المضادات الحيوية لعلاج عدوى الجهاز البولي

31 يوليو، 2020
لم يكتشف العلم بعد المضادات الحيوية المثالية لعلاج عدوى الجهاز البولي. كل ما هو متاح الآن له آثار جانبية على المدى القصير والمتوسط والطويل. أيضًا، تميل البكتيريا إلى أن تصبح مقاومة لعملها. ومع ذلك، هناك العديد من الخيارات الفعالة وفقًا لنوع العدوى.

إن عدوى الجهاز البولي شائعة نسبيًا. النساء هن أكثر تأثرًا بها بسبب قصر المسافة بين منشأ الإحليل وفتحة المهبل.

في الواقع، تشير التقديرات إلى أن واحدة على الأقل من كل خمسة نساء سوف تعاني من شكل من أشكال عدوى الجهاز البولي في مرحلة ما من حياتها.

تحدث عدوى الجهاز البولي في أي جزء من الجهاز البولي. هذا يعني أنها يمكن أن تكون موجودة في المثانة، الكلى، الحالب، أو الإحليل.

ومع ذلك، تشير التقديرات إلى أن 80% من الحالات هي عدوى في المسالك البولية السفلية، أو المثانة والإحليل.

الشكل الأكثر شيوعًا لعدوى الجهاز البولي هو التهاب المثانة عند النساء والتهاب البروستات لدى الرجال.

بين كبار السن، شيوع الحالة في كلا الجنسين مشابه. ولا يبدو أن العوامل الموسمية أو الجغرافية لها أي تأثير على هذه الحالات.

في هذا المقال، سنلقي نظرة فاحصة على أسباب هذه العدوى وكيف تساعد المضادات الحيوية في علاجها.

عدوى الجهاز البولي

التهاب المسالك البولية

إن البكتيريا هي المسؤولة عن عدوى الجهاز البولي. ما بين 70% و 90% من الحالات تظهر نتيجة تأثير البكتيريا الإشريكية القولونية.

بدرجة أقل، البكتيريا الأخرى التي يمكن أن تتسبب في الحالة هي المتقلبة الرائعة، المكورة العنقودية، الكلبسيلة الرئوية، والمكورات المعوية البرازية.

بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بعدوى الجهاز البولي، خاصة أولئك الذين يعانون من مرض السكري، التثبيط المناعي، أو الذين في عمر متقدم.

هناك أيضًا خطر متزايد للإصابة بالعدوى لدى الأشخاص الذين يعانون من المثانة العصبية أو لدى الأشخاص الذين لديهم قسطرة بولية.

أكثر أنواع عدوى الجهاز البولي شيوعًا لدى الرجال هى التهاب البروستات، التهاب الإحليل، التهاب البربخ، والتهاب الخصية.

لدى النساء، يعد التهاب المثانة والبيلة الجرثومية عديمة الأعراض (خاصة بسبب الحمل و/أو متلازمة التبول) الأكثر شيوعًا.

ننصحك بقراءة:

التهابات المسالك البولية – عوامل الخطر، المسببات والأعراض

استخدام المضادات الحيوية

عادة ما يلجأ الأطباء إلى المضادات الحيوية كخط العلاج الأول لمكافحة عدوى الجهاز البولي.

المضادات الحيوية الأكثر استخدامًا في علاج عدوى الجهاز البولي هي تلك التي تنتمي إلى إحدى المجموعات التالية:

  • المضادات الحيوية الكوينولونية. يستخدم المتخصصون هذه الأدوية لعلاج التهابات المسالك البولية السفلية. عادة ما يتم إعطاؤها عن طريق الوريد أولًا ثم عن طريق الفم لأنها تتمتع بقابلية عالية للامتصاص في الجهاز الهضمي. يمكن للنساء الحوامل في الثلث الثالث من الحمل تناولها.
  • أمينو غليكوزيدات. هذه مضادات حيوية مبيدة للجراثيم تستخدم بشكل خاص عندما يكون سبب العدوى بكتيريا سلبية الغرام. ولا يستطيع المرضى استخدامها إلا لفترات قصيرة لأن لها تأثيرات سامة.
  • السيفالوسبورين. لا يوصي الخبراء باستخدام الجيل الأول من سيفالوسبورين، ولكن الجيل الثاني من السيفالوسبورين لعلاج العدوى الخفيفة والجيل الثالث من السيفالوسبورين لعلاج العدوي الأكثر خطورة.
  • مثبطات الأمينوبنسلينات/بيتا لاكتاماز. هذه هي الأفضل بالنسبة للعدوى المعتدلة، وفي حالة النساء الحوامل، حيث لا تؤثر على الجنين. ومع ذلك، فإن العديد من البكتيريا مقاومة لها.
  • تريميثوبريم/سلفاميثوكسازول. يستخدمها المتخصصون فقط إذا كانوا قد حددوا بشكل دقيق البكتيريا المسببة للعدوى بحيث تكون هذه البكتيريا حساسة لهذا الدواء. خلاف ذلك، لا ينصح بها.
  • نيتروفورانتوين. تُستخدم في الغالب هذه الأدوية لمنع تكرار العدوى. إلا أنهم لا يوصون بذلك للنساء في الثلث الأول من الحمل.
  • فوسفوميسين تروميثامين. هذا المضاد الحيوي فعال ضد البكتيريا إيجابية الغرام والبكتيريا سالبة الغرام. ويتعين على المرضى أن يتناولوه كجرعة واحدة، وهو واحد من أكثر المضادات الحيوية استخدامًا وفعالية.

