تقرحات الفم – كل ما تحتاج إلى معرفته عنها

25 ديسمبر، 2020
تظهر تقرحات الفم عادةً لدى الأفراد تحت سن 60 عامًا وهي لا تدعو إلى القلق. مع ذلك، لا يجب تجاهلها إذا كانت تتسبب في أعراض شديدة، تتسم بخصائص غريبة أو إذا كانت متكررة الظهور. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

تقرحات الفم آفات تظهر على الشفاه أو قاعدة اللثة. يمكن أن تظهر أيضًا على الجزء الداخلي للخدين، سقف الفم، وحول لوزتي الحلق. وتتسم تقرحات الفم بمظهرها البيضاوي ولونها الأبيض، وتكون محاطة بمنطقة حمراء.

تؤدي هذه الآفات عادةً إلى الآلام، لذلك تصبح أنشطة كتناول الطعام، الشرب، التحدث وغسل الأسنان مصدرًا لعدم الراحة. 

يعتقد الخبراء أنها تصيب نحو 25% من السكان. وهي أكثر شيوعًا بين النساء والمراهقين الذين يمتلكون تاريخًا عائليًا مع الحالة. إلى جانب ذلك، تعتبر غير معدية، ونادرًا ما تسبب مشكلات صحية لمن يعانون منها.

أنواع تقرحات الفم

يمكن تصنيف هذه التقرحات بأشكال متعددة. على سبيل المثال، إذا ظهرت من حين لآخر فقط، تعتبر حادة. ولكن إذا كانت متكررة الظهور جدًا، تعتبر مزمنة. ووفقًا لأعراضها السريرية، يمكن تصنيفها إلى ثلاثة أنواع: كبرى، صغرى وهربسية الشكل.

الكبرى

التقرحات الكبرى هي التقرحات التي يصل قطرها إلى أكثر من 10 ميليمترات، ويمكن أن تظهر منفردة أو في مجموعات. هذه التقرحات تخترق الأنسجة بشكل أعمق، وعادةً ما تبقى لمدة تتعدى الأسبوع، وأحيانًا تستمر لأشهر.

يمكن أن يترك هذا النوع ندوبًا عند اختفائه، وعادةً ما يظهر على الشفاه، الحنك، اللسان، البلعوم والمنطقة الداخلية للخدين.

ننصحك بقراءة:

متلازمة الفم الحارق – اكتشف معنا أسباب ظهورها وبعض علاجاتها

الصغرى

لا يتعدى قطر هذه التقرحات 10 ميليمترات وهي الأكثر شيوعًا. تتسم بالسطحية وتظهر على حواف اللسان أو الغشاء المخاطي الداخلي للشفتين أو الخدين.

تتسبب في آلام شديدة تصل إلى المناطق المجاورة، ولكنها تختفي عادةً من تلقاء نفسها في مدة لا تتعدى أسبوعًا. هذا النوع يظهر عدة مرات على فترات متباعدة.

هربسية الشكل

هذا النوع من التقرحات يشبه التقرحات التي تظهر بسبب الهربس. التقرحات هربسية الشكل ليست معدية، ولكنها تميل إلى تكرر الظهور.

تظهر عادةً في مجموعات تتكون من تقرحات صغيرة لا تتعدى في قطرها 3 ميليمترات أبدًا. وأحيانًا ينتهي بها الأمر إلى الانضمام سويًا لتكوين آفات أكبر.

لماذا تظهر تقرحات الفم؟

تقرحات الفم

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذه التقرحات. وأكثرها شيوعًا هي كالآتي:

  • الاحتكاك مع الأسنان المتكسرة أو المنحرفة. يمكن أيضًا للاحتكاك غير المناسب مع أطقم الأسنان أو تقويم الأسنان أن يتسبب في ظهور المشكلة.
  • الإصابات الناتجة عن التفريش العنيف للأسنان أو منتجات الفم التي تحتوي على لوريل سلفات الصوديوم.
  • الأطعمة الساخنة جدًا التي تسبب الحروق أو الحروق الناتجة عن التدخين.
  • الاستجابة لبعض الأدوية والتغيرات الهرمونية التي تطرأ على النساء بسبب الدورة الشهرية.
  • الضغط العاطفي ونقص النوم.

أحيانًا، يمكن لتقرحات الفم أن تظهر بسبب نقص فيتامين ب12، الزنك، حمض الفوليك أو الحديد. ويمكن كذلك أن تظهر بسبب الاستجابات التحسسية لوجود بكتيريا معينة في الفم.

يوجد بعض الحالات الصحية الخطيرة التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور التقرحات أيضًا، كداء الأمعاء الالتهابي، السكري، فيروس العوز المناعي البشري، مضر كرون، داء السيليك، الأمراض المناعية الذاتية، أو سرطان الفم.

اقرأ أيضًا:

7 علاجات منزلية لعلاج تقرحات الفم

علاجات تقرحات الفم

معظم هذه التقرحات تكون غير ضارة ولا تتطلب علاجًا. وعادةً ما تختفي في خلال 7-14 يومًا. من حيث المبدأ، من المهم التأكد مما إذا كانت تظهر بسبب منتجات أو أطعمة أو عقاقير معينة. في هذه الحالة، أفضل ما يمكن القيام به هو استبدالها بمنتجات أخرى لا تسبب مشكلات.

