الأسباب الخمسة الأكثر شيوعًا للتعرق الليلي

26 أغسطس، 2021
يمكن أن يحدث التعرق الليلي لأسباب متنوعة وليست بالضرورة خطيرة في جميع الحالات. تابع قراءة المقالة للتعرف على الأسباب المحتملة.

في كثير من الأحيان، يمكن العثور على الأسباب الشائعة لحالة التعرق الليلي في بيئتك. قد يكون منظم الحرارة مرتفعًا جدًا أو تنام بملابس نوم ثقيلة أو تستخدم بطانيات دافئة جدًا. ومع ذلك، في بعض الأحيان، عندما لا تظهر الحالة بسبب أحد هذه الأسباب، فقد يكون من الضروري النظر في الاحتمالات الأخرى.

ففي أوقات أخرى، يمكن أن يكون التعرق الليلي علامة على وجود مشكلة أعمق. إذا كنت تعاني من هذه المشكلة كثيرًا، فقد يكون سببها إحدى الحالات الطبية التي سنذكرها اليوم.

أسباب التعرق الليلي الشائعة

1. انقطاع النفس الانسدادي النومي

رجل بجهاز تنفس أثناء نومه.

الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض لا ينامون جيدًا في الليل. هذا لأن مجرى الهواء لديهم يكون مسدودًا، وهذا يقيد تدفق الهواء. في نفس الوقت، فإن عدم القدرة على التنفس هو أيضًا أحد الأسباب الشائعة للتعرق الليلي. لكن هذا ليس كل شيء. الأعراض الأخرى التي قد تواجهها إذا كنت تعاني من انقطاع النفس النومي هي:

  • التهيج
  • التعب أثناء النهار
  • الشخير
  • الصداع

إذا لاحظت واحدًا أو أكثر من هذه الأعراض جنبًا إلى جنب مع التعرق الليلي، فمن الأفضل التحدث إلى طبيب متخصص. إذا قام بتشخيص إصابتك بانقطاع النفس الانسدادي النومي، فيجب عليك علاجه قبل أن يسبب مشاكل أكبر يمكن أن تشمل مشاكل القلب أو مرض السكري.

الحل لمعظم الناس هو استخدام آلة تساعد على التنفس أثناء الليل. يتيح لك ذلك النوم بشكل أفضل والتخلص من الأعراض المصاحبة.

ننصحك بقراءة:

عادات تساعدك على التعامل مع انقطاع النفس النومي

2. سن اليأس

يسبب انقطاع الطمث والعمر، تحدث تقلبات في هرمونات المرأة، وهذا يجعلها تفقد السيطرة على جسمها. تؤدي هذه التغييرات المستمرة أيضًا إلى إحداث فوضى في درجة حرارة الجسم.

غالبًا ما تستيقظ النساء في سن اليأس وهن يشعرن بالاختناق وعدم الراحة بسبب التعرق الليلي. وتستيقظ بعض النساء عدة مرات في نفس الليلة. تأتي هذه الأعراض أيضًا مع أعراض أخرى كالآتي:

يبلغ متوسط العمر الذي يبدأ فيه انقطاع الطمث حوالي 51 عامًا. ومع ذلك، يمكنك البدء في التعرق الليلي قبل سنوات من بدء انقطاع الطمث. وتبدأ بعض النساء في المعاناة من التعرق الليلي حتى في الثلاثينيات من العمر.

انقطاع الطمث هو جزء طبيعي من حياة المرأة ولا يحتاج إلى “شفاء”. ومع ذلك، إذا كانت الأعراض مزعجة للغاية، يمكن أن يقترح الطبيب بعض العلاجات. قد تساعدك هذه على اجتياز هذه المرحلة من الحياة بشكل أكثر راحة.

قد يهمك:

أعراض سن اليأس – علاجات طبيعية فعالة لتخفيف أعراض انقطاع الطمث

3. القلق

التعرق الليلي والقلق

عندما تعاني من القلق أو التوتر المزمن أثناء النهار، يمكن أن يظهر ذلك في صورة التعرق الليلي. في هذه الحالة، قد يكون حل المشكلة هو معرفة كيفية إدارة تلك الأشياء التي تزعجك بشكل أفضل.

