حرقة الفؤاد أو حرقة المعدة – ما يجب تناوله عند الإصابة بالحالة

30 أبريل، 2019
عندما يتعلق الأمر بالتحكم في حرقة الفؤاد أو حرقة المعدة، فهذه المكونات قد تكون هي الحل لتنظيم حموضة المعدة.

حرقة الفؤاد أو حرقة المعدة تعتبر من أكبر محفزات المرضى لزيارة الطبيب في القرن الحادي والعشرين.

وبشكل عام، عادةً ما يظهر هذا الألم بعد الأكل، خاصة بعد تناول الوجبات الكبيرة.

يمكننا أن نطلق عليها اسم المرض العصري، وهذا ليس لأنها ظاهرة حديثة، بل لأننا نعاني منها بشكل متزايد مع مرور الأيام.

وفي هذه المقالة، نريد أن نشارككم بعض النصائح بخصوص الأطعمة التي تساعد على تخفيف حرقة الفؤاد أو حرقة المعدة .

ما الذي يسبب حموضة المعدة؟

رجل يعاني من حموضة المعدة

حرقة الفؤاد أو حرقة المعدة هي شعور بالحرقة أو الألم في منطقة المريء.

ويظهر هذا الألم أولًا في المناطق السفلية بالقرب من معدتك. وتنتج الحرقة عن طريق ارتجاع أحماض المعدة.

فتبدأ الحرقة في صدرك وفي بعض الحالات يمكن أن تصل إلى عنقك، فكك، أو لسانك.

الأسباب الرئيسية لحموضة المعدة الزائدة:

  • الإجهاد والقلق
  • النظام الغذائي الغني بالدهون المشبعة
  • تناول الكثير من الكربوهيدرات المصنعة أو المكررة
  • تناول الطعام بسرعة دون مضغه بشكل صحيح
  • تخطي وجبات الطعام المعتادة (هذا يؤثر على عمل الجهاز الهضمي)
  • شرب الكثير من الكحول
  • التدخين
  • الجلوس لفترة زمنية طويلة
  • عدم النوم بالقدر الكافي
  • بكتيريا الملوية البوابية

كما ترون، تعتمد العديد من أسباب الإصابة بحموضة المعدة على أسلوب حياتنا.

يمكننا حلّ هذه المشكلة وحتى تجنب الإصابة بالمزيد من الحالات الخطيرة مثل القرحة والتهاب المعدة.

وكل ما علينا فعله هو تغيير بعض عاداتنا اليومية.

الأطعمة التي تساعدك على تخفيف حرقة الفؤاد أو حرقة المعدة

زيادة الحموضة يمكن أن تكون مزعجة للغاية، وقد تمنعنا حتى من القيام بالأنشطة اليومية البسيطة.

فمن المؤكد مثلًا أننا لا نشعر دائمًا بلذّة الأكل عندما نعاني من الحرقة. على أية حال، لدينا هنا بعض الأطعمة التي يمكن أن تخفف من الأعراض.

الشوفان

تؤكل هذه الحبوب عادةً في وجبة الفطور، فهي تحافظ على الشعور بالشبع وتهدئ الشعور بالحرقة.

والخبر الجيد هو أنه يمكنك أن تتناول الشوفان في أي وقت تشعر فيه بالجوع. ونحن ننصحك بأكله مع الزبيب.

لا يجب عليك أن تقلق بشأن أي ردود فعل محتملة، فالشوفان يمتص حموضة الزبيب.

الزنجبيل

الزنجبيل الأخضر

الزنجبيل واحد من أفضل الأطعمة لمحاربة الحموضة، وهو بمثابة مضاد للالتهابات يساعد على مواجهة المشكلات المعدية المعوية.

فقط قم ببشر القليل وحضر شاي الزنجبيل، أو أضفه إلى الأطعمة أو العصائر، حيث أنه يعطي الأطعمة نكهة مميزة.

ولكن تذكر، يجب عليك دائمًا استخدام الزنجبيل باعتدال نظرًا لنكهته القوية.

الألوة فيرا

هي أحد أفضل العلاجات الطبيعية للجروح بشكل عام.