اكتشف:

التهاب المسالك البولية – لا تقرب هذه الأطعمة إن كنت تعاني من التهاب المسالك البولية

البيانات التي يجب أخذها في الاعتبار

عينات البكتيريا

يتم استخدام العلاج بالمضادات الحيوية مع مراعاة العامل المحدد الذي يسبب عدوى الجهاز البولي.

ومع ذلك، مع الأخذ في الاعتبار أن أغلب هذه العدوى ترجع إلى البكتيريا الإشريكية القولونية، فمن الأفضل بدء العلاج لهذه البكتيريا بينما ينتظر الطبيب المتخصص نتائج المختبر.

المضادات الحيوية، فضلًا عن أغلب الأدوية، تخلف تأثيرات جانبية. في بعض هذه الحالات، تكون التأثيرات فورية، فتظهر بعد فترة وجيزة من تناول هذه المضادات. وتشمل الحمى، الغثيان، الإسهال، القيء، الصداع، الطفح الجلدي، مشاكل الأوتار، وتلف الأعصاب.

كما قد تظهر آثار جانبية أخرى متوسطة وطويلة الأمد. ويرجع هذا أساسًا إلى أن معظم المضادات الحيوية تؤثر على النبيت الجرثومي المهبلي والمعوي. وبالتالي فإنها تزيد من قابلية الانتشار البكتيري أو الفطري في الجهاز الهضمي والجهاز التناسلي.

ولهذا السبب يوصي العديد من الأطباء في كثير من الأحيان بتناول أطعمه تحتوي على البكتيريا الحميدة أثناء العلاج بالمضادات الحيوية.

المشكلة الأكبر هنا هي أنه من السهل على البكتيريا أن تصبح مقاومة للعلاج بالمضادات الحيوية.

ويتوقع العلماء أن تتطور البكتيريا في السنوات المقبلة إلى مقاومة العديد من المضادات الحيوية. وتشمل هذه النورفلوكساسين، سيبروفلوكساسين، وأموكسيسيلين، وأمبيسيلين، وغيرها.

حتى الآن، يبدو أن استخدام الفوسفوميسين ثلاثي الأتروميتامول هو فقط الذي يتمتع بالقدر الكافي من القوة لمكافحة هذا التأثير. ومع ذلك، يعمل العلماء بكد للتأكد من وجود خيارات علاجية أخري.

  • Andreu, A., Alós, J. I., Gobernado, M., Marco, F., de la Rosa, M., García-Rodríguez, J. A., & Grupo Cooperativo Español para el Estudio de la Sensibilidad Antimicrobiana de los Patógenos Urinarios. (2005). Etiología y sensibilidad a los antimicrobianos de los uropatógenos causantes de la infección urinaria baja adquirida en la comunidad. Estudio nacional multicéntrico. Enfermedades infecciosas y microbiología clínica, 23(1), 4-9.
  • Calderón-Jaimes, E., Casanova-Román, G., Galindo-Fraga, A., Gutiérrez-Escoto, P., Landa-Juárez, S., Moreno-Espinosa, S., … Valdez-Vázquez, R. (2013). Diagnóstico y tratamiento de las infecciones en vías urinarias: un enfoque multidisciplinario para casos no complicados. Boletín Médico Del Hospital Infantil de México.
  • Martín Martínez, J. C. (2004). Infecciones urinarias complicadas: revisión y tratamiento. Información Terapéutica Del Sistema Nacional de Salud. https://doi.org/10.1111/j.1365-3156.2011.02888.x