من الجيد أن تذهب إلى مستشار يمكنه مساعدتك في تخفيف أعراض القلق. هذا صحيح بشكل خاص إذا كنت لا تعرف حقًا سبب ذلك. يوفر العديد من المعالجين العلاج السلوكي الإدراكي، والذي يعلمك كيفية تغيير طريقة تفكيرك. بهذه الطريقة، يمكنك تحديد وإعادة توجيه الأفكار التي تسبب لك القلق أو التوتر.

ومع ذلك، قد لا يكون العلاج كافيًا من تلقاء نفسه. لذا، من المهم أن تقوم بدورك أيضًا. يمكنك محاولة تبني العادات الحياتية التالية والحفاظ عليها:

  • ممارسة الرياضة يوميًا
  • تعزيز الشعور بالأمل
  • اتباع نظام غذائي متوازن
  • ممارسة الأنشطة الإبداعية (الرسم، الكتابة، النحت، التلوين، إلخ)
  • حضور جلسات العلاج النفسي إذا تطلب الأمر

اقرأ أيضًا:

القلق الليلي: أسبابه وكيفية التغلب عليه

4. بعض الأمراض

لا يجب أن تفترض معاناتك من المرض تلقائيًا إذا كنت تعاني من التعرق الليلي المتكرر. ومع ذلك، من المهم زيارة طبيبك للحصول على أدق المعلومات حول حالتك الصحية.

التعرق الليلي هو تأثير ثانوي للعديد من الأمراض. يمكن أن يكون بعضها خطيرًا، مثل الالتهابات البكتيرية والفيروسية. يمكن حتى أن يكون سببه بعض أنواع السرطان.

عندما تكون المشكلة أكثر خطورة، فإن التعرق الليلي عادة ما يكون مصحوبًا بأعراض أخرى. يقوم طبيبك فقط بإجراء الاختبارات المناسبة لمعرفة ما يحدث. ويختلف العلاج حسب المرض الذي تعاني منه.

5. انخفاض سكر الدم

شخص يقيس نسبة السكر في الدم.

يمكن أن يكون نقص السكر في الدم هو سبب التعرق الليلي لدى مرضى السكر. لكن هذا ليس هو العرض الوحيد. يمكن لهذه المشكلة أيضًا أن تجعل مرضى السكر يتعرقون كثيرًا أثناء النهار.

عادة ما يكون انخفاض نسبة السكر في الدم تأثيرًا ثانويًا. يمكن أن يحدث هذا بسبب مشاكل الأنسولين أو الأدوية الأخرى المستخدمة لعلاج مرض السكري. لذلك، إذا كنت تعاني من هذه المشاكل بشكل منتظم، يمكن لطبيبك أن يقترح عليك بعض التغييرات في نمط الحياة.

علاوة على ذلك، يمكن أن تقلل هذه التغييرات من احتمالية المعاناة من انخفاض نسبة السكر في الدم. يمكن أن يشمل ذلك تناول أنواع معينة من الأطعمة بانتظام. قد يعني أيضًا مراقبة مستوى السكر في الدم عن كثب.

اكتشف:

سكر الدم – 7 علامات تدل على ارتفاع نسبة السكر في دمك

استشر طبيبك إذا كنت تعاني من التعرق الليلي

يمكن أن يكون التعرق الليلي المصحوب بأعراض أخرى علامة على وجود شيء ما ليس على يرام فيما يتعلق بصحتك. ومع ذلك، لا يجب عليك أن تفترض دائمًا السيناريو الاسوأ.

انتبه جيدًا إذا كنت تعاني من التعرق الليلي كثيرًا. إذا ظهر مع أعراض أخرى، فقم بتدوين ذلك أيضًا. يمكن أن يساعدك التحدث إلى طبيبك في معرفة السبب الرئيسي. علاوة على ذلك، سيضعك هذا بسرعة على طريق إيجاد حل.

  • Viera, A. J., Bond, M. M., & Yates, S. W. (2003). Diagnosing night sweats. American Family Physician.
  • Archer, D. F., Sturdee, D. W., Baber, R., De Villiers, T. J., Pines, A., Freedman, R. R., … Warren, M. (2011). Menopausal hot flushes and night sweats: Where are we now? Climacteric. https://doi.org/10.3109/13697137.2011.608596
  • Mold, J. W., Holtzclaw, B. J., & McCarthy, L. (2012). Night Sweats: A Systematic Review of the Literature. The Journal of the American Board of Family Medicine. https://doi.org/10.3122/jabfm.2012.06.120033