وعندما نصاب بالحرقة، تتضرر جدران المريء، ولذلك نستطيع استغلال خصائص الألوة فيرا في تخفيف هذه الأعراض.

يختار البعض أكل الهلام الموجود في الأوراق مباشرة، ولكن يمكن استهلاكه عن طريق إضافته إلى العصائر المختلفة أيضًا.

ويفضل البعض الآخر شراء المنتجات التجارية المصنوعة من الألوة فيرا.

سلطة الخضار

طبق من سلطة الخضار

الخضروات الورقية مثل الخس أو الجرجير مهمة ومفيدة للغاية، فهي تمتلك القدرة على تهدئة الحرقة و الألم الناجم عن الحموضة.

نوصيك أن تتجنب استخدام البصل، الطماطم، الجبن أو الصلصة عند تحضير السلطة. وأفضل ما يمكنك إضافته من التوابل هو القليل من الملح وزيت الزيتون.

والثوم هو واحد من المكونات التي يجب أن تكون موجودة دائمًا في سلطتك، فهو مصدر ممتاز للألياف، بالإضافة إلى أنه يساعد على الشعور بالشبع.

الموز

 للموز درجة حموضة (PH) تساوي 5.6، وهذا يعني أنه طعام يهدئ الحموضة.

ومع ذلك، فإن بعض الناس يعانون من حرقة الفؤاد عند تناول هذه الفاكهة بالتحديد. فالأمر يتوقف على كل حالة.

لذلك يجب عليك أن تلاحظ هل يتحسن الوضع وتتخلص من الحرقة أم أن الوضع يزداد سوءًا عند تناولك للموز.

البطيخ الأحمر

كما هو الحال مع الموز، يمكنك تناول البطيخ عندما تعاني من حرقة الفؤاد أو حرقة المعدة .

صحيح أن الماء يشكل قدر كبير من البطيخ، لكنه ينظم مستويات الأحماض في معدتك.

يمكنك تناول شريحة بعد وجبة الغداء أو العشاء، وكما ذكرنا مع الموز، لاحظ تأثيره على أعراض الحالة.

الشمر

نبات الشمرة

هذا النبات الطبي رائع للغاية، فهو ليس غنيًا بالمغذيات وحسب، بل يساعد أيضًا في تحسين عملية الهضم.

للشمر نكهة خفيفة، ويمكنك الاستمتاع به عن طريق إضافته إلى السلطات، الحساء، فطائر الخضراوات و الصلصات.

قطعه إلى حلقات رفيعة، ومن ثم اخلطها مع الجرجير والسبانخ، أضف إليها القليل من زيت الزيتون. الآن أصبحت جاهزة للأكل!

الدجاج أو الديك الرومي

تعتبر اللحوم البيضاء هي الخيار الغذائي الأفضل عندما تعاني من حموضة المعدة.

وعندما تتناولها، يجب عليك خبزها أو شويها. لا تتناول اللحم الأبيض مقليًا أو مع الجلد أبدًا، لأنها بذلك تكون غنية بالدهون.

السمك والمأكولات البحرية

قواعد تناول المأكولات البحرية هي نفسها المذكورة لتناول للدجاج، فلا تأكلها مقلية أبدًا.

نوصيك بالروبيان والسلمون، فهي من بين أفضل الخيارات المتاحة. ومن الأفضل ألا تختار منتجات المزارع.

الخضروات المطبوخة

هليون محمص وطماطم

بالإضافة إلى تناول الخضار النيئة في السلطات، يمكننا أن نأكلها مطبوخة. وبعض الأمثلة الجيدة هي الملفوف والهليون والبروكلي.

نوصيك أيضًا بتناول الخضراوات الجذرية كالجزر والشمندر، والتي يجب عليك طهيها دائمًا.

الأرز

يمكنك إدراج الكسكس، البرغل والقمح في هذه المجموعة. فجميعها من الأطعمة المناسبة لمواجهة الحموضة.

وفي حالة الأرز، فإن الأرز الكامل أو الأرز البني اليمني من أفضل الخيارات.

تذكر أن تتناول كوبًا من الأرز مع الخضروات المطبوخة لزيادة الفعالية.