الورم الحبيبي الحلقي – ما هو وما هي أعراضه؟

22 سبتمبر، 2020
الورم الحبيبي الحلقي لا يؤدي عادةً إلى ألم، ولكنه يتسبب في الحكة ويؤدي مشكلات جمالية. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن هذا المرض.

الورم الحبيبي الحلقي من الحالات الالتهابية التي تصيب الجلد. واسم الحالة يأتي من حقيقة أنها تؤدي إلى نتوءات حبيبية أو ذات شكل حلقي. تتسم هذه النتوءات بارتفاعها الواضح عن مستوى الجلد ولونها الأحمر، وعادةً ما تختفي من تلقاء نفسها.

حالة الورم الحبيبي الحلقي ليست شائعة. وهي حالة يمكن أن تصيب أي شخص، ولكنها تظهر عادةً بين الأطفال في سن العاشرة تقريبًا. الأطباء ليسوا متأكدين من سبب ظهورها، ووفقًا للبيانات المتاحة، هي حالة تصيب النساء أكثر من الرجال.

لا تؤدي الحالة دائمًا إلى إزعاج. ولكنها مرئية، وهو ما يجعلها مشكلة جمالية. بالإضافة إلى ذلك، يعاني بعض المصابين من الحكة الشديدة بسبب النتوءات.

لا يزال الخبراء يدرسونها، ولكن يبدو أن الحالة ترتبط بأنواع من العدوى أو تورم الأنسجة. في هذه المقالة، نستعرض جميع المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها عن الحالة.

ننصحك بقراءة:

البشرة المتفاعلة – الأعراض والمسببات والعلاجات

الورم الحبيبي الحلقي

الورم الحبيبي الحلقي

هذه الحالة من الحالات الجلدية الالتهابية المزمنة. وهي تشمل تشكل نتوءات بارزة حمراء ذات شكل حلقي. وبشكل عام، تميل هذه النتوءات إلى الظهور على اليدين والقدمين.

وبرغم أننا نعرف أنها تصيب النساء والأطفال أكثر، إلا أننا لا نعرف حتى الآن سبب ظهورها بشكل دقيق. مع ذلك، يوجد بعض العوامل المعينة التي تحفز ظهورها، يشمل ذلك بعض الأدوية، على سبيل المثال.

لدغات أو لسعات بعض الحشرات يمكن أن تكون محفزًا أيضًا، ويمكن لبعض اللقاحات أن تؤدي إليها كنوع من أنواع الأعراض الجانبية.

الورم الحبيبي الحلقي يرتبط أيضًا بأنواع معينة من العدوى، كالالتهاب الكبدي. ولكن، من المهم الإشارة إلى أنه ليس مرضًا معديًا.

برغم أن هذه الأورام تختفي عادةً بعد حوالي عامين من دون علاج، من المهم دراستها بشكل جيد. والعلماء يحاولون حاليًا اكتشاف ما إذا كانت ترتبط بحالات جهازية أخرى.

يبدو أن المرض يرتبط بالسكري أو بأمراض غدة درقية معينة. يمكن كذلك لبعض العمليات السرطانية أن تتسبب في ظهور هذه النتوءات. في هذه الحالات، يكون هناك عادةً اندلاعات في جميع أنحاء الجسم، ولا تستجيب جيدًا للعلاج.

اقرأ أيضًا:

ست نصائح للاعتناء بالبشرة في محيط العينين

أعراض الحالة الأخرى

ورم حلقي

بجانب النتوءات التي شرحنا سماتها، لا تؤدي هذه الحالة إلى أعراض أخرى. يمكن لهذه الأورام أن يكون لها ألوان مختلفة تتراوح بين الأزرق ولون الجلد والأحمر. جميعها يتسم بشكله الشبيه بالحلقات، وهي تتمدد في اتجاه الخارج، مع وجود مركز غائر قليلًا.

هذه النتوءات حساسة للمس، ولكنها لا تسبب آلام. برغم ذلك، هي تشكل مشكلة جمالية وقد تؤدي إلى الحكة، خاصةً إذا كان هناك العديد من النتواءت في أماكن مختلفة من الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، يصنف الخبراء الأورام الحبيبية الحلقية إلى مجموعات مختلفة:

  • في المجموعة الأولى، لدينا أورام حبيبية حلقية مركزة، وهي أكثر الأنواع شيوعًا. وهي عادةً ما تظهر على اليدين والقدمين، ويمكن أن تمتد على مسافة 5 سم.
  • يوجد أيضًا أورام حبيبية حلقية عامة، وهو النوع الذي يمتد في جميع أنحاء الجسم.
  • أخيرًا، لدينا الأورام التحت جلدية. في هذه الحالة، تكون النتوءات صغيرة وصلبة، ولا تكون حمراء اللون عادةً.

اكتشف:

6 نصائح تساعدك على شد البشرة بشكل طبيعي

كيفية علاج الورم الحبيبي الحلقي

يسهل تشخيص هذه الحالة بسبب سماتها البارزة. ولكن، إذا كان هناك شك، قد يطلب طبيب الأمراض الجلدية خزعة جلدية للتأكد. وكما ذكرنا، تميل الحالة إلى الاختفاء من تلقاء نفسها.

لهذا السبب، لا يحتاج المريض إلى استعمال أدوية معينة لعلاجها. وهي تستغرق عامين بحد أقصى حتى تختفي تمامًا. مع ذلك، يمكن للأعراض أن تكون مزعجة من الناحية الجمالية أو إذا كانت تسبب الحكة.

يوجد بعض الخيارات العلاجية التي يمكن اللجوء إليها. في بعض الحالات، يمكن لكريمات الستيرويدات القشرية أن تساعد في إخفاء الإصابة بشكل أسرع. يمكن أيضًا الاستعانة بحقن الستيرويدات القشرية إذا لم تؤدي الكريمات إلى الاستجابة المتوقعة.

في حالات معينة، يستعمل الأطباء العلاج بالضوء لعلاج المرض. وأخيرًا، إذا كانت الأورام كثيرة ومنشترة، يمكن اللجوء إلى بعض الأدوية الفموية.

في النهاية، أهم شيء هو استشارة طبيب متخصص، فهو الوحيد القادر على تحديد العلاج المناسب لكل حالة.

  • Granuloma anular – Trastornos de la piel – Manual MSD versión para público general. (n.d.). Retrieved February 13, 2020, from https://www.msdmanuals.com/es-es/hogar/trastornos-de-la-piel/hipersensibilidad-y-trastornos-cutáneos-inflamatorios/granuloma-anular
  • Fernandez-Anton-Martinez, M. D. C., Avilés Izquierdo, J. A., Baniandrés, O., & Suárez Fernández, R. (2012). Granuloma anular generalizado: Un reto terapéutico. Nuestra experiencia en 12 pacientes. Piel, 27(10), 543–548. https://doi.org/10.1016/j.piel.2012.07.016
  • Navarro-Hernández, Cipactli Ariel, et al. “Granuloma annulare: A dermatological challenge.” Dermatología Revista Mexicana 62.3 (2018): 221-232.