إذا كانت بسبب إصابة أو سبب غير معروف، يشمل علاج التقرحات إدخال بعض التغيرات على الروتين اليومي واستعمال بعض العلاجات الطبيعية لتخفيف الأعراض:

  • شطف الفم بالماء المالح الدافئ من ثلاث إلى أربع مرات في اليوم. والتغرغر بمياه باردة.
  • شرب الكثير من السوائل وتجنب الأطعمة الحارة، الحريفة، الحمضية أو المالحة جدًا. تجنب التدخين أيضًا.
  • يمكن استعمال مسكنات الألم التي تُصرف بدون وصفة طبية، كالباراسيتامول.
  • ممارسة الرياضة أو تقنيات الاسترخاء لتقليل الضغط العصبي من الخيارات المتاحة لصرف الانتباه عن الانزعاج.
  • استعمال فرشاة ناعمة وزيارة طبيب الأسنان إذا كانت حالة الأسنان سيئة.

في الحالات الشديدة، حيث لا تكون العلاجات المنزلية فعالة وتكون الأعراض متكررة، ننصح باستشارة طبيب متخصص.

مضاعفات محتملة

المضاعفة الأساسية المحتملة هي أن المشكلة قد تعاود الظهور بشكل متكرر، أو أن تصاب التقرحات بعدوى إضافية.

لتجنب حدوث ذلك، قد يصف الطبيب المسؤول عن الحالة مطهرات فموية تحتوي على كلورهيكسيدين هيدروكلوريد، الهيكسيتيدين، بوفيدون يودي، كلوريد البنزالكوليوم أو بلورات الصوديوم.

يجب على الطبيب تقديم إرشادات للمريض بخصوص كيفية استعمال هذه العقاقير. وفي بعض الحالات، يمكن الاستعانة بالمضادات الحيوية، خاصةً إذا كانت التقرحات كبيرة أو متكررة.

اكتشف:

ودع مشاكل الفم والأسنان مع هذا العلاج الطبيعي الفعال!

الوقاية من تقرحات الفم

الوقاية من تقرحات الفم

أفضل وسيلة لتجنب هذه التقرحات هي الالتزام بعادات النظافة الشخصية الصحيحة. فيجب غسل الأسنان ثلاث مرات على الأقل يوميًا، استعمال خيوط تنظيف الأسنان، وغسول لا يؤدي إلى تهيج الفم. بالإضافة إلى ذلك، يجب زيارة طبيب الأسنان مرة واحدة على الأقل سنويًا.

اتباع نظام غذائي متوازن وصحي يساعد أيضًا على منع هذه الحالة. إذا كانت متكررة، يُنصح بتجنب الأطعمة التي يمكن أن تهيج الفم، الأطعمة الحمضية والغنية بالبهارات والحارة. من المهم الوعي بأي حالات حساسية محتملة أيضًا.

النشاط البدني المنتظم وممارسة تقنيات الاسترخاء من الإجراءات الفعالة للتحكم في الضغط العصبي والقلق. وبرغم أن تقرحات الفم لا تدعو إلى القلق ولا تشكل خطرًا عادةً، إلا أنها تتطلب تدخلًا طبيًا في بعض الأحيان كالآتي:

  • بدأت في الانتشار وكان حجمها يزداد تدريجيًا.
  • كانت تسبب آلامًا شديدة جدًا.
  • استمرت لأكثر من ثلاثة أسابيع.
  • كانت تبدو غريبة أو كوّنت بقعة في الفم.

  • Sánchez Ñamo, I. J. (2015). Efectos que producen las prótesis totales removibles mal adaptadas AUTORA: Irma Jacqueline Sánchez Ñamo TUTOR: Dr. Silvio Gustavo Coronado Sarmiento. Guayaquil, Junio (Bachelor’s thesis, Universidad de Guayaquil. Facultad Piloto de Odontología).
  • Rodríguez, G. (1998). Ácido fólico y vitamina B12 en la nutrición humana. Revista Cubana Aliment Nutr, 12(2), 107-19.
  • Bascones-Martínez, A., Figuero-Ruiz, E., & Esparza-Gómez, G. C. (2005). Úlceras orales. Medicina clínica, 125(15), 590-597.
  • Pontón, Mariano Marx-Sánchez, et al. “Prevalencia de alteraciones bucales en el Centro Dermatológico Dr. Ladislao de la Pascua.” Dermatología Revista Mexicana 61.2 (2017): 87-97.
  • Weber, P., and F. Pascal. “Aftas y aftosis.” EMC-Tratado de Medicina 21.4 (2017): 1-7.
  • Mendieta Álvarez, Verónica Andrea. Efectos negativos del tabaquismo en la enfermedad periodontal. BS thesis. Universidad de Guayaquil. Facultad Piloto de Odontología., 2019.
  • Rodríguez Guerrero, Katiuska, Rafael Alberto Clavería Clark, and Maritza Peña Sisto. “Consideraciones actuales sobre envejecimiento y cáncer bucal.” Medisan 20.12 (2016): 2526-2535.
  • Vázquez Marrero, Annia Iris, Milagros de la Caridad Pérez Suárez, and Marlen Esperanza García Zaldívar. “Eficacia del láser en el tratamiento de la estomatitis aftosa recurrente.” Correo Científico Médico 23.1 (2019): 281-287.
  • Pernas, Mayra García, et al. “Efecto del oleozón oral en el tratamiento de las aftas bucales.” Revista Cubana de Medicina Natural y Tradicional 3 (2020).