهاب المستقيم عند الأطفال.
  • الصدمة الشرجية. إدخال الأشياء في تلك المنطقة يسبب أحيانًا إصابات تؤدي إلى هذا المرض.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية (IBD). وهذا يشمل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون. كلاهما من الأسباب الشائعة لالتهاب المستقيم.
  • علاج إشعاعي. أولئك الذين تلقوا العلاج الإشعاعي في منطقة الحوض هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المستقيم. وتظهر الأعراض عادة بعد ستة أسابيع من بدء العلاج أو بعد تسعة أشهر من انتهاء العلاج.
  • المضادات الحيوية. يصاب بعض الأشخاص بالتهاب المستقيم بعد العلاج بالمضادات الحيوية. تقتل المضادات الحيوية البكتيريا غير الضارة، وهذا بدوره يساعد البكتيريا الضارة الأخرى على النمو.

ننصحك بقراءة:

النزيف الشرجي – أسبابه وما يجب القيام به عند ظهوره

عوامل الخطر

عوامل الخطر الرئيسية لالتهاب المستقيم هي كما يلي:

  • الجماع غير الآمن. تزيد هذه الممارسات من خطر الإصابة بأمراض تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية. يزيد التهاب القولون التقرحي وداء كرون أيضًا من خطر الإصابة بالتهاب المستقيم.
  • علاجات العلاج الإشعاعي. إذا قام الطبيب بتطبيقه في منطقة الحوض، فإنه يزيد من احتمالية الإصابة بالمرض.

كيف يمكن تشخيصه؟

يبدأ تشخيص التهاب المستقيم بأخذ التاريخ التفصيلي وكذلك الفحص البدني الشامل. على سبيل المثال، سيتم أخذ الأعراض والتاريخ العائلي والممارسات الجنسية في الاعتبار، من بين جوانب أخرى.

سيأمر الطبيب بإجراء فحص للمستقيم ومن المرجح أن يطلب بعض الاختبارات مثل ما يلي:

  • تعداد الدم الكامل. هذا يمكن أن يكشف عن فقدان الدم والالتهابات.
  • تحليل البراز. يسمح هذا للأطباء بتحديد ما إذا كان هناك عدوى بكتيرية.
  • تنظير الشرج. هذا اختبار لفحص القناة الشرجية والجزء السفلي من المستقيم. يتم إجراؤه بجهاز يسمى منظار الشرج.
  • تنظير القولون. هذا يسمح بتصوير القولون بأكمله، بشكل أساسي من خلال استخدام أنبوب رفيع يحتوي على كاميرا. كما أنه يجعل من الممكن أخذ عينة من أجل الخزعة.
  • اختبارات الأمراض المنقولة جنسيًا. عادة ما تكون هذه اختبارات من عينات مأخوذة من المستقيم أو مجرى البول.

تنظير الشرج وتنظير القولون هي اختبارات جائرة قد تسبب بعض الانزعاج. ومع ذلك، فإن التعافي التام أمر طبيعي في غضون 24 ساعة.

اكتشف:

الحكة الشرجية – كل ما تحتاج إلى معرفته عن الحالة المزعجة

العلاجات المتاحة

طاولة مليئة بالحبوب
سيختار الأخصائي العلاج الأنسب وفقًا لسبب التهاب المستقيم.

بشكل عام، هناك خطان لعلاج التهاب المستقيم: بالأدوية أو بالجراحة. يتم استخدام أنواع مختلفة من الأدوية، اعتمادًا على سبب التهاب المستقيم:

  • المضادات الحيوية إذا تسببت عدوى بكتيرية في حالة التهاب المستقيم.
  • مضادات الفيروسات عندما يسبب الفيروس العدوى.
  • الأدوية المضادة للالتهابات إذا كان المرض ناتجًا عن العلاج الإشعاعي أو مرض التهاب الأمعاء. يتم إعطاؤها على شكل حبوب أو تحاميل أو حقن شرجية.
  • مثبطات المناعة يتم استخدامها عندما يكون السبب المحدد هو مرض كرون.
  • ملينات البراز. يتم استخدامها عادةً عندما يكون التهاب المستقيم نتيجة للعلاج الإشعاعي.

 تصبح الجراحة خيارًا عندما لا تكون العلاجات السابقة فعالة. الغرض هو إزالة المنطقة المتضررة من الجهاز الهضمي. في بعض الأحيان، يقوم الأطباء بإجراء ذلك لتدمير الأنسجة غير الطبيعية التي تنزف بإجراءات مثل تخثر الأرجون بالبلازما، والاستئصال بالتبريد، والتخثير الكهربي.

قد يهمك:

الإمساك العابر البطيء: كل ما تريد معرفته عن الحالة

تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة

تساهم التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة بشكل كبير في تخفيف الألم والانزعاج الناجمين عن التهاب المستقيم. الإجراءات الموصى بها هي التالية:

  • تناول نظامًا غذائيًا لينًا.
  • تجنب الأطعمة الحارة والدهنية والحمضية أثناء نوبات الإسهال.
  • شرب الكثير من السوائل. هذا يسهل مرور البراز ويمنع الجفاف بسبب الإسهال.
  • تجنب الكافيين والمشروبات الغازية (ومشروبات الحليب، على سبيل المثال، إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز).
  • تجنب الحلويات والمشروبات السكرية.

من الملائم جدًا تتبع الأعراض. هذا سجل حيث تقوم بتسجيل لحظات تفاقم الأعراض والأطعمة المستهلكة سابقًا، حيث يمكنك بهذه الطريقة اكتشاف المحفزات.

خاتمة

بشكل عام، إذا تُرك التهاب المستقيم دون علاج أو إذا لم يستجب الشخص للعلاج، فقد تحدث بعض المضاعفات الخطيرة. على سبيل المثال، قد يشمل ذلك نزيفًا حادًا وفقر دم وخراجات وتقرحات في بطانة الأمعاء ونواسير.

في الختام، يجب أن يتلقى الشخص المصاب بهذا المرض عناية طبية وأن يتبع العلاج الموصوف. يجب أن تكون المتابعة مستمرة، خاصة للتأكد من أن سبب الالتهاب اختفى تمامًا.

  • Vallejo Hernández, R., Ortega Polar, E., & Tánago, P. (2018). Enfermedades de transmisión sexual (ETS). Panorama Actual Med, 42(413), 417-424.
  • Silva, F., Gatica, T., & Pavez, C. (2019). Etiología y fisiopatología de la enfermedad inflamatoria intestinal. Revista Médica Clínica Las Condes, 30(4), 262-272.
  • Serrano Ferrández, E., & Artal Traveria, E. (2020). Proctitis: pensar más allá de la enfermedad inflamatoria y la neoplasia. Medicina de Familia-SEMERGEN, 46(6), 428